ديان لين: أحاول ألا ألفت الأنظار إليّ

ديان لين: أحاول ألا ألفت الأنظار إليّ

ديان لين

ولدت الممثلة ديان لين عام 1965 في نيويورك. مثّلت في سن مبكرة جدًا. أول أفلامها هو "قصة حب قصيرة"  للمخرج جورج روي هيل، حيث وقفت أمام الممثل والمخرج لورانس أوليفيه. ظهرت في العديد من الأفلام البارزة، أشهرها فيلم "الخائنة - Unfaithful"، الذي رشحها إلى عدد من الجوائز. موقع "The Talks" أجرى معها الحوار الذي ننقله مترجمًا إليكم.


  • لاين، هل يمكن أن تفكري في يوم من الأيام في مغادرة الولايات المتحدة والعيش في مكانٍ ما؟

أعتقد أنه من الصعب أن يترك المرء الأشياء التي ترعرع في ظلها وتعارف عليها. بصراحة، أعتقد أنه من الصعب أن أُغادر الولايات المتحدة في الوقت الحالي عندما أشعر بأن كل شخص يحتاج إلى القيام بما في وسعه لدعم الصحة في بلدنا. من السهل أن نهرب عندما يشعر أحدهم بالضعف والمرض والفشل. فالأمر أشبه "لقد كان الأمر رائعًا وشكرًا على كل الأوقات الجيدة". إن هذا البلد بحاجة إلى كل شخص كي يقدم الرعاية ويُثبت وجوده ويُدلي بصوته ويقدم التماسًا وأن يعبر عن وجهة نظره بدلًا من أن يتركها ليستولي عليها أصحاب الأصوات الأعلى. إنه توقيت مهم في التاريخ، ولذا أشعر بأنه يتوجب عليّ البقاء، حتى على الرغم من أنني أشعر في بعض الأحيان وكأنني رهينة. لكنني أتحدث الفرنسية وأحب إيطاليا وألمانيا وهولندا وسويسرا... إن حجم أوروبا مثير للاهتمام. فمن المهين قطعًا أن أغادر.

ديان لين: هناك الكثير لنُنصِت إليه ونتعلمه من جميع الأصوات التي أُسكِتت على مدار سنوات عديدة

  • مُهيِن إلى أي مدى؟

حسنًا، أُحب الذهاب في رحلات بعيدة عن المألوف والتي لا تُعتبر ضمن التجارب ذات فئة الخمس نجوم، حتى يتملكك شعور بأنك لست سائح. فقد ذهبت مؤخرًا إلى صوماليلاند (أرض الصومال) التي تقع في شرق أفريقيا، وتعرفت على هذه المرأة التي ترأس مستشفى. لقد ارتبطت الرحلة بفيلم وثائقي أُشارك فيه، حيث سافر الصحفي نيكولاس كريستوف وزوجته للتعرف على التجارب التي تواجهها النساء على مستوى العالم، بدءًا من الصين. ومن المذهل أن النساء يُمثلن العمود الفقري لمعظم الثقافات.

اقرأ/ي أيضًا: جولييت بينوش.. التحرر عبر التجريب

  • وهذه إحدى الحقائق التي نغفلها في الكثير من الأحيان، حتى في أمريكا.

نعم، ليس لديهُن صوت ويُعامَلن دائمًا كما لو كُنّ أشياء يمكن التخلص منها بعد الاستعمال. كما يُعتبر تمثيلهن ناقصًا فيما يتعلق بمنظورهن واهتماماتهن. وأعتقد أن هذا بحاجة إلى التغيير. أعتقد أن هناك الكثير لنتعلمه من الأشياء التي تعلمها النساء. ومن الممكن أن يُصبح من المفيد لعالمنا أن يفكر من هذا المنطلق بدلًا من التفكير الأبوي الذي يُعد تقليديًا أكثر. أجد ذلك مُنعشًا، بقدر التحدي الذي تُبديه هذه الأوقات. وهناك الكثير لنُنصِت إليه ونتعلمه من جميع الأصوات التي أُسكِتت على مدار سنوات عديدة. ولذا فإنه من الفخر أن نخوض هذه التجربة؛ التي تكسب فيها ثقة الناس ويأخذوك معهم للتعرف على حياتهم اليومية. فمن الجيد أن تخوض هذه التجارب حيث يمكن أن أصبح مواطنة عادية، أتعرف هذا؟

  • لا بد أن الأمر مريح حينما تخرج دون أن يقوم أحدهم بالتقاط الصور لك.

إنه مكان صحيّ جدًا للتواجد به. هُناك دائمًا حافة لدرجات الشهرة التي ابتعدت عنها. وأنا مُمتنة كثيرًا لهذا. فلم أرغب في أن أُصبح غير قادرة على  الاستمرار في حياتي بشكل طبيعي قدر الإمكان. فأنا أعيش حياتي بطريقتي في ظل القليل من الخصوصية المسموح بها. وبالتأكيد، عليّ أن أُقدم بعض التنازلات.

  • مثل ماذا؟

حسنًا، يتمثل جزء منها في... أذكر أنني قرأت حوارًا مع مارلين مونرو. كانت تصف لحظة تسير خلالها في الشارع ولم تكن مُميزة وسط الزحام مثل فريق Norma Jean. وبعدها قالت: "هل تودين رؤية مارلين؟" وأصبحت مارلين مونرو! وسارت مرة أخرى في نفس الشارع وتعرّف عليها الجميع. هناك أمر ما في ذلك، هناك طاقة أطلقتها. فربما يكون الأمر بسيطًا مثل لغة الجسد ... لكنني أحاول ألا ألفت الأنظار إليّ.

  • هل تتعاملين دائمًا بهذه الطريقة؟

أُفضّل الحياة المجهولة. وأعتقد أن الحياة محدودة وأننا تعرفنا على أنفسنا بطريقة معينة. ولكن من يعرف هذا؟ فلا يُمكن للمرء تكرار أوقات الحياة التي لم يتواجد بها. تعتقد أنه بإمكانك، ولكن لا يمكنك ذلك. إن الأمر أشبه بهؤلاء الأشخاص المتحفظين جدًا في سنواتهم الأولى وبعدها ينتهي بهم الحال إلى تأجيل سنوات المراهقة. لقد جرى تأليف العديد من الكتب عن هذا الموضوع: فعندما لا تستطيع التعبير عن نفسك بشكلٍ تام، فأنت بذلك تخدع ليس فقط نفسك، ولكن العالم من حولك من خلال تحقيقك لذاتك.

  • وقال فيجو مورتنسين إن الخوف من الفشل لا ينبغي أن يكون سببًا في عدم تجربة شيء جديد.

أعتقد أن تجربة الأشياء الجديدة من الأمور الجيدة تمامًا، وتفتح النافذة لدخول بعض الهواء النقي كما تسعى للقضاء على أي ندم. كما نأمل أن هذه الأشياء الجديدة ستظهر بشكل صحي ومُثمِر. فعلى سبيل المثال، تعتبر أزمة منتصف العمر من الطُرق التي تتسبب بعض الظواهر الحقيقية الهامة؛ وليس بالضرورة أن يكون شيئًا سيئًا. أعتقد أنه إذا قُدِّر لك العيش لسن معين، فستتعرض لأزمة منتصف العمر!

ديان لين: أعتقد أن الحياة محدودة وأننا تعرفنا على أنفسنا بطريقة معينة.

  • هل تعرضتِ لها؟

أظن أنني ما زلت أنتظر. أحاول أن أرى المظهر الذي تبدو عليه... لقد تمكنت من القيام ببعض الأمور، المتمثلة في بعض التصرفات المتمردة البسيطة التي لم تتسبب في أي أضرار لحسن الحظ، مثل، عندما قُمت بقص شعري في إحدى الليالي، كان ذلك ممتعًا. لم يستغرق الأمر وقتًا طويلًا كي ينمو مجددًا. لقد كان القيام بذلك ممتعًا حقًا بالإضافة إلى أنني قُمت به بنفسي.

اقرأ/ي أيضًا: مونيكا بيلوتشي: أحب أن أستكشف الجانب المظلم في البشر

  • هل كان ذلك بمثابة ردة فعل كي تدخلي صناعة السينما لفترة طويلة؟

أعتقد هذا، أعني، على مدار سنوات كان لدي أشخاص يهتمون بوجهي وشعري، فهذا عملي الذي أقوم به من أجل لقمة العيش، ويُصحح الناس مظهري باستمرار ويُخبروني أنني لا أُشبه الشخصية التي ألعبها في الفيلم بشكلٍ كاف. قلت: "أتعرفون ماذا؟ إنه شعري الملتصق برأسي! أعرف كيف أقص الشعر وسأقوم بذلك بنفسي!".

  • هل كُنتِ متوترة؟

بالتأكيد، ولكن تكمُن الخدعة في ألا أتفاجأ. وانتهى الأمر وأنا متمالكة لنفسي وراودني شعور جيد وصحي بالفعل. لم يكن الأمر مثل بريتني سبيرز، عندما تعرضت لحالة من الانهيار. كما يتشبث الناس بهوية ستتعرض للتحديات والطعن فيها. فإذا لم تتقبل التحدي، يمكن أن يتحول ذلك إلى عرضٍ ممتع يشاهده الآخرون. ولكن كان ذلك جيدًا حيث أدركت قدراتي الشخصية بشكلٍ أكبر وبعدها حاولت أن أكون أكثر تجاوبًا وتقبُلًا، أتعرف، مثل ضبط دارة الموالفة على الراديو، عندما تضطر إلى إدارة زر الضبط للعثور على إشارة واضحة. هذا هو الشعور الذي ينتابني.

 

اقرأ/ي أيضًا:

جولي دلبي: على الناس الاهتمام بجوهرهم الداخلي

أليسيا فيكاندر: الألم الذي يمكنك احتماله يتغيّر