خروج مهين للولايات المتّحدة ..الأرجنتين تواجه إسبانيا في نهائي مونديال السلّة

خروج مهين للولايات المتّحدة ..الأرجنتين تواجه إسبانيا في نهائي مونديال السلّة

سكولا صاحب الـ39 سنة يسير بالأرجنتين لنهائي مونديال السلّة (Getty)

بلغت الأرجنتين المباراة النهائيّة لكأس العالم في كرة السلة المقامة بالصين، بعد فوزها المستحق على فرنسا في الدور نصف النهائي، وستواجه في النهائي المنتظر المنتخب الإسباني الذي تفوّق بصعوبة على المنتخب الأسترالي في نصف النهائي، في بطولة شهدت فضيحة مدوّية للمنتخب الأمريكي المرشّح الأبرز لنيل اللقب، إثر خروجه منها بأسوأ سجلّ مونديالي في تاريخه.

كالعادة، تدخل الولايات المتّحدة البطولة وهي المرشّح الأزلي لنيل اللقب، بوجود منافس دائم هو المنتخب الصربي، الفريقان يحملان الرقم القياسي بأكثر مرات حمل كأس العالم، رفع كلّ واحد منهما الكأس خمس مرّات، وفضّ الشراكة بلقب سادس حلم يراودهما في هذه الظروف المثاليّة.

ودّعت أمريكا البطولة في أسوأ مشاركة بتاريخها، واحتاجت إسبانيا للتمديد مرّتين كي تُقصي أستراليا من المنافسة، عكس الأرجنتين التي وصلت للنهائي بسهولة

لكنّ أبرز عيوب الفريق الأمريكي تمثّلت بغياب أبرز نجوم الدوري الأمريكي لمحترفي كرة السلّة NBA عن صفوفه بسبب تحضيرهم للموسم الجديد مع فرقهم، ومع ذلك ظنّ الكثيرون أن ذلك لن يشكّل عقبة أمام أمريكا لنيل السادسة لعدّة أسباب أبرزها أن الفريق الأمريكي يبقى دومًا في طابق أعلى من منافسيه أيًا كانت ظروفه، وسبب آخر زاد من جرعة التفاؤل بالنسبة للأمريكيين هو الكادر التدريبي المخضرم الذي يشرف على المنتخب. فيكفي أن نسمع اسم ستيف كير مدرّب غولدن ستيت واريورز في قائمة الإدارة الفنّية للفريق، لكنّ هزيمة تاريخية للفريق أمام أستراليا في لقاء ودّي تحضيري قبل انطلاق البطولة بأيام، جعلت الشكوك تساور المتابعين إزاء قدرة ستيف كير على المنافسة ضمن هذه الإمكانيات البشرية المحدودة، لأن الهزيمة أمام أستراليا هي الأولى في تاريخ الفريق أمام الكانغارو، وهي الأولى أيضًا أمام كلّ الفرق منذ عام 2006، وتحديدًا عندما هُزم أمام اليونان في نصف نهائي كأس العالم.

اقرأ/ي أيضًا: نهاية حقبة الواريورز الذهبية.. الرابترز يمنحون كندا لقبها الأوّل في الـ NBA

ومع بداية البطولة، لم تخيّب الولايات المتّحدة ظنّ المتابعين من ناحية النتائج، فتصدّرت المجموعة الخامسة بالعلامة الكاملة، لكنّها أقلقتهم كثيرًا بالأداء المتواضع خصوصًا أمام المنتخب التركي، عندما ساهمت الأقدار بشكل كبير في فوز كتيبة ستيف كير على الأتراك بفارق نقطة واحدة بعد التمديد. واصل قطار الانتصارات الأمريكي سيره في الدور الثاني بفوزين على اليونان والبرازيل، إلى أن توقّف أخيرًا عند دور الثمانية بخسارة تاريخية أمام فرنسا بفارق عشر نقاط 79/89. خسارة تاريخية لأنها الخسارة الرسمية الوحيدة منذ نصف نهائي 2006 سابق الذكر، ولأن الفريق الأمريكي هو المرشّح الأبرز لنيل اللقب، كان ذلك بعد 24 ساعة من خروج المنتخب الصربي المنافس الأقوى، وذلك على يد لاعبي منتخب الأرجنتين بفارق عشر نقاط أيضًا 87/97، ليودّع أقوى فريقين في البطولة المنافسات ويلعبان على المباريات الترتيبية، فتواجه الأمريكان مع الصرب من أجل تحديد أصحاب المراكز من 5 حتّى 8، ومنيت أمريكا بهزيمة بفارق 5 نقاط 89/94، وهنا صار نصيبها من كعكة المونديال هو الأدنى في تاريخ مشاركاتها، لأنها في أحسن الأحوال ستنال المركز السابع لو تفوّقت السبت على بولندا وهو أمر متوقّع بشكل كبير، ما يعني أن المشاركة الأمريكية في هذه البطولة هي الأسوأ في تاريخها على الإطلاق.

كان على صاحبَي المفاجأتين الأرجنتين وفرنسا أن يتلاقيا وجهًا لوجه في الدور نصف النهائي، الأرجنتين تسعى للوصول للمباراة النهائيّة من أجل حمل الكأس الغالية للمرّة الثانية في تاريخها، الأولى كانت في النسخة الأولى من البطولة عام 1950، ويقود كتيبتها اللاعب لويس سكولا صاحب الـ39 عامًا، وهو الذي ذاق مرارة خسارة نهائي 2002 أمام صربيا بعمر 22 عامًا، ووصلت به الأقدار إلى احتمال تحقيق مراده قبل اعتزال اللعب، فيما ودّت فرنسا لو تنال المجد بطريقة أسطورية، فلو وصلت للنهائي ورفعت الكأس سيكون ذلك لأوّل مرّة في تاريخها، وستكون ثاني فريق نجح في جمع لقبي كأس العالم لرياضتي القدم والسلّة في أقل من عامين، بعد منتخب البرازيل الذي حصد مونديال الكرة في 1962، وألحقه بلقب سلّوي في العام التالي.

اقرأ/ي أيضًا: دوري الـ NBA.. تورنتو رابتورز يفوز ببطولة الشرق ويصل النهائي للمرّة الأولى

أدركت الأرجنتين خطورة المنتخب الفرنسي، فمن أطاح بالولايات المتّحدة قادر على تعزيز انتصاره بآخر، لذلك فرضت سيطرتها على المباراة وهيمنت على الفرنسيين تدريجيًّا، فأنهت التكافؤ في الربع الأوّل لصالحها وأنهته بتفوّقها بفارق 3 نقاط 21/18، وعزّزت التقدّم مع ختام النصف الأوّل إلى 7 نقاط 39/32، وفي ختام الربع الثالث انتفض المخضرم سكولا وقاد رفاقه لتوسيع الفارق إلى 12 نقطة بواقع 60/48، ولم ينجح الفرنسيون في تدارك الموقف وانتهى الربع الرابع واللقاء لصالح الأرجنتين بفارق 14 نقطة 80/66، لتحجز الأرجنتين بتشكيلتها الخالية من لاعبي الـNBA  مكانها في المباراة النهائيّة، وتضرب موعدًا مع إسبانيا في نهائي منتظر يوم الأحد القادم، وهو أوّل فريق في القرن الحالي يصل للنهائي بتشكيلة تخلو من لاعبي الـNBA.

من جهتها احتاجت إسبانيا للكثير من الحظ والتوفيق وتألّق مارك غاسول كي تبلغ النهائي على حساب أستراليا، المباراة كانت متكافئة بين الطرفين منذ بدايتها، فتفوّق الإسبان بالربع الأوّل بفارق نقطة واحدة 22/21، إلى أن استلم الأستراليون زمام المبادرة وتقدّموا على اللاروخا في أغلب مجريات اللقاء، فانتهى النصف الأوّل بتقدّم أستراليا 37/32، وحافظت أستراليا على أفضليّتها مع نهاية الربع الثالث بنتيجة 55/51، وانتفضت إسبانيا في الربع الرابع والأخير وعدّلت النتيجة قبل نهاية المباراة بثمان ثوان، ومع تبقّي ثانيتين على نهاية المباراة والنتيجة هي التعادل 71/71 أهدرت أستراليا رمية حرّة كانت كفيلة بحسم الأمور، فلجأ الفريقان لوقت إضافي لم يقلّ إثارة عن الأرباع الطبيعية، إذ ردّت الحلقة كرة أستراليا في الثانية الأخيرة، واضطر الفريقان لخوض وقت إضافي ثان بسبب التعادل 80/80، لكنّ مارك غازول ساهم بحسم الأمور للإسبان، وعاقب أستراليا على إضاعتها فوز كان بالمتناول، فتفوّقت إسبانيا بالمحصّلة 95/88.

 

 

اقرأ/ي أيضًا:

 الواريورز يقهر الكافز في نهائي الـ NBA.. إليكم أبرز محطّات هذا الموسم

 للمرة العاشرة في تاريخه.. ريال مدريد بطلًا لسلة أوروبا