داني ألفيس.. درسٌ في وفاء كرة القدم

داني ألفيس.. درسٌ في وفاء كرة القدم

ألفيس يواسي نيمار بعد فوز يوفنتوس على برشلونة (جوزيب لاغو / Getty)

 حين نجح يوفنتوس بالتفوق على برشلونة في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، شكل أحد اللاعبين قوة كبيرة للفريق الإيطالي وعمودًا أساسيًا في التركيبة الدفاعية والهجومية، وكان يُنتظر أن يكون أكثر السعداء بهذا التأهل، لكنه رفض الاحتفال مرارًا وتكرارًا، هذا اللاعب هو البرازيلي داني ألفيس.

ألفيس رفض الاحتفال مع زملائه بعد تسجيل هدف التقدم في مواجهة الذهاب أمام برشلونة

الظهير الأيمن السابق لبرشلونة داني ألفيس والذي تخلت عنه الإدارة الكتلونية وترك الكامب نو في الصيف الماضي، قضى ثماني سنوات مع الفريق الإسباني وفاز معه بجميع الألقاب الممكنة.

في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، وانطلاقاً من مباراة الذهاب، أظهر النجم البرازيلي أنه لا يزال يكن الاحترام والحب لبرشلونة وجمهورها على الرغم من مهاجمته لإدارة الفريق. وأول مرة ظهر فيها احترام داني ألفيس لفريقه كان حين رفض الاحتفال بهدف باولو ديبالا الأول في مباراة الذهاب التي انتهت بنتيجة (3-0) للفريق الإيطالي، حينها وما إن سجل ديبالا هدفه حتى عاد ألفيس راكضاً إلى منطقة فريقه من دون أن يلحق بزملائه للاحتفال.

قبل مواجهة الإياب وما إن وصل داني ألفيس إلى أرض كتلونيا، ركع على الأرض وقام بتقبيل عشب الكامب نو وذلك أثناء التحضير التدريبي للمواجهة.

اقرأ/ي أيضاً: 7 إصابات تعقد مهمة برشلونة أمام يوفنتوس

وقبل انطلاق مواجهة الإياب، لم يكن ألفيس حاضراً في أرض الملعب، بل كان يقوم بالتسليم على احتياطيي فريق برشلونة والمزاح معهم.

ألفيس وأثناء احتفال زملائه بالتأهل كان منشغلاً بمواساة نيمار

ولم يكتفِ النجم البرازيلي بكل هذا فبعد المباراة وأثناء احتفال زملائه بالتأهل إلى نصف النهائي، كان ألفيس يحاول تهدئة زميله في المنتخب البرازيلي نيمار دا سيلفا والذي انفجر باكياً بعد خسارة برشلونة للمباراة.

أما الصورة الأخيرة فكانت ما قام به ألفيس في غرفة ملابس الفريق الإيطالي، حيث رفض الابتسام أثناء التقاط الفريق لصورة الانتصار، ليثبت أنه مثال للوفاء في عالم كرة القدم.

ألفيس وصورة احتفال يوفنتوس في غرفة الملابس (تويتر)
ألفيس وصورة احتفال يوفنتوس في غرفة الملابس (تويتر)

اقرأ/ي أيضاً:

طرد أرتورو فيدال مهّد طريق ريال مدريد إلى نصف نهائي الأبطال

كيف تفوّق مورينيو على (3-4-3) كونتي؟