دوري أبطال أوروبا.. أتلانتا ولايبزيج يقتربان من بلوغ ربع النهائي

دوري أبطال أوروبا.. أتلانتا ولايبزيج يقتربان من بلوغ ربع النهائي

أتلانتا يتفوّق على فالنسيا برباعيّة تاريخية (Getty)

وضع فريق أتلانتا قدمًا له في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، بعدما تفوّق على فالنسيا الإسباني في ذهاب دور الـ16 بأربعة أهداف لواحد، ليواصل النادي الإيطالي كتابته للتاريخ في هذه البطولة، كونه يشارك فيها للمرّة الأولى، من جهة أخرى، اقترب لايبزيج الألماني من الوصول إلى دور الثمانية، بتفوّقه في ميدان توتنهام الإنجليزي بهدف وحيد في لقاء الذهاب.

لم يدُر في خُلد أحد أن مغامرة أتلانتا الأوروبية الأولى ستصل إلى دور الستة عشر، حتّى مشجّي أتلانتا أنفسهم ظنّ أكثرهم أن نقطة البداية في دور المجموعات ستُعتمد للنهاية أيضًا، سيّما وأن الفريق الإيطالي هُزم في أوّل ثلاث مباريات ضمن مجموعته، أي أنّ الفرق جميعها غلبته، وهو ضيف شرف لا أكثر، لكنّ الانتفاضة بدأت من المرحلة الرابعة، حينما تعادلت كتيبة المدرّب جاسبيريني مع مانشستر سيتي، أتبعت هذا التعادل بانتصارين متتاليين على حساب شاختار دونيتسك ودينامو زغرب، ليخطف منهما بطاقة التأهّل الثانية عن المجموعة الثالثة.

أنقذ حارس توتنهام فريقه من فضيحة كروية، ووصع أتلانتا قدمًا له في ربع نهائي دوري الأبطال بمشاركته الأولى في البطولة

يبدو أن أحلام الفريق الإيطالي لن يشكّل الوصول لدور الـ16 سقفًا لها، فأتلانتا الذي يخوض المباراة على ملعب السان سيرو الخاص بناديي إنترميلان وإي سي ميلان، دخل لقاء فالنسيا بنيّة واضحة، تسجيل مزيد من الأهداف، وهو أمر اختصّ به أتلانتا كونه سيّد إيطاليا الحالي من هذه الناحية، له في الكالتشيو 63 هدفًا من 24 مباراة، ويتفوّق على جميع فرق أوروبا بعدد الأهداف باستثناء باريس سان جيرمان ومانشستر سيتي.

لم يمهل أتلانتا الخفافيش سوى ربع ساعة، فأثمر ضغط كتيبة جاسبيريني عن هدف المباراة الأوّل، بصناعة من القائد جوميز، وتسجيل لهانز هاتيبور، وأهدر أصحاب الأرض الكثير من الفرص إلى أن عزّزوا تقدّمهم بهدف ثان، من تسديدة جميلة لإيليسيتش صوّبها وهو على حافّة منطقة الجزاء، وقبل ذلك بدقائق كاد توريس فالنسيا أن يعدّل النتيجة، لكنّ القائم تعاطف مع أصحاب الأرض.

اقرأ/ي أيضًا: هزيمة ليفربول وسان جيرمان في دوري الأبطال.. الأرض تبتسم لأصحابها

في الشوط الثاني ظنّ الكثيرون أن أتلانتا سيكتفي بالدفاع عن تقدّمه بهدفين، فعل ذلك ولكن على طريقته، فالهجوم هو أفضل طريقة للدفاع، وأسفر هذا عن تسجيل هدف ثالث من تسديدة غاية في الروعة للسويسري فريلير، بعد ذلك أهدر مهاجم فالنسيا غوميز بغرابة شديدة فرصة أمام حارس أتلانتا، ليعاقبه الفريق الإيطالي بإضافة هدف رابع سجّله هاتيبور صاحب الهدف الأوّل، وبعد ذلك بثلاث دقائق سجّل الروسي البديل تشيرشيف من لمسته الأولى هدف تقليص الفارق، وفشلت محاولات الطرفين بعد ذلك في تغيير النتيجة، لينتهي اللقاء بفوز أتلانتا 4-1، ويضع قدمًا في دور الثمانية في مشاركته الأولى بدوري الأبطال.

من جهة أخرى، اقترب لايبزيج الألماني من بلوغ الدور ربع النهائي، بعدما هزم توتنهام الإنجليزي في عقر داره بهدف وحيد، كتيبة أصحاب الأرض التي يقودها البرتغالي جوزيه مورينيو، اشتكت من نقصان أبرز أوراقها الهجوميّة، ونتحدّث هنا عن نجوم كهاري كين والكوري سون، بالمقابل لايبزيج يلعب كامل الصفوف، ولولا تألّق الحارس الفرنسي هوغو لوريس لكانت النتيجة أكبر من ذلك بكثير، والدليل على ذلك حصول الحارس الفرنسي على جائزة أفضل لاعب في المباراة.

حيث أنقذ هوغو لوريس مرماه في أكثر من 5 مناسبات، والهدف الوحيد الذي هزّ شباكه أتى من ركلة جزاء، أعلنها الحكم التركي جنيد شاكر بسبب عرقلة بن ديفيز للايمر، ونفّذها بنجاح تيمو فيرنر، واقتصرت هجمات توتنهام الخطرة على الركلات الثابتة، والتي أبطال مفعولها الحارس المجري بيتر جولاكسي، ورغم ذلك تبدو حظوظ توتنهام موجودة في الترشّح لدور الثمانية رغم ندرتها إذا ما قورنت بفرص لايبزيج، لأن مباراة الإياب ستجري بعد قرابة ثلاث أسابيع، وهي فترة قد يعود خلالها بعض العناصر الغائبة بسبب الإصابة إلى خوص المباريات من جديد.

اقرأ/ي أيضًا:

بسبب "خروقات خطيرة".. اليويفا يحرم مانشستر سيتي من المشاركة في بطولاته

ريال مدريد يصطدم بمانشستر سيتي.. مواجهات نارية في ثمن نهائي دوري الأبطال