ديربي الغضب والجنون.. الإنتر يطيح بالميلان خارج كأس إيطاليا

ديربي الغضب والجنون.. الإنتر يطيح بالميلان خارج كأس إيطاليا

زلاتان ولوكاكو..زملاء الأمس وأعداء اليوم (Getty)

ألترا صوت - فريق التحرير

حسم إنترميلان مواجهة ديربي ميلانو المثيرة لصالحه، بفوزه على جاره الميلان بهدفين لواحد، في أبرز مباريات الدور ربع النهائي من كأس إيطاليا، ليحجز روميلو لوكاكو ورفاقه أوّل بطاقات نصف نهائي المسابقة.

لم تعد مواجهة ديربي ميلانو بحاجة للمزيد من المقدّمات، بات من المعروف أنّ الفوز بها يمثّل بطولة بحدّ ذاتها بالنسبة للمنتصر، فكيف لو كانت المواجهة تجري في وقت يتقاتل به الفريقان على صدارة السكوديتو، إذ  يتصدّر الميلان ترتيب الكالتشيو متفوّقًا على الإنتر بفارق نقطتين فقط، وسبق أن تواجه الفريقان في الأسبوع الرابع من الدوري الإيطالي، وقتها سطع نجم مهاجمَي الفريقين، زلاتان إبراهيموفيتش سجّل هدفي فريقه، وسجّل روميلو لوكاكو هدف الإنتر الوحيد، هي مواجهة منتظرة الآن بين لاعبَين تزاملا في مانشستر يونايتد، كلاهما الآن يمثّل النجم الأوّل لفريقه، وكلّ منهما يملك 12 هدفًا في ترتيب هدّافي الكالتشو، بفارق ثلاثة أهداف عن كريستيانو رونالدو متصدّر الهدّافين.

الفريقان تعذّبا كثيرًا حتّى بلغا ربع نهائي كأس إيطاليا، فالميلان اضطر إلى خوض ركلات ترجيح لحجز بطاقته في دور الثمانية، على حساب نادي تورينو، بينما أنقذ لوكاكو الإنتر أمام فيورينتينا، بهدف قاتل أتى في الدقيقة الأخيرة من الشوط الإضافي الثاني، ليضرب الفريقان موعدًا تاريخيًا ومرتقبًا في جميع أنحاء إيطاليا، لأنّ الفريقان هما سيّدا إيطاليا حاليًا على الأقل.

بدأ الميلان المباراة مهاجمًا، كاد لياو أن يسجّل هدفًا مبكّرًا، لكنّ تسديدته القويّة مرّت جانب مرمى هاندانوفيتش، ثمّ أتى الدور على زلاتان إبراهيموفيتش، والذي استلم كرة مرفوعة من لياو صوّبها برأسه نحو المرمى، لكنّها مرّت أيضًا جانب المرمى، واختبر لوكاكو حارس ميلان البديل تاتاروسانو، الأخير تصدّى بقدمه لفرصة هدف محقّق من المهاجم البلجيكي، ومع وصول المباراة للدقيقة الـ30 خدع إبراهيموفيتش لاعب الإنتر كولاروف وسدّد كرة مرّت بين أقدامه قبل وصولها للشباك، معلنًا أوّل أهداف ديربي الميلان.

مثّل هدف زلاتان نهاية لخطورة الميلان في اللقاء، وبداية حصار مطبق للإنتر على مرمى خصمه، واستمرّ حتّى نهاية المباراة، فالإنتر ضغط بكثافة على مرمى الحارس الروماني، لكنّ الدفاع كان متألّقًا، والبديل توموري كان عند حسن ظنّ مدرّبه بيولي، كذلك الحال بالنسبة لهيرنانديز،  قبل أن تبدأ معركة أخرى بين زلاتان ولوكاكو، وكأن لقاء الديربي ينقصه إثارة أكثر مما يملكه.

ففي اللحظات الأخيرة من الشوط الأوّل، تعرض لوكاكو  لعرقلة رومانيولي من حافّة منطقة الجزاء، فاستشاط المهاجم البلجيكي غضبًا، ليتدخّل زميله السابق في مانشستر يونايتد زلاتان إبراهيموفيتش ويستفزّ لوكاكو ببعض الكلمات، وهنا بدا أن اللاعبان سيتعاركان لولا تدخّل رفاقهما، ومنح حكم اللقاء بطاقة صفراء لكلّ منهما، ومع خروج الفريقين من أرض الملعب لاستراحة ما بين الشوطين، استفزّ زلاتان لوكاكو مرّة أخرى ببعض الشتائم، فهرع إليه لوكاكو غاضبًا، قبل أن يمسك به زملاءه.

 استمرّت المباراة في شوطها الثاني على النسق نفسه، أفضليّة مطلقة للفريق الأزرق، مقابل دفاع متكتّل للميلان، قبل أن يزيد الطين بلّة زلاتان إبراهيموفيتش، حينما عرقل دون ضرورة لاعب الإنتر كولاروف وحصل على بطاقة صفراء ثانية في الدقيقة 58، أجبرت فريقه على خوض ما تبقّى من دقائق ناقص الصفوف، وأتى الفرج للإنتر بعدما احتسب الحكم لهم ركلة جزاء بعد عرقلة لياو لباريلا داخل المنطقة المحرّمة، نفّذها لوكاكو ببراعة في شباك الميلان.

ولأن ديربي الميلان يحمل في طيّاته الإثارة والكثير من الغرابة، شهد اللقاء حالة غريبة تمثّلت بإصابة حكم الساحة بشدّ عضلي، أجبره على ترك اللقاء، فتمّ استبداله بالحكم الرابع، وفيما تبقّى من وقت تألّق تاتاروسانو حارس الميلان بشكل لافت، أنقذ مرماه من تسديدة مارتينيز، كذلك فعل بأعجوبة حين أبعد كرة لوكاكو، قبل أن يأتي الحلّ عن طريق الدانماركي إيريكسن، والذي زجّ به المدرّب كونتي في الدقيقة 88، النجم الدانماركي صنع الفارق بتسجيله هدف الفوز من ركلة ثابتة في الوقت بدل الضائع، ليحقّق الإنتر فوزًا مستحقًا على جاره وغريمه الميلان، ويقتنص أولى بطاقات العبور لنصف نهائي كأس إيطاليا.

 

اقرأ/ي أيضًا:

تفوّق تام لأزرق ميلانو.. إنتر ميلان يتجاوز يوفنتوس في قمّة الكالتشيو

ديربي الغضب.. ثنائيّة إبراهيموفيتش تقود الميلان للفوز على الإنتر