خارطة الاحتجاجات العالمية: شوارع غاضبة من أجل الديمقراطية وحقوق المرأة والبيئة

خارطة الاحتجاجات العالمية: شوارع غاضبة من أجل الديمقراطية وحقوق المرأة والبيئة

من الاحتجاجات ضد أسبوع الموضة في لندن (إندبندنت)

الترا صوت – فريق التحرير

شهدت خارطة الاحتجاج العالمية تنظيم حركات احتجاجية شعبية في مدن مختلفة من العالم، خلال الأسبوع الماضي. وإذا كان الثابت في هذه الاحتجاجات، استمرار الشباب الغاضب في بيروت وبغداد وسانتياغو بالخروج للاحتجاج حتى تتم تلبية كافة الإصلاحات السياسية والاقتصادية التي يطالبون بها، فإنها شهدت في مدن أخرى احتجاجات مناخية طالب خلالها النشطاء بالحد من "تلوث الهواء"، أو إيقاف العنف المتزايد ضد النساء في المكسيك، فيما شهدت دولتان أفريقيتان احتجاجات ترفض محاولة الرؤساء التمسك بولاية جديدة في السلطة.

 استمر الشباب الغاضب في بيروت وبغداد وسانتياغو بالخروج للاحتجاج حتى تتم تلبية كافة الإصلاحات السياسية والاقتصادية التي يطالبون بها، وانضمت إليهم شوارع مدن عالمية أخرى

الوطن العربي.. الاحتجاجات الشعبية تؤكد غياب الثقة بالسلطة

 

  • اللبنانيون مستمرون بتجديد "لا ثقتهم" بالطبقة السياسية

يواصل اللبنانيون احتجاجتهم الرافضة للتشكيلة الحكومة الجديدة برئاسة حسان دياب، وذلك بعد أسبوع دامٍ سقط خلاله ما يزيد على 300 جريحًا من المحتجين وقوى الأمن يوم 11 من الشهر الجاري، بعد توافد آلاف اللبنانيين إلى بيروت لقطع الطريق أمام نواب البرلمان الذين عقدوا جلستهم للتصويت على منح الثقة لحكومة دياب، مؤكدين على عدم ثقتهم بأي حكومة تقوم الأحزاب السياسية بدعمها.

اقرأ/ي أيضًا: خريطة الاحتجاجات حول العالم.. انتفاضات شعبية واسعة في 6 دول

كما نظمت المجموعات والائتلافات السياسية والنقابية مسيرةً ضخمة انطلقت من أمام مصرف لبنان، ساحة ساسين، وزارة المالية وجمعية المصارف اللبنانية نحو ساحة الشهداء لتقديم مطالبهم، واضطرت القوى الأمنية لحماية المسيرة بعد محاولة مجموعات حزبية تابعة للسلطة الاعتداء على المشاركين في المسيرة.

وكان أنصار رئيس الحكومة المستقيل سعد الحريري، قد قاموا بتكسير خيم المعتصمين في ساحة الشهداء وسط العاصمة بيروت، يوم الخميس الماضي 13 شباط/فبراير الجاري عشية الذكرى السنوية لاغتيال رئيس الحكومة السابق رفيق الحريري، حيثُ اصطدم أنصار الحريري مع المعتصمين بعد أن رفضوا وضع أنصار الحريري لمكبرات الصوت في الساحة، ما فاقم من تعقيد الموقف الذي انتهى بإحراق أنصار الحريري للخيم في الساحة.

  • احتجاجات العراق مستمرة ودعوات لانضمام إقليم كردستان

يواصل العراقيون احتجاجاتهم الشعبية في العاصمة العراقية بغداد والمحافظات الجنوبية للشهر الرابع على التوالي، رغم جميع أنواع العنف الذي تستخدمه القوات العراقية إضافة لعناصر جماعة الحشد الشعبي الموالية لإيران لقمع المحتجين، وثنيهم عن الاستمرار في احتجاجاتهم اليومية التي خلفت مئات القتلى والجرحى والمعتقلين.

وفي خطوة تشير لتطور على صعيد توسع رقعة الاحتجاجات، دعا رئيس حراك الجيل الجديد الكردي شاسوار عبد الواحد لتنظيم احتجاجات في مدن إقليم كردستان العراق، وقال عبد الواحد عبر حسابه الرسمي على تويتر إن تنظيم الاحتجاجات في مدن الإقليم تأتي للاحتجاج على "فساد أحزاب السلطة هذا الأسبوع"، وأنها "تستلهم معاني القوة والعزيمة من شباب ثورة تشرين، الذين يسعون جاهدين من أجل وطن يسود فيه العدل، بعيدًا عن حكم العوائل"، في إشارة لعائلة البرزاني الكردية التي يسيطر أفرادها على أهم المناصب الرسمية.

وكانت قوات مكافحة الشغب بالاشتراك مع جهات مجهولة قد هاجمت خيم المعتصمين في ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد يوم الجمعة الماضي، تخلل الهجوم أحداث عنف تمثلت بحرق خيم المعتصمين، وتعرض بعضهم لعمليات طعن، واتهم النشطاء عبر صفحاتهم على موقع فيسبوك، ميليشيات وعصابات بالوقوف وراء تلك الهجمات، دون تحديد هويتها، فيما ألمح آخرون إلى مسؤولية بعض الذين يدعون الانتماء إلى التيار الصدري عن تلك الأحداث، ضمن "حملة انتقام مستمرة".

  • الجزائريون "مستمرون حتى تحقيق التغيير"

بالتزامن مع اقتراب الذكرى السنوية الأولى للحراك الشعبي في الجزائر، خرج الآلاف في مسيرات احتجاجية للتأكيد على موقفهم الرافض لوقف الحراك حتى تحقيق الأهداف التي خرجوا مطالبين بتحقيقها، ورفعوا لافتات كتب عليها "مستمرون حتى تحقيق التغيير"، ترفض تدخل الجيش والأجهزة الأمنية في الشأن السياسي مع المطالبة باستقلالية العدالة. في حين اتفقت مجموعة من النشطاء على تنظيم مؤتمر جامع يضم كل الفعاليات والقوى المشاركة في الحراك الشعبي يوم 22 من الشهر الجاري الذي يصادف تاريخ الحراك الشعبي في العام الماضي.

وكان مضيفو رحلات الطيران العاملين في شركة الخطوط الجوية الجزائرية قد نظموا إضرابًا عن العمل غير معلن عنه يوم الإثنين، ما تسبب في اضطراب وتذبذب في عدد من الرحلات الداخلية والدولية، وكشف مصدر نقابي في الخطوط الجوية الجزائرية عن أن مسبب الحركة الاحتجاجية، هو عدم وفاء إدارة الشركة بوعود قدمتها منذ أكثر من عامين، تتعلق بمطالب مهنية واجتماعية بينها زيادة الأجور، إضافة لرفضها التحاور مع النقابة على أساس المطالب التي تعهدت بتسويتها قبل ما يزيد عن عامين.

  • احتجاجات نقابية في فلسطين وأخرى ضد التطبيع

نظم طلاب جامعة بيرزيت في فلسطين مسيرة داخل الجامعة للاحتجاج على مشاركة شخصيات فلسطينية في لقاء تطبيعي في وقت سابق من الأسبوع الماضي، حيثُ عمدوا لإحراق صور الشخصيات التي شاركت باللقاء إلى جانب صورة لـ"قاضي قضاة فلسطين" ومستشار رئيس السلطة الفلسطينية، محمود الهباش، تجمعه مع صحافيين إسرائيليين التقطت في أحد مطاعم رام الله.

كما أعلنت نقابة الأطباء الفلسطينية عن تعليق كامل لعمل أطباء العيون في جميع القطاعات الصحيّة، والتي تشمل تعليق العمل بالعيادات الخارجية في المستشفيات الحكومية ومبنى وزارة الصحة في رام الله ونابلس، وتطالب النقابة بتوفير الكوادر والمعدات وزيادة عدد الأسرة في المستشفيات الحكومية، وإقرار علاوت للأطباء حسب اختصاصهم على موازنة 2020، إضافةً لجدولة مستحقاتهم المالية، ومطالب أخرى.

أفريقيا.. الإصلاح السياسي على قائمة مطالب المحتجين

  • محتجون يغلقون مكاتب لجنة الانتخابات في مالاوي

قام مئات المحتجين بإغلاق مكاتب لجنة الانتخابات في مالاوي، في محاولة للضغط على رئيسة لجنة الانتخابات جين أنسا لتقديم استقالتها، بعدما ألغت المحكمة الدستورية في البلاد نتائج الانتخابات الرئاسية التي أجريت في أيار/مايو الماضي، وأفضت لفوز الرئيس بيتر موثاريكا بولاية جديدة لفترة خمس سنين أخرى.

واستخدم المحتجون السلاسل الصدئة لإغلاق أبواب مكاتب لجنة الانتخابات في العاصمة الاقتصادية للبلاد بلانتاير، والعاصمة الإدارية ليلونغوي، مطالبين بتشكيل لجنة انتخابات جديدة لإدارة انتخابات الرئاسة التي قالت المحكمة الدستورية إنه يجب تنظيمها قبل أيار/مايو القادم.

  • الغينيون يتظاهرون ضد استفتاء التعديلات الدستورية

نظمت المعارضة الغينية في العاصمة كوناكري إضرابًا عامًا خلال الأسبوع الماضي احتجاجًا على دعوة الرئيس الغيني ألفا كوندى لتنظيم استفتاء شعبي على تعديلات دستورية ما يتيح له الترشح لولاية ثالثة، ومن المتوقع خروج الآلاف من الغينيين للاحتجاج مجددًا لتأكيد رفضهم على إجراء استفتاء على الدستور، وسط تهدد أحزاب المعارضة بمقاطعة التصويت.

  • نشطاء بيئيون يقاطعون مباراة جنوب أفريقيا وإنكلترا للكريكت

قام نشطاء بيئيون بمقاطعة المباراة التي جمعت منتخبي جنوب أفريقيا وإنكلترا في استاد سوبر سبورت بارك في منطقة سنتوريون في جنوب أفريقيا في إطار بطولة T20 العالمية للكريكت، وقال النشطاء إن الهدف من حركتهم الاحتجاجية لفت الانتباه لارتفاع نسبة تلوث الهواء في البلد الأفريقي، حيث عمد مجموعة من النشطاء لاقتحام الملعب مرتدين أزياء الأبطال الخارقين، فيما قام آخرون بتعليق لافتات على أعمدة الأضواء الكاشفة كتب عليها "الهواء المسموم ليس لعبة"، وقالت غرين بيس إن الاحتجاج كان موجهًا لشركة الكهرباء الوطنية التي يسبب حرقها للفحم لإدارة المحطات الكهربائية بـ"تلوث الهواء".

أوروبا.. احتجاجات اقتصادية ومناخية وضد الفاشية

  • حركة السردين "ضد الفاشية" في روما

نظمت حركة السردين الإيطالية وقفةً احتجاجية في ساحة سانتي أبوستولي المركزية في العاصمة الأسبوع الماضي، وذلك في إطار وقفاتها الاحتجاجية التي تنظمها منذ بضعة أشهر احتجاجًا على تصاعد الخطاب اليميني في البلاد ممثلًا برئيس حركة رابطة الشمال ماتيو سالفيني، وجدد أعضاء الحركة في احتجاجاتهم مواقفهم المنددة بالسياسة الشمولية، وقالت العضو في الحركة آنا كلوديا إن وقفتهم هذه للتأكيد على أنهم "ضد الفاشيين".

وتأسست الحركة في مدينة بولونيا في الشمال الإيطالي على يد أربعة نشطاء من المدينة نفسها في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، للاحتجاج على سياسة الوزير الإيطالي السابق، بعد تنامي قوة اليمين في الشمال الإيطالي منشأ حركة سالفيني، وتمكنت الحركة في أول وقفة احتجاجية نظمتها في بولونيا من جمع ستة آلاف شخص للاحتجاج على سياسة اليمين الإيطالي.

  • آلاف المزارعين يقطعون الطرقات بجراراتهم في فالنسيا

أغلق آلاف المزارعين الطرق في مدينة فالنسيا الإسبانية خلال الأسبوع الجاري، في إطار الاحتجاجات التي بدأوا بها منذ نهاية الشهر الماضي، للمطالبة بأسعار عادلة لمنتجاتهم الزراعية، وأوقف المتظاهرون جراراتهم الزراعية في طرقات المدينة، مما أدى لتعطل حركة المرور في المدينة، وانضم المئات من المزارعين ومربي الماشية للاحتجاجات المتصاعدة ردًا على انخفاض الأسعار مقابل ارتفاع تكاليف الإنتاج، الأمر الذي أثر بالسلب على أرباح المزارعين.

  • حركة ضد الانقراض في مواجهة أسبوع الموضة في لندن

جدد نشطاء حركة ضد الانقراض احتجاجاتهم السلمية في لندن، بتنظيم عدة وقفات احتجاجية في شوارع مختلفة من العاصمة البريطانية لندن خلال الأسبوع الماضي. بعد أن قام نشطاء الحركة البيئية بتنظيم احتجاج سلمي في مطار جاتويك في لندن لرفع مستوى الوعي فيما يخص تلويث الطائرات للهواء.

وبالتزامن مع تنظيم فعاليات أسبوع الموضة، تجمع العشرات من نشطاء الحركة البيئية في المحطة الجنوبية للقطار في لندن، وقاموا كذلك بقطع أحد تقاطعات الشوارع الرئيسية في منطقة وستمنستر حيثُ يقام أسبوع الموضة للأزياء، ورفع النشطاء لافتات كتب عليها لا نريد "أزياء زائفة، ولا نريد أزياء على كوكب ميت"، كما ارتدى نشطاء آخرون من الحركة ثيابًا مصنوعة من سلاسل.

الأمريكيتان.. احتجاجات اقتصادية  وأخرى تطالب بإنهاء العنف ضد النساء

  • مظاهرات في "المكسيك قاتلة النساء"

شاركت مئات النساء في مسيرة احتجاجية جابت شوارع العاصمة المكسيكية مكسيكو للاحتجاج على العنف المتزايد ضد النساء في البلاد التي تشهد حربًا طويلة الأمد بين منظمات الجريمة والحكومة المكسيكية، وشاركت النساء في المسيرات للاحتجاج على القتل الوحشي للشابة لإنغريد إسكاميلا (25 عامًا) التي وجدت جثتها مشوهة في شقتها في مدينة مكسيكو الأسبوع الماضي، فقد ذكر تقرير السلطات المحلية أن القاتل قام بطعن الشابة وقطعها إلى أجزاء، واقتلع أعضاء من جسدها قبل رميها في مرحاض الشقة.

شاركت مئات النساء في مسيرة احتجاجية جابت شوارع العاصمة المكسيكية مكسيكو للاحتجاج على العنف المتزايد ضد النساء في البلاد التي تشهد حربًا طويلة الأمد بين منظمات الجريمة والحكومة المكسيكية

وارتدت النساء اللائي شاركن في المسيرات ملابس سوداء، وقمن بتغطية وجوههن بأوشحة سوداء أمام مقر الرئاسة، مرددات شعارات ضد جرائم القتل المتزايدة، وطالبن الرئيس أندريس مانويل لوبيز أوبرادور بالتحرك والعمل على مكافحة هذه الآفة، فيما قامت مجموعة أخرى من النساء بكتابة عبارات مثل "المكسيك قاتلة النساء" على جدران القصر الرئاسي مقر إقامة الرئيس أوبرادور.

  • التشيليون يواصلون التظاهر للشهر الرابع على التوالي

يستمر المحتجون في تشيلي في تنظيم المظاهرات للشهر الرابع على التوالي، حيث تجمع خلال الأسبوع الجاري الآلاف من المتظاهرين في ساحة باكيدانو وسط العاصمة سانتياغو، مجددين مطالبتهم حكومة الرئيس سيباستيان بينيرا المضي قدمًا بإجراء إصلاحات في قضايا الرعاية الصحية والتعليم ونظام التقاعد، واعتماد الإصلاحات الاجتماعية التي كان أعلن عنها بينيرا في وقت سابق من العام الماضي. واستخدمت قوات الأمن خراطيم المياه لتفريق المتظاهرين، بعدما اندلعت أحداث شغب، تخللها رشق المحتجين لقوات الأمن بالحجار، فضلًا عن إشعالهم الإطارات في الطرقات.

  • السكان الأصليون في كندا يعطلون حركة السير والقطارات

تسببت احتجاجات للسكان الأصليين في كندا بتعطيل حركة الطرق وخطوط سكك الحديد في مناطق مختلفة من أرجاء البلاد بعد مضي قرابة أسبوع على احتجاجهم لأول مرة، وذلك بانضمام مجموعة من المتظاهرين إلى السكان الأصليين، مصرين على أن حركتهم لن تنتهي قبل إيقاف مشروع مرور خط أنابيب "كوستال غازلينك" للغاز الطبيعي في شمال بريتش كولومبيا في أقصى غربي كندا، والذي يعد جزءًا من مشروع تصدير الغاز الكندي بكلفة تبلغ 40 مليار دولار.

 

اقرأ/ي أيضًا:

 #أنا_ممول_الثورة.. اللبنانيون يعلنون عن ممولي الانتفاضة!

التغطية تحت أزيز الرصاص.. كيف وثق الصحفيون انتفاضة تشرين بالعراق؟