خطة استثمار

خطة استثمار "جامحة" يضعها ماكرون لتعزيز تنافسية فرنسا في قطاع الطاقة والتقنية

يشكّك معلقون بفرص نجاح خطة ماكرون الاقتصادية (Getty)

ألتراصوت- فريق التحرير

كشف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يوم الثلاثاء 12 تشرين الأول/ أكتوبر 2021 عن  خطة استثمارات ضخمة بقيمة 30 مليار يورو (35 مليار دولار أمريكي) على خمس سنوات، تهدف إلى "تعزيز تنافسية القطاع الصناعي وتطوير تكنولوجيا وصناعات المستقبل في البلد".

تهدف خطة ماكرون إلى تعزيز تنافسية القطاع الصناعي وتطوير تكنولوجيا المستقبل في فرنسا

ويأتي هذا الإعلان في أعقاب خسارة فرنسا لصفقة غواصات نووية بقيمة 40 مليار يورو كانت قد أبرمتها مع أستراليا، قبل أن تتراجع الأخيرة عنها، ما تسبب في أزمة دبلوماسية دولية لا تزال تداعياتها مستمرة.


يشكّك معلقون بفرص نجاح خطة ماكرون الاقتصادية (Getty)

 يشار إلى أن كشف ماكرون عن الخطة الاستثمارية الجديدة يأتي كذلك في إطار الإعلان عن استراتيجية فرنسا للعام 2030، علمًا أنه مقبلٌ في غضون ستة أشهر وحسب على خوض انتخابات رئاسية يطمح فيها لنيل ولاية ثانية.

  وأوضح ماكرون في معرض خطابه الموجه لنحو مئتين من رجال الأعمال والطلاب في قصر الإليزيه أن "استراتيجية للعام 2030 يجب أن تحملنا على استثمار 30 مليار يورو لمعالجة القصور الحاصل للنمو في فرنسا".

كما أكد ماكرون خلال كلمته على أن فرنسا يجب "أن تعود دولة ابتكار كبرى" وأن "تستعيد دورة حميدة تقوم على الابتكار والإنتاج والتصدير وبالتالي تمويل نموذجها الاجتماعي ... وجعله قابلا للاستمرار". على حد تعبيره.

 ووضع ماكرون هدفين كبيرين لخطته الاستثمارية المعروفة إعلاميا ب "فرنسا 2030"

  1. أن تمتلك فرنسا بحلول 2030 مفاعلات نووية مبتكَرة صغيرة الحجم مع معالجة أفضل للنفايات.
  2. جعل فرنسا رائدة في تقنية الطاقة الهيدروجينية النظيفة من خلال بناء "مصنعين كبيرين لبطاريات الليثيوم أو مركزين للتحليل الكهربائي".

يُذكر في هذا السياق أن الخطة المعلن عنها "تخصص حصة كبرى للطاقة النووية مع استثمارات تصل إلى مليار يورو" حسب تقرير لوكالة فرانس 24.

الرئيس الفرنسي شدّد أيضًا على وجوب "الاستثمار بكثافة للمساعدة على الحياد الكربوني في قطاع التصنيع"، منوهًا بصورة خاصة إلى قطاعات الصلب والإسمنت والإنتاج الكيميائي، وهي قطاعات يتحتم فيها اعتماد الطاقة الصديقة للبيئة بدل الوقود التقليدي، وكذلك "إمداد الشاحنات والحافلات والقطارات والطائرات".

عرض ماكرون خطته الاستثمارية الطموحة الموجهة إلى صناعات المستقبل قبل ستة أشهر فقط من الانتخابات الرئاسية الفرنسية

يشار أخيرا إلى أن ماكرون عرض خطته الاستثمارية هذه الموجهة إلى صناعات المستقبل قبل ستة أشهر فقط من الانتخابات الرئاسية الفرنسية، وهي تصريح غير مباشر بترشحه لولاية ثانية، نظرا إلى أنه لم يعلن بعد عن ترشحه بشكل رسمي. 

 

اقرأ/ي أيضًا: 

تنافس على العنصرية.. حكومة ماكرون تعتزم إغلاق مساجد ولوبان تعد بتكريس الوطنية

هل تحاول فرنسا تعويض الوجود الأمريكي في العراق لتعزيز أوراق قوتها؟