دراسة: كثرة تناول البيض قد تسبب أمراض القلب والموت المبكر!

دراسة: كثرة تناول البيض قد تسبب أمراض القلب والموت المبكر!

كثرة تناول البيض قد تمثل خطرًا على صحة القلب (Getty)

ألترا صوت - فريق الترجمة

كثيرًا ما اختلف العلماء وأخصائيو التغذية بشأن البيض، هل هو جيد للصحة بشكل مطلق، أم فيه ضرر؟ لكن بحثًا جديدًا وجد أن الأشخاص الذي يأكلون ثلاث إلى أربع بيضات في الأسبوع، أو 300 ملليغرام من الكوليسترول الغذائي كل يوم، أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب والوفاة المبكرة مقارنة بأولئك الذين يتناولون قدرًا أقل من البيض!

قالت دراسة أمريكية حديثة إن هناك ارتباطًا بين كثرة تناول البيض، وبين الإصابة بأمراض القلب، وحتى بالموت المبكر

المزيد من تفاصيل نتائج هذه الدراسة التي أجريت بجامعة نورثويسترن الأمريكية، نستعرضها لكم فيما يلي، نقلًا بتصرف عن موقع شبكة "CNN".

اقرأ/ي أيضًا: دراسة حديثة: بيضة واحدة كل يوم تغني عن زيارة الطبيب

احذر من صفار البيض

في الدراسة التي أشرف عليها فكتور زونغ أستاذ كلية الطلب في جامعة نورثويسترن، تبين أن البيض، وخاصة صفار البيض، هو أحد أهم مصادر الكوليسترول الغذائي.

ولاحظ الدكتور زونغ وزملاؤه الباحثون المشاركون في الدراسة، أن بيضة كبيرة واحدة تشتمل على ما يقارب 186 ملليغرام من الكوليسترول.

البيض
بيضة واحدة كبيرة تحتوي على قرابة 186 ملليغرام من الكوليسترول

واعتمد الباحثون في دراستهم على بيانات من ست مجموعات للدراسة، شارك بها أكثر من 29 ألف شخص تمت دراستهم على مدار 17 سنة ونصف. وخلال فترة المتابعة حصلت خمسة آلاف و400 حالة تتعلق بالقلب والشرايين، منها 1302 حالة سكتة قلبية و1897 حالة قصور قلب و113 حالة وفاة بأمراض قلبية مختلفة، فيما توفي 6132 آخرون بأسباب أخرى.

وبعد تحليل البيانات، تبين أن تناول 300 ملليغرام إضافية من الكوليسترول الغذائي يوميًا، مرتبط بزيادة التعرض لأمراض القلب بنسبة أعلى بحوالي 3.2%، وزيادة فرصة التعرض لموت مبكر بنسبة 4.4%.

أسباب تضارب الأبحاث حول البيض

يبدو أن التضارب الحاصل في نتائج الأبحاث المتعلقة بأثر البيض على القلب يعود إلى أن الباحثين لم يأخذوا بعين الاعتبار أن استهلاك البيض قد يكون مرتبطًا بأية سلوكيات غير صحية أخرى مثل الخمول والتدخين والنظام الغذائي غير الصحي. كما أن الأطعمة الغنية بالكوليسترول عادة ما تكون غنية بالدهون المشبعة والبروتين الحيواني.

أما الدراسة الحالية فأخذت كل هذه العوامل بعين الاعتبار ولم تهملها، وهذا هو السبب الذي جعل الأطباء والمختصين، يعلقون على أهميتها وجدية النتائج التي توصلت إليها. وتعتبر هذه الدراسة أكثر شمولية وعمقًا من الدراسات السابقة، إذ تعتمد على قدر أكبر من البيانات.

ويمكن أن نخلص بعد الاطلاع عليها إلى أن البيض، والكوليسترول الغذائي، من العوامل التي تؤثر على فرص الإصابة بأمراض القلب، وقد يساعد التنبه إلى مقدار استهلاكه في الحد من التعرض للوفاة المبكرة. فزيادة استهلاك البيض والكوليسترول الغذائي ترتبط بزيادة الإصابة بأمراض القلب مثل السكتة القلبية والقصور القلبي والموت المبكر.

البيض
البيض والكوليسترول الغذائي من العوامل التي تؤثر على فرص الإصابة بأمراض القلب

ويعني هذا أنّه لا يمكن الاستهانة بالدعوة إلى عدم الإفراط في تناول البيض والكوليسترول الغذائي، وضرورة تنبيه الأطباء والمختصين الغذائيين والناس عامّة إلى جدّية هذا الأمر.

رأي آخر

في المقابل فإن فكتوريا تايلور، وهي مختصة غذائية من الدرجة الأولى، في المنظمة البريطانية لصحة القلب (British Heart Foundation)، تعتقد أن هذا النوع من الدراسات "يثبت نوعًا من الارتباط بين تناول البيض وأمراض القلب، ولا يرقى إلى كونه إثباتًا للسبب والنتيجة بشكل قطعي"، مشيرة إلى أنه "ما يزال هنالك حاجة إلى المزيد من الدراسات لفهم الأسباب وراء هذا الارتباط بين الأمرين".

وجدت الدراسة أن صفار البيض غني جدًا بالكوليسترول، وأن بيضة كبيرة واحدة تحتوي على قرابة 186 ملليغرام من الكوليسترول

وأضافت تايلور: "البيض مغذّ وصحيّ، وفي حين تركّز هذه الدراسة إلى كمية البيض الذي نتناوله، فإنه من المهم أيضًا أن ننتبه إلى كيفية إعداد البيض والإضافات التي نتناولها إلى جانبه. العنصر الأساسي في الطعام الصحيّ هو التوازن".

 

اقرأ/ي أيضًا:

كيفية علاج فقر الدم بالغذاء

6 حقائق عن حليب الإبل ستدفعك إلى تجربته

5 علامات تدل على حاجة جسدك للمزيد من الألياف

انتبه!.. 4 علامات على حاجة جسدك للمزيد من الحديد