خبراء يحذرون: تطبيق FaceApp تهديد حقيقي لخصوصية بيانات المستخدمين

خبراء يحذرون: تطبيق FaceApp تهديد حقيقي لخصوصية بيانات المستخدمين

يحذر الخبراء من خصوصية البيانات على التطبيق (FaceApp)

الترا صوت - فريق الترجمة

 

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

A post shared by Ultra Sawt | الترا صوت (@ultrasawt) on

 

 

خلال وقت قصير، لاقى تطبيق "FaceApp" لتغيير شكل الوجوه، إقبالًا مهولًا من قبل رواد مواقع التواصل الاجتماعي، لاسيما على الخاصية التي تسمح بتغيير الوجه للشيخوخة، وقد غزت صور المستخدمين مواقع التواصل الاجتماعي بعد أن يغيروا ملامح وجوههم باستخدام التطبيق.

أثار تطبيق FaceApp جدلًا واسعًا بين خبراء التكنولوجيا والأمن الإلكتروني، بسبب مخاوف تتعلق بخصوصية بيانات مستخدمي التطبيق

لكن وراء هذه المتعة ما يثير شكوك الخبراء في الخصوصية والأمن الإلكتروني، الذين بدؤوا في توجيه التحذيرات للمستخدمين من هذا التطبيق، كما سنعرف في السطور التالية المنقولة بتصرف عن موقع شبكة "ABC".

اقرأ/ي أيضًا: فيسبوك.. انتهاك الخصوصية والتلاعب بالسلوك السياسي


أصبح FaceApp التطبيق المجاني الأشهر على iPhone في أستراليا وفي 20 دولة أخرى. ووفقًا لموقع "Applyzer.com" يُحمّل أكثرمن 700 ألف شخص التطبيق كل يوم.

ويقول مصممو التطبيق، المقيمون في روسيا، إن التطبيق يستخدم شكلًا من أشكال الذكاء الاصطناعي يدعى "الشبكات العصبية" لمسح الوجوه وجعلها أصغر أو أكبر سنًا أو من جنس مختلف أو أكثر جاذبية.

وقال المصمم الرئيسي ياروسلاف غونشاروف، إن التطبيق يستخدم "الشبكات العصبية لتعديل الوجه في أي صورة مع الحفاظ على واقعيتها".

 

 

لكن ثارت حوله- مثله مثل العديد من تطبيقات الهواتف الذكية التي تتعامل مع الصور-  جدالات بخصوص العنصرية والخصوصية.

سياسات خصوصية مثيرة للشكوك

مشكلة هذا التطبيق وربما غيره من التطبيقات على هاتفك، تكمن في أن مصير البيانات التي تمنحه إياها مجهول تمامًا. ووفقًا لخبير التكنولوجيا ستيلغريان، فإن سياسة الخصوصية الخاصة بالتطبيق "تحتوي على مساحة رمادية ليست بالهينة".

يشرح خبير التكنولوجيا: "هذه سياسة خصوصية عامة للغاية، لا توفر للمستخدم أي حماية على الإطلاق. ويؤدي هذا النموذج التجاري الخاص بالشركات الناشئة إلى تخزين كميات هائلة من البيانات الشخصية دون أدنى فكرة عن مصيرها في المستقبل"، وفي هذه الأثناء، لا يفكر أصحاب الشركات الناشئة إلا في أسعار أسهمهم أو بيع شركاتهم لفيسبوك أو غوغل أو أي من الشركات الكبرى، كما يوضح ستيلغريان.

اتّهم التطبيق كذلك بتحيزه العرقي، الأمر الذي جعله عرضة لاتهامه بالعنصرية، ذلك أن مرشح (فلتر) "الجاذبية"، مهمته تبييض الوجه، قبل أن يتحول اسمه إلى "البريق".

من جانبه اعتذر غونشاروف في تصريح له عن هذا الأمر، قائلًا: "نحن آسفون جدًا على هذه المشكلة الخطيرة. فهذا عرض جانبي سيئ خاص بتكنولوجيا الشبكات العصبية، سببته مجموعة الوجوه المستخدمة في تدريب الخوارزمية، ولم يكن خطأ متعمدًا".

لكن ستيلغريان غير مقتنع بتبرير مصمم التطبيق، معتبرًا أن النظرة العنصرية هذه متجذرة في نظام الشركات الناشئة حول العالم، والتي تستغلها لأسباب تتعلق بتحقيق ربح سريع.

وأضاف: "حسنًا، اعتذر مصممو التطبيق عن تدريبهم برنامج الذكاء الاصطناعي الخاص بهم على مجموعة من الوجوه معظمها بيضاء. لكن لماذا لم يلاحظوا هذه الإشكالية منذ البداية؟!"

ماذا يقول خبراء القانون؟

إذًا، مع اتهامات العنصرية، ومع رمادية سياسات الخصوصية، هل يجدر بنا استخدام التطبيق؟ يقول الخبير القانوني مايكل برادلي، إن قرار استخدام التطبيق من عدمه عائد للمستخدم. لكنه ينبه، إلى أن هذا التطبيق، ومثله مثل الكثير من المنتجات التكنولوجية، يتحمل المستخدم المسؤولية الكاملة لاستخدامه عبره.

وأوضح برادلي أن "أي شخص يرفع صورة وجهه على الإنترنت مقرونة باسمه وبيانات تعريف أخرى (أي شخص لديه حساب على وسائل التواصل الاجتماعي أو على موقع ما على سبيل المثال) هو عرضة لخطر الاستنساخ الرقمي واستخدام هذه البيانات مستقبلًا في برامج التعرف على الوجوه". وعليه، فإن هذا التطبيق، من الناحية القانونية، لا يمثل خطرًا إضافيًا.

 

 

وفيما يخص سياسات الخصوصية، أوضح برادلي أن الخصوصية على التطبيق المذكور لا تقول شيئًا عن مصير بيانات المستخدم، بل إنها تنص على أنهم إن باعوا الشركة، فإن بيانات المستخدم ستباع معها. والمستخدم وافق على ذلك بالفعل بتحميله للتطبيق. 

تحذير: لا تستخدم التطبيق!​

لرئيس المؤسسة الأسترالية للخصوصية، رأي صريح في المسألة: "لا تستخدم التطبيق"، مفسرًا: "إنهم يطلبون حقوقًا أكثر مما يحتاجونها ليقدموا لك الخدمة. توفر لهم سياسة الخصوصية هذه القدرة على استخدام البيانات رغمًا عن أي نظام حماية قانوني، ومشاركتها من أي أحد تقريبًا والاحتفاظ بها للأبد".

هكذا يكون من المستحيل أن يعرف المستخدم مصير بياناته بعد مشاركتها مع التطبيق. وبإمكان الشركة أن تشارك هذه البيانات لأي أحد وأي جهة، وقد وافق المستخدم بالفعل على ذلك!

خبير أسترالي في الخصوصية الإلكترونية، يحذر بشدة من استخدام تطبيق FaceApp، ويعتبره تهديدًا حقيقيًا لخصوصية بيانات المستخدين

من جانبه، قال جون لورنس، المدير التنفيذي في شركة "Electronic Frontiers"، إنه "على المستخدمين التفكير مليًا خصوصًا عندما يتعلق الأمر بالتعرف على الوجوه. وموقع فيسبوك بالطبع في المركز من هذه القضية". 

 

اقرأ/ي أيضًا:

هكذا يكون تصفح الإنترنت أكثر خصوصية

آبل تعترف: نستجيب لأغلب الطلبات الحكومية للكشف عن بيانات العملاء!