دياب يناشد

دياب يناشد "الدول الصديقة" وتضامن دولي بعد انفجار بيروت

توعد حساب دياب بمحاسبة المسؤولين عن الانفجار (الأناضول)

توجه رئيس الحكومة اللبنانية، حسان دياب، في وقت متأخر من مساء الثلاثاء، بنداء عاجل إلى "الدول الصديقة" لمساعدة لبنان، بعد أن أوقع انفجار ضخم وغامض في العاصمة بيروت، عشرات القتلى ومئات الإصابات، بالإضافة إلى دمار هائل في البنايات والشوارع والبنية التحتية.

توجه رئيس الحكومة اللبنانية، حسان دياب، في وقت متأخر من مساء الثلاثاء، بنداء عاجل إلى "الدول الصديقة" لمساعدة لبنان، بعد أن أوقع انفجار ضخم وغامض في العاصمة بيروت، عشرات القتلى

وقال دياب إن لبنان يمر في "مصيبة"، مشيرًا إلى أن ما حدث اليوم لن يمر بدون حساب، حسب تعبيره، وأنه "سيدفع المسؤولون عن هذه الكارثة الثمن"، مؤكدًا أنه "لن نستبق التحقيقات بشأن انفجار بيروت". وحدد رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب الأربعاء يوم حداد وطني على ضحايا الانفجار. كما أعلن في تصريحات "بيروت مدينة منكوبة".

اقرأ/ي أيضًا: بيروت مدينة منكوبة: انفجار "رهيب"

وفي وقت سابق من مساء الثلاثاء، وقع انفجار وصف بأنه غير مسبوق في العاصمة بيروت، مسببًا دمارًا ضخمًا ومئات الضحايا بين قتلى وجرحى. وفيما تحدثت الرواية الرسمية الأولية، عن انفجار في العنبر رقم 12، داخل المرفأ، بسبب خطأ تقني، أشار مدير عام الأمن العام اللبناني، اللواء عباس إبراهيم، في تصريح له، أن الانفجار ليس ناجمًا عن "مفرقعات"، كما تداولت وسائل الإعلام، وكما قال صحافيون، إنما قد يكون سببه "انفجار مواد متفجرة كانت مصادرة منذ سنوات". 

تضامن دولي

في السياق، أعلنت بعض الدول دعمها للبنان في الأزمة التي يمر فيها، بعد المناشدة التي أطلقها رئيس الوزراء. وفي حين  أعلن البنتاغون أنه "على علم بالانفجار ونشعر بالقلق من الخسائر المحتملة في الأرواح بسبب مثل هذا الانفجار الضخم"، فإن فرنسا أعلنت استعدادها للمساعدة.

وحسب ما نقلته وكالة رويترز، فإن وزير الخارجية جان إيف لو دريان قال في تغريدات نشرها عبر منصة تويتر، إن بلاده "تقف دائمًا إلى جانب لبنان والشعب اللبناني، وهي مستعدة لتقديم المساعدة وفقًا للاحتياجات التي تعبر عنها السلطات اللبنانية.

كما غرد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، قائلًا: "أعبر عن تضامني الأخوي مع اللبنانيين بعد الانفجار الذي أودى بحياة العديد من الضحايا وتسبب بالعديد من الأضرار مساء اليوم في بيروت. تقف فرنسا إلى جانب لبنان دائما. يجري نقل المساعدات والموارد الفرنسية إلى هناك".

من جهته، أبدى رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، استعداد إدارته لتقديم الدعم لمساعدة لبنان في مواجهة آثار الانفجار. وكتب جونسون عبر حسابه الشخصي في منصة تويتر، إن "الصور واللقطات المصورة الواردة من بيروت الليلة صادمة.. قلوبنا وصلواتنا مع الذين طالهم هذا الحادث المروع". كما أضاف أن بريطانيا مستعدة لتقديم كل ما بوسعها من دعم بما في ذلك مساعدة البريطانيين المتضررين.

في السياق، أكد الناطق باسم حزب العدالة والتنمية التركي عمر جليك، وقوف بلاده إلى جانب الشعب اللبناني. وحسب ما نقلته وكالة الأنضول، فإن جليك علق في تغريدة على تويتر على الانفجار الذي هز العاصمة اللبنانية، قائلًا إننا "نقف إلى جانب الشعب اللبناني الشقيق وسكان العاصمة بيروت، ونترحم على ضحايا الانفجار الذي وقع في العاصمة". ولفت إلى أن "تركيا تواصل الوقوف إلى جانب لبنان في أيامها العصيبة".