ديربي شمال لندن.. تاريخ من الكراهية في كرة القدم الإنجليزية

ديربي شمال لندن.. تاريخ من الكراهية في كرة القدم الإنجليزية

يحظى لقاء ديربي شمال لندن العريق، بين آرسنال وتوتنهام، بأهمية كبرى

يستضيف توتنهام على ملعب ويمبلي غدًا السبت جاره اللدود آرسنال ضمن المرحلة السابعة والعشرين من الدوري الإنكليزي الممتاز، في لقاء يتطلع به نجم الفريق هاري كين للانتقام من الغانرز الذي طردوه من الفريق عندما كان في الثامنة من عمره، في كل لقاء يلعب به هاري كين أمام آرسنال سيتذكّر ذلك وسيحاول إجبار إدارة الغانرز على الندم فيما اقترفته بحق الطفل الصغير، الذي لم يجد ناديًا أفضل من توتنهام كي يظفر بثأره.

العداوة بين أكبر فريقين بشمال لندن بدأت شرارتها منذ أكثر من قرن عندما انتقل آرسنال من جنوبي لندن إلى شمالها سنة 1913 وبنى ملعب الهايبري قرب ملعب توتنهام

عداءٌ تاريخي

يحظى لقاء ديربي شمال لندن العريق، بين آرسنال وتوتنهام، بأهمية كبرى لدى عشّاق الناديين، وفور إعلان جدول الدوري الإنكليزي الممتاز تسارع الجماهير لمعرفة موعد الديربي المرتقب، ومن الطبيعي أن تكون العداوة متبادلة بين الفرق التي تتجاور فيما بينها جغرافيًا، لكن يندر أن تجد فريقًا يكره الآخر ويعلن العداوة تجاهه مثلما يفعل جماهير الناديين.

اقرأ/ي أيضًا: متى يتخلّص إنترميلان من لعنة يوفنتوس؟

لكلّ فريق أسبابه في إقناع جماهيره بشيطنة الآخر، فالعداوة بين أكبر فريقين بشمال لندن بدأت شرارتها منذ أكثر من قرن، عندما انتقل آرسنال من جنوبي لندن إلى شمالها سنة 1913 وبنى ملعب الهايبري قرب ملعب توتنهام، ما استفزّ إدارة النادي وجماهيرها المخلصين الذين ادّعوا أن الكثير من أنصار توتنهام انقلبوا لتشجيع آرسنال، هذا الأخير رأى أن من حقّه الانتقال أينما أراد ولم يكن سلوك توتنهام ناتجًا إلا عن حقد وسوء معاملة للجار الجديد.

لم يندمل جرح الهايبري بعد رغم مرور أكثر من 7 سنوات على بناءه، ومع ذلك زادت العداوة بين الفريقين بعد حادثة عام 1919 الشهيرة، حيث قرر الاتحاد الإنكليزي لكرة القدم زيادة عدد فرق دوري الدرجة الأولى من 20 إلى 22، وذلك بعد توقّف البطولة لأعوام بسبب اندلاع الحرب العالمية الأولى، وكان توتنهام آنذاك يحتل المركز الأخير، وقبله تشيلسي في المركز19، فقرر الاتحاد هبوط توتنهام للدرجة الأدنى، مقابل صعود 3 فرق إلى دوري الدرجة الأولى، وكان من الطبيعي أن يصعد أصحاب المراكز الثلاثة الأولى، وهي ديربي كاونتي وبيرستن نورث إيند، إضافة إلى نادي بارنسلي صاحب المركز الثالث، لكن المفاجأة كانت مدوّية بحق أنصار توتنهام عندما أعلن الاتحاد الإنكليزي صعود آرسنال صاحب المركز السادس لدوري الدرجة الأولى، وهذا يعني أن فريق المدفعجية سيكون سيد شمال لندن الوحيد في الدوري الإنكليزي، وهنا اتهم وجّه توتنهام أصابع الاتهام لرئيس نادي آرسنال آنذاك السير هنري نوريس، الذي استغل علاقته الودودة مع رئيس اتحاد كرة القدم جون ماكينا من أجل تحقيق هدفه بزعامة شمال لندن.

كانت جماهير الغانرز تصدر أصوات غريبة في كل مباراة تجمعهم بتوتنهام وتصفهم باليهود، مقلدين أصوات صوت الغاز الذي عذّب به هتلر اليهود

يهوذا الإسخريوطي

يبدع جمهور الفريقين في ابتكار أساليب تستفز الطرف الآخر، فجماهير آرسنال تصف توتنهام بنادي اليهود بسبب شعبيته الكبيرة بين أوساط اليهود في لندن، وكون أبرز مشجعيه المتعصبين من اليهود، لذلك كانت جماهير الغانرز تصدر أصوات غريبة في كل مباراة تجمعهم بتوتنهام، حيث كانوا يحاولون تقليد أصوات القنابل وصوت الغاز الذي عذّب به الزعيم النازي هتلر اليهود في الحرب العالمية الثانية، ولا تنسى جماهير آرسنال ذاك اليوم الأسود الذي شمت بهم فيه عشّاق توتنهام مع نهاية القرن الماضي، وذلك عندما كان على مانشستر يونايتد الفوز أمام توتنهام كي يظفر بلقب الدوري الإنكليزي الممتاز موسم 1998-1999، وأي تعثّر لليونايتد يعني فوز آرسنال باللقب، وهذا ما اعتقدت جماهير آرسنال أنه سيحدث عندما تقدم توتنهام بهدف، عندها شعرت جماهير الغانرز أن توتنهام سيقدّم لجاره هديّة تطوي صفحة العداء التاريخي بين الفريقين، لكن اليونايتد استطاع أن يقلب تأخره ويفوز بالمباراة وبالدوري الممتاز، وزاد الطين بلّة احتفال جماهير توتنهام مع جماهير اليونايتد بتحقيق اللقب وحرمان الآرسنال منه.

اقرأ/ي أيضًا: أرسين فينغر وأرسنال.. الحب المستحيل


 

لم تجد إدارة آرسنال حرجاً في تغيير شعارها ليصبح أكثر عدائية للجار، حيث غيّرت اتجاه المدفع من الشمال إلى اليمين إذ يقع ملعب وايت هارت لين أمام الفوّهة وفقاً للشعار الجديد، بينما صبّ نجم دفاع المنتخب الإنكليزي سول كامبل الزيت على نار العلاقة بين الناديين عندما انتقل من توتنهام إلى آرسنال سنة2001، فلقّبه أنصار فريقه السابق بنعوت عدّة كالخائن، ويهوذا الإسخريوطي الذي يعرف عنه في تاريخ الأديان خيانته للمسيح.

الكراهية والبغض بين الطرفين أصبح ثقافة إجبارية محفورة في أذهان المشجّعين، فإن كنت من مشجعي فريق آرسنال الحقيقيين فيجب اختبار مدى كرهك لفريق توتنهام، وإن اعتقدت نفسك مشجّعاً مخلصاً لتوتنهام سيتوجّب عليك إثبات كراهيتك للآرسنال أكثر من أي فريق آخر.

 

اقرأ/ي أيضًا:

أغلى 5 صفقات في الميركاتو الشتوي بالدوريات الأوروبية الخمس الكبرى

في عيد ميلاده الـ 33 .. أحرف خالدة سطّرها كريستيانو رونالدو بتاريخ كرة القدم