ديربي مانشستر.. مورينيو أوقف زحف غوارديولا

ديربي مانشستر.. مورينيو أوقف زحف غوارديولا

مدرب مانشستر يونايتد جوزيه مورينيو وردة فعله أمام مدرب مانشستر سيتي بيب غوارديولا (أولي سكارف/Getty)

نجح جوزيه مورينيو بالخروج بنتيجة التعادل في أرض ملعب الاتحاد، وذلك في مباراة يمكن القول إن الفريق الأحمر دافع خلالها لـ 90 دقيقة كاملة، فشل خلالها الفريق الأزرق للمدينة بالتسجيل.

سدد مانشستر سيتي 19 مرة على مرمى دي خيا من دون أن ينجح بالتسجيل

تأثير الغيابات

كان للغيابات تأثير كبير على الفريقين منذ ما قبل انطلاق المباراة، فخطة مورينيو والعمل للخروج متعادلاً أمام خصم قوي هجومياً تعود أساساً لفقدانه لأركان أساسية في تشكيلته بسبب الإصابات مثل بول بوغبا وزلاتان إبراهيموفيتش وماركوس روخو، ولعل نجم وسط الملعب الفرنسي كان الثقل الكبير الذي حمل وزره مانشستر يونايتد في وسط الملعب طوال اللقاء وهو ما أدى إلى عدم قدرة الفريق على الاستحواذ على الكرة سوى لدقائق معدودة.

أما من ناحية مانشستر سيتي فإن الغياب الأبرز الذي دفع ثمنه الفريق كان دافيد سيلفا الذي كان يشكل خطورة الفريق في عمق وسط الملعب وخلف مهاجمين في صنع الأهداف وخلق المساحات إلا أن غياب اللاعب الإسباني جعل الفريق يلجأ إلى الأطراف بصورة كبيرة.

اقرأ/ي أيضًا: 5 فيديوهات كتبت قصة الكلاسيكو

الأرقام الإيجابية ذات الطابع السلبي للسيتي

سدد مانشستر سيتي 19 مرة على المرمى أمام مانشستر يونايتد الذي سدد ثلاث مرات فقط، أما نسب الاستحواذ للسيتي فهي 69.2% ولمانشستر يونايتد 30.8%، وفي دقة التمرير نسبة السيتي 86% ويونايتد 69%، لكن النتيجة انتهت بالتعادل السلبي 0-0. يمكن القول إن غوارديولا يفشل مجدداً بترجمة الاستحواذ إلى أهداف ولعل دخول غابرييل خيسوس إلى أرض الملعب والتسجيل بعدها بدقائق (على الرغم من أن الهدف كان تسللاً وألغاه الحكم) هو أكبر دليل إلى حاجة السيتي للاعب يضع الكرة في الشباك بطريقة مثالية.

رفع الحكم بطاقة حمراء لفلايني بعد 25 ثانية من رفعه البطاقة الحمراء لنطحه أغويرو

مروان فيلايني يخطف الأضواء

بعد أن منحه مورينيو كل الثقة هذا الموسم، لم ينجح مروان فيلايني بتمالك أعصابه لـ 25 ثانية لمصلحة فريقه. فاللاعب البلجيكي قام بتلقي بطاقة صفراء بعد تدخل على الخلف على اللاعب أغويرو في الدقيقة 82، وقام بعدها بنطح اللاعب الأرجنتيني أمام أنظار الحكم الذي رفع له البطاقة الحمراء مباشرة وهو ما اضطر مورينيو لإجراء تبديلات دفاعية واعتماد الدفاع العميق ما كاد أن يكلف الفريق خسارة المباراة في الدقائق الأخيرة.

اقرأ/ي أيضًا:  عن إحدى ليالي الملك ليونيل ميسي

الطريق إلى دوري أبطال أوروبا

 يعد التعادل نتيجة سيئة لغوارديولا لسبب وحيد وهو أنه لا يملك طريقاً آخر إلى دوري الأبطال سوى من خلال المراكز الأربعة الأوائل، فيما لا يزال مورينيو يقاتل على جبهتين وهو ما يمنحه بعض الأفضلية في الخيارات ولكن من الواضح أنه يسير كما قال بطريق الدوري الأوروبي.

 

اقرأ/ي أيضًا:

"الفيفا" تحت مجهر الحسم.. استيطان "كروي" للأراضي الفلسطينية

فيديو: حارس بوليفي يسجل هدفاً يُحفر في الذاكرة