خطف صدارة الليغا من البارسا.. النادي الملكي يحسم الكلاسيكو بثنائيّة برازيلية

خطف صدارة الليغا من البارسا.. النادي الملكي يحسم الكلاسيكو بثنائيّة برازيلية

ريال مدريد يقتنص الصدارة من برشلونة بثنائيّة برازيلية (Getty)

ألترا صوت - فريق التحرير

حسم ريال مدريد موقعة الكلاسيكو لصالحه، بفوزه على برشلونة بهدفين دون رد، في قمّة المرحلة الـ26 من الدوري الإسباني، ليستعيد الميرينغي صدارة الليغا، ويتراجع برشلونة إلى المركز الثاني.

أيّام عصيبة يعيشها ريال مدريد، فقد خمس نقاط في آخر جولتين من الليغا، أفقده ذلك صدارة المسابقة لصالح البارسا، تلا ذلك هزيمة في السانتياغو برنابيو أمام مانشستر سيتي، ضمن ذهاب ثُمن نهائي دوري أبطال أوروبا، تلاشت حظوظ الميرينغي في المنافسة على البطولة الأوروبية، بعد خروجه من كأس إسبانيا، ومنطقيًا لم يعد للفريق موضع قدم في دوري الأبطال، ولم يبقَ أمامه هذا الموسم سوى المنافسة على الليغا، مواجهة برشلونة ستكون مسألة حياة أو موت، فالفوز يعيد النادي الملكي إلى الصدارة، والهزيمة تُبعده بفارق خمس نقاط عنها، أي بدرجة كبيرة موسم خالٍ من الألقاب.

حسم ريال مدريد الكلاسيكو لصالحه، وانتزع من برشلونة صدارة الدوري الإسباني

حالة برشلونة ليست أفضل بكثير، لكنّها أقلّ سوءًا، أُقصي من كأس إسبانيا، ومستواه في البطولة الأوروبيّة لا يرضي عشّاقه، لكنّه يتصدّر الليغا، وما زالت حظوظه الأوروبية قائمة إثر تعادل خارج الميدان مع نابولي، التعادل في السانتياغو برنابيو قد يُرضي البارسا، لكنّ الفوز لو تحقّق سيقرّبه من نيل اللقب، وسيكون الانتصار تاريخيًا وغير مسبوق، كونه سيجعله متفوّقًا في المواجهات المباشرة ضدّ الريال ضمن الليغا لأوّل مرّة في التاريخ، لكلّ من الفريقين 72 انتصار في كلاسيكو الليغا، لو فعلها البارسا سيتفوّق على الميرينغي في هذا الصدد.

اقرأ/ي أيضًا: الهزيمة الثانية للميرينغي.. ليفانتي يُهدي برشلونة صدارة الليغا

خلت بداية المباراة من الفرص المباشرة للفريقين، الحذر كان واضحًا، وانحصر اللعب في وسط الميدان، مع الاعتماد على التسديد من بعيد، ومحاولات اختراق من الظهيرين، وتفوّق برشلونة بالاستحواذ في الشوط الأوّل، تزامن ذلك مع فرصتين خطرتين لميسي وآرثر ميلو أنقذهما ببراعة الحارس البلجيكي كورتوا.

لم تكن مواجهة الكلاسيكو في نصفها الثاني مشابهة لمباراة الذهاب، وتميّزت عن الشوط الأوّل في لقاء الإياب بإثارتها وكثرة الفرص المباشرة، تخلّى الريال عن حذره، وسدّد إيسكو كرة جميلة تألّق تيرشتيغن في إبعادها بصعوبة عن مرماه، خمس دقائق بعد ذلك وينقذ بيكيه مرماه من هدف محقّق حينما أخرج كرة من على خطّ المرمى، صوّبها إيسكو برأسيّة ضعيفة، وما لبث كريم بنزيما أن أهدر فرصة أخرى للميرينغي، حينما واجه المرمى أمامه وصوّب الكرة أعلى العارضة.

كان على برشلونة أن يفعل أي شيء كي يخفّف من سيل هجمات الميرينغي الجاري، أدخل سيتين مهاجمه الجديد برايثوايت، والذي كاد أن يسجّل هدف التقدّم فور دخوله لولا تألّق كورتوا، دقيقة واحدة بعد ذلك وينجح فينيسيوس جونيور في افتتاح أهداف أصحاب الأرض، حينما توغّل في خاصرة البارسا اليسرى، وسدّد كرة حرف مسارها بيكيه داخل مرماه، لم يفلح برشلونة في تعديل النتيجة فيما تبقّى من وقت، بل على العكس، ضاعف البديل ماريانو دياز من لمسته الأولى النتيجة، بتسجيله لهدف ثان في الوقت بدل الضائع، إثر انفراده بمرمى الحارس تيرشتيغن، بذلك حسم ريال مدريد مواجهة الكلاسيكو، واقتنص صدارة الليغا التي فقدها قبل أسابيع.  

اقرأ/ي أيضًا:

 الدوري الإسباني.. ريال مدريد يحسم ديربي العاصمة ويبتعد في الصدارة

تأجّل حسم صدارة الليغا.. لا غالب ولا مغلوب في كلاسيكو الأرض