دنفر ناغيتس يدخل تاريخ الـNBA.. وبوسطن يستهل نهائي الشرق بالهزيمة أمام ميامي

دنفر ناغيتس يدخل تاريخ الـNBA.. وبوسطن يستهل نهائي الشرق بالهزيمة أمام ميامي

بلوك تاريخي لبام أديبايو أمّن فيه انتصار فريقه على بوسطن سيلتيكس (NBA)

ألترا صوت - فريق التحرير

بلغ دنفر ناغيتس نهائي منطقة الغرب في الدوري الأمريكي لمحترفي كرة السلّة، بعدما أصبح أوّل فريق يقلب تأخّره مرّتين في موسم واحد بثلاث هزائم لانتصار، إلى أربعة انتصارات مقابل ثلاث هزائم، فعلها على حساب لوس أنجلوس كليبرز الذي فشل في التأهّل للنهائي الأوّل في مسيرته، وخرج من نصف نهائي المناطق للمرّة التاسعة في تاريخه، فيما اقتنص ميامي هيت فوزًا صعبًا في اللحظات الأخيرة من بوسطن سيلتكس، في أولى مواجهات نهائي الشرق.

دخل دنفر ناغيتس تاريخ الـNBA من أوسع أبوابه، حينما نجح في قلب تأخّره بثلاث هزائم لانتصار إلى أربعة انتصارات مقابل ثلاث هزائم، هو الوحيد في تاريخ البطولة الذي فعلها في الأدوار الإقصائيّة مرّتين في موسم واحد، حيث كان يوتا جاز قريبًا جدًّا من بلوغ الدور نصف النهائي لمنطقة الغرب، حينما تقدّم 3-1 على دنفر ناغيتس، أي انتصار من ثلاث مواجهات محتملة يكفيه لبلوغ مربّع كبار الغرب، إلا أن الناغيتس انتفضوا وقلبوا النتيجة لصالحهم.

أصبح دنفر ناغيتس أوّل فريق في تاريخ الـNBA يقلب تأخّره في سلسلة المباريات 3-1 إلى فوز 4-3 مرّتين في موسم واحد

وفي نصف النهائي ظنّ الجميع أن لوس أنجلوس كليبرز بما يملكه من نجوم لديهم خبرة كبيرة في البطولة، لن يسير على نهج الجاز، فريقٌ يملك نجومًا مخضرمين كبول جورج، وكواي لينارد، لن يقع في فخّ الناغيتس، حيث تقدّم الكليبرز في أوّل المواجهات بانتصار، وعادله الناغيتس في المباراة الثانية، لينتصر لاحقًا الكليبرز بمباراتين متتاليتين، ويقترب كثيرًا من بلوغ النهائي الأوّل في تاريخه.

وجدها المدرّب دوك ريفيز فرصة مثاليّة لكسر النحس الذي لازم الكليبرز في مسيرته بالبطولة، لم يسبق للفريق أن وصل إلى نهائي المناطق، اقترب كثيرًا في ثمان مناسبات، والآن لن يسمح للناغيتس أن يسرق منه هذا الحلم، وما عليه إلا أن ينتصر بمواجهة واحدة من أصل ثلاث متبقّية، وهو يملك تشكيلة مثاليّة تسمح له بذلك، ومن تخطّى دالاس مافريكس في ربع النهائي، قادر على فعلها أمام الناغيتس، أو هكذا ظنّ الجميع.

 اقرأ/ي أيضًا: حامل اللقب يودّع الـNBA.. بوسطن سيلتيكس يلحق بميامي هيتس إلى نهائي الشرق

في المباراة الخامسة أراد كاواي لينارد ورفاقه حسم الأمور مبكّرًا، واقتربوا كثيرًا من تحقيق ذلك، حتّى أنّهم تقدّموا بفارق 16 نقطة، لكنّ جمال موراي ونيكولا يوكيتش قلبوا المعطيات في الربع الأخير، وأنهوا المباراة لصالحهم بنتيجة 111-105، ليتأجّل الحسم إلى المباراة السادسة، وفيها تكرّر السيناريو بشكل صادم للكليبرز، حيث وصل الفارق بين الفريقين إلى 16 نقطة، وانتفاضة الناغيتس أتت في الربعين الثالث والرابع، وفيهما سجّل الناغيتس أكثر من خصمهم 25 نقطة، ليتمّ الحسم بنتيجة 111-98، ويلجأ الفريقان لمباراة سابعة فاصلة.

وضع لوس أنجلوس كليبرز نفسه في مأزق، عليه أن يتجنّب فضيحة الخروج بعد التقدّم بثلاثة انتصارات لواحد، ظلّ هذا الكابوس يطاردهم طيلة مراحل المباراة، والتي تألّق فيها بشكل لافت نيكولا يوكيتش وجمال موراي الأوّل أحرز تريبل دابل من خلال تسجيله 16 نقطة وأحرازه 22 ريباوند وتمريره 13 كرة حاسمة، فيما سجّل موراي 40 نقطة، في وقت لم يتألّق خلاله نجوم الكليبرز كعادتهم، ليقلب الناغيتس التوقّعات ويحقّق الفوز في المباراة الفاصلة بنتيجة 104-89، ويصبح أوّل فريق في تاريخ البطولة يقلب تأخّره 3-1 إلى فوز 4-3 في مناسبتين بموسم واحد، سيواجه الناغيتس في نهائي الغرب لوس أنجلوس ليكرز أحد أبرز المرشّحين لنيل اللقب، الجميع يترقّب ما إذا كانت حدود الناغيتس ستقف عند هذا الدور، أم سيفعلها مجدّدًا ويتوّج ببطولة الغرب ويصل إلى نهائي الـNBA.

من جهة أخرى، تفوّق ميامي هيت على بوسطن سيلتيكس في أولى مواجهات نهائي الشرق، المباراة أوفت بوعودها واستمرّت الإثارة والندّية بها حتّى اللحظات الأخيرة، حيث تألّق في صفوف الهيت كلًا من جيمي باتلر الذي سجّل 20 نقطة، وجاي كرودر 22، وجوران دراغيتش 29، فيما كان الأفضل في تشكيلة السيلتيكس جيسون تاتوم الذي سجّل 30 نقطة، وماركوس سمارت 26، واكتفى النجم كيمبا والكر بـ19 نقطة.

شهدت المباراة ندّية بين الطرفين منذ بدايتها، وتبادل الفريقان التقدّم في معظم مراحل اللقاء، وكان التعادل حاضرًا في أكثر من مناسبة، ومع نهاية الربع الثالث اقترب بوسطن من الانتصار بفارق وصل إلى 12 نقطة عن خصمه، لكنّ الهيت قلّص الفارق رويدًا رويدًا في الربع الرابع، وأنهى المباراة متعادلًا، ليلجأ الفريقان لشوط إضافي.

في الوقت الممدّد تبادل الفريقان التسجيل وبقيت المنافسة بينهما حتّى الثواني الأخيرة، وقتها كانت النتيجة تشير إلى تقدّم السيلتيكس بفارق نقطة واحدة قبل 12 ثانية فقط على النهاية، وهنا سجّل جيمي باتلر نقطتين هامّتين للغاية، وحصل على خطأ ورمية حرّة نجح في تسجيلها، ليضع فريقه في المقدّمة بفارق نقطتين.

ومع رغبة بوسطن في تسجل سلّة التعديل قاد جيسون تاتوم الهجمة الأخيرة ونجح في الوصول إلى السلّة، ورغب في تسجيل سلّة ساحقة مضمونة، قبل أن يخرج أمامه بام أديبايو ويوقفه ببلوك تاريخي، ليرتكب عليه أحد لاعبي بوسطن خطأ ويحصل أديبايو على رميتين حرّتين، سجّل إحداها وفشل في تسجيل الثانية، فارتفع الفارق إلى ثلاث نقاط، وفي آخر ثانية من المباراة رمى تاتوم الكرة من خارج القوس لتسجيل سلّة التعديل، لكنّ الحلقة ردّت كرته معلنة تسجيل الهيت انتصارهم الأوّل في سلسلة نهائي الشرق.

 

 اقرأ/ي أيضًا:

ميلووكي باكس يشعل ثورة ضدّ العنصريّة.. وتأجيل أغلب المسابقات في أمريكا

الدوري الأمريكي لكرة السلّة NBA.. مواجهات مثيرة في مرحلة الأدوار الإقصائيّة