خسارة صادمة لريال مدريد في دوري الأبطال.. والبايرن يسقط من جديد

خسارة صادمة لريال مدريد في دوري الأبطال.. والبايرن يسقط من جديد

سسكا موسكو يتغلّب على ريال مدريد حامل لقب دوري أبطال أوروبا (Getty)

شهد اليوم الأوّل من الجولة الثانية لدوري أبطال أوروبا نتائج متباينة بين كبار أندية القارّة العجوز، إذ تعرّض ريال مدريد لخسارة تاريخية في الأراضي الروسية، كذلك عطّل أياكس أمستردام ماكينة بايرن ميونيخ الألماني في معقله، وفشل مانشستر يونايتد في إعادة البسمة لجماهيره، واكتفى بتعادل خاسر على أرضه، بعكس جاره مانشستر سيتي الذي اقتنص فوزاً صعبًا على هوفنهايم، بينما استعرض فريقا يوفنتوس وروما عضلاتهما أمام ضيفيهما المتواضعين.


سسكا موسكو يتغلّب على ريال مدريد 1-0

قبل بداية لقاء فريقه المرتقب مع بطل أوروبا، توعّد مدرّب سسكا موسكو فيكتور غانشارينكا النادي الملكي، وبيّن أن خصمه يعاني من الغيابات، ولديه مدرّب جديد في البطولة، الأمر الذي استفزّ لوبيتيجي، وألمح إلى أن الردّ سيكون بالميدان، ومع بداية المباراة ارتكب الألماني توني كروس هفوة قاتلة منحت أصحاب الأرض الهدف الأول عبر نيكولا فلاسيتش، وذلك بعد دقيقتين على بداية المواجهة، وهنا حاول بطل أوروبا تعديل النتيجة، لكنّ العارضة والقائم حرما كلاً من كاسيميرو وكريم بن زيما من تعديل النتيجة.

اقرأ/ي أيضًا: ليون يصدم السيتزنز في دوري الأبطال.. ويوفنتوس يرفض الخضوع للطعنات


أياكس أمستردام يتعادل على أرض بايرن ميونيخ 1-1

ومع بداية الشوط الثاني واصل الميرينغي ضغطه على الروس، بيد أن التماسك الدفاعي لأصحاب الأرض آتى أُكله، فلم ينفع إدخال لوببتيجي  للوكا مودريتش وماريانو دياز في شيء، بل كاد سسكا موسكو أن يضاعف الغلّة لولا تألّق نافاس، لينجح غانشارينكا في رهانه ويظفر بالنقاط الثلاث، الأمر الذي وضع سسكا موسكو في صدارة المجموعة السابعة برصيد 4 نقاط، وبفارق نقطة عن روما والريال، حيث فاز فريق العاصمة الإيطالي على فيكتوريا بلزن التشيكي بخمسة أهداف دون رد، في مباراة شهدت حضوراً مبهراً للاعب جوستين كلويفرت، وهو ابن النجم الهولندي السابق باتريك كلويفرت، وحفيد اللاعب كينيث كلويفرت، إذ تمكّن الوارث الشرعي لفنّ أبيه وجدّه من إحراز أحد أهداف روما وهو بعمر الـ19، وهو أصغر لاعب في تاريخ فريق الذئاب ينجح في فعل ذلك ضمن دوري الأبطال.

أنهى مانشستر سيتي سلسلة امتدّت لأربع خسارات متتالية في دوري الأبطال

وصل بايرن ميونيخ بسلسلة النتائج الهزيلة المتكررة إلى الحلقة الثالثة، فبعد أن تعادل مع أوغسبورغ وخسر أمام هيرتا برلين في البوندس ليغا، ها هو يتعثّر مجدّداً أمام أياكس أمستردام في معقله الأليانز أرينا، إذ أجبر زملاء النجم المغربي حكيم زياش لاعبي نيكو كوفاتش على التراجع نحو مناطقهم، ورغم تقدّم البايرن مع بداية اللقاء بهدف ماتس هوميلس، إلا أن الضيوف عدّلوا النتيجة بواسطة المغربي نصير مزراوي منتصف الشوط الأوّل. بعد ذلك امتلك أياكس زمام المبادرة، دون حول أو قوّة لهجوم البايرن الغائب عمليّاً عن اللقاء، بعكس زياش ورفاقه الذين كادوا أن يخرجوا بانتصار تاريخي من عرين البافاريين، لولا تألّق الحارس مانويل نيوير. بذلك تقاسم الفريقان صدارة المجموعة الخامسة برصيد 4 نقاط، بفارق نقطة عن بنفيكا البرتغالي، والذي اقتنص فوزاً مثيراً على حساب مضيفه آيك أثينا اليوناني 3-2.


مانشستر سيتي يتخطّى مضيفه هوفنهايم 2-1

اقرأ/ي أيضًا: الوقت القاتل ينقذ ليفربول والإنتر.. وميسي يتألّق في دوري الأبطال

غريبٌ هو حال المجموعة السادسة من دوري أبطال أوروبا، إذ تتغيّر بها موازين القوى بين جولة وأخرى، لأنّ ليون الفرنسي أذاق مانشستر سيتي القويّ الأمرّين في جولة السابقة، وخرج بانتصار تاريخي من ملعبه، وفي هذه الجولة تعادل على أرضه وبين جماهيره أمام شاختار الأوكراني، والذي تعادل بدوره في الجولة السابقة في ميدانه أمام هوفنهايم الألماني، وكاد ليون أن يخرج خاسراً من المباراة لأنّه تأخّر بهدفين في اللقاء، في وقت عاد به غوارديولا لنغمة الانتصارات الأوروبية على حساب الفريق الألماني، والتي غاب عنها طيلة 4 مباريات متتالية في البطولة، وهو أسوأ سجلّ لفريق إنجليزي بالمسابقة، حيث خسر في إياب دور الستة عشر أمام بازل، وأمام ليفربول في لقائي الذهاب والإياب بدور الثمانية، قبل أن يتعرّض للخسارة في الجولة الأولى من هذا الموسم أمام ليون، علماً أن انتصار السيتي على حساب هوفنهايم أتى بشقّ الأنفس، فأصحاب الأرض افتتحوا التسجيل بالدقيقة الأولى عن طريق الجزائري إسحاق بلفوضيل، لكنّ سيرجيو أغويرو عدّل النتيجة بالدقيقة الثامنة، قبل أن يمنح ديفيد سيلفا فريقه نقاط المباراة في الدقيقة 87، الأمر الذي وضع السيتيزينس في المركز الثاني برصيد 3 نقاط، خلف ليون المتصدّر بأربع نقاط، ولشختار نقطتين وهوفنهايم نقطة واحدة.


يوفنتوس يفوز على يونغ بويز 3-0 بأقدام ديبالا

بعكس المجموعة السادسة، تبدو حظوظ الفرق في المجموعة الثامنة بالتأهّل لدور الستة عشر واضحة لصالح كبيرَي إيطاليا وإنجلترا، لأن يوفنتوس تألّق أمام ضيفه المتواضع يونغ بويز السويسري بثلاثة أهداف سجّلها كلّها باولو ديبالا، حاصداُ انتصاره الثاني في المجموعة. في المقابل تعثّر مانشستر يونايتد من جديد، وهذه المرّة أمام فالنسيا الإسباني، حيث انتهى اللقاء بالتعادل السلبي، وعلى الرغم من ذلك يبدو فريق الشياطين الحمر مرشّحاً قوياً لمرافقة فريق السيدة العجوز إلى الدور المقبل، لأن منافسه الإسباني اكتفى في أغلب مجريات المباراة بالدفاع، ولجأ لاعبوه للعب الخشن، حيث تلقّى أكثر من نصف الفريق بطاقات صفراء، علماً أن فريق الخفافيش يقبع في المركز الثالث بنقطة وحيدة، بفارق 3 نقاط عن اليونايتد، ومتقدّماً على يونغ بويز الذي تلقّت شباكه 6 أهداف في مباراتين.


مانشستر يونايتد يكتفي بالتعادل مع ضيفه فالنسيا

 

اقرأ/ي أيضًا:

خسارة البايرن في الدوري الألماني.. قطار اللاهزيمة يصطدم بجدار برلين

الدوري الإسباني.. أتلتيكو مدريد يجبر الريال على شراكة برشلونة