حوار مع 3 مترجمين.. في ضباب الترجمة ويأسها

حوار مع 3 مترجمين.. في ضباب الترجمة ويأسها

لوحة من مدينة بادوفا الإيطالية

لم يقتصر دور الترجمة يومًا على ردم الهوّة التي تحدثها اللغة بين البشر، وتمكينهم من التواصل والتلاقي فقط. ذلك أنّها شكّلت ركيزةً أساسية في تطوير اللغة نفسها، ونقل المعرفة من ثقافة إلى أخرى، ومن مجتمع إلى آخر. هذا من الناحية الإيجابيّة، ولكن ماذا نعرف عن واقع الترجمة وما يمرّ به المترجمون؟ في هذا المقال، سنعرض تجارب 3 مترجمين لنتعرّف على ذلك.

رشيد بوطيب: من الأجدى ترجمة هابرماس مثلًا عن الألمانية بدلًا من هايدغر

يرى المترجم السعوديّ راضي النماصي أنّ واقع الترجمة من ناحية تعدد المواضيع، وإن كانت أغلبها أدبيّة، لا يزال بخير. مُشيرًا إلى أنّ التطوّر التقني الذي أتاح الكتب بصيغة إلكترونية كان له دور كبير في عملية الترجمة. ناهيك عن المنح التي تقدّمها ملحقيات بعض الدول للمترجمين، والتي من شأنها أن تخفف الأعباء المادّية على الناشر، وتشجيعه على المضي قدمًا في إصدار الكتب المترجمة. ويقول راضي النماصي إنَّ السبب وراء تراكم الترجمات "المشوّهة" هو المترجمون الذين لا يأخذون الترجمة على محمل الجد.

اقرأ/ي أيضًا: الترجمة والأدب.. ممارسة تأويلية وإبداعية

أمّا في ما يخصّ المعوِّقات التي تواجه المترجمين، يقول راضي النماصي، وهو صاحب "داخل المكتبة.. خارج العالم" أنّها تكمن في الدعم المادّي، ذلك أنّه لم يصل إلى ما هو متأمل منه، وهذا ما يجعل المترجمين يتّجهون عادةً في الترجمة إلى مجالاتٍ أخرى. ناهيك عن معوّق آخر لا يقلّ أهمية عن الأوّل، يتمثّل في نقص الدعم المعرفي، الذي يتلخّص في تبادل الخبرات والتجارب الجديدة".

ويضيف راضي النماصي في حديثه حول دور الصحافة والإعلام في دعم عملية الترجمة: "لا أرى أنّه دور فعّال، مع احترامي لجهود القليل منهم. فإذا لم يكن هناك صحافي من أصدقائك في مواقع التواصل الاجتماعي، ويرى ما تنشره، لن تحدث غالبًا أي تغطية لصدور الكتاب في الصحف. كما أنّه لن يبحث عن الجديد في معارض الكتب وتقديمه. ذلك لأن لا أحد يتهم بالقراءة كما في السابق. ناهيك عن أنّ دور النشر لم تعد حريصةً على إرسال جديدها أوّلًا بأوّل إلى مكاتب الصحف والمجلّات نظرًا لاتكائها على التسويق الرقمي الذي تستطيع إدارته بنفسها".

عند سؤالنا لهُ عن أسباب الطفرة الكمية في الترجمات عربيًا، أكّد راضي النماصي لـ"ألترا صوت" أن أغلب الموجود في هذه الطفرة هي ترجمات بصيغة إلكترونية، سواء كانت بشكل مدونة فردية أو جماعية.

ويرجع راضي النماصي هذه الطفرة إلى استجابة البعض لموجة/موضة إصدار الكتب في الوطن العربي منذ 2012. ولكن من جهة أخرى، يرى الكاتب أنّ ذلك، في ظلّ هجوم القرّاء على ما صدر من كتب في ذلك الحين، قد يكون مدفوعًا بتراكم ثقافي جاد هدفه الإبداع وتوفير مصادر غير متاحة باللغة العربية. يقول راضي النماصي: "كل ما آمله في هذه اللحظة هو أن تتحسن الأمور معرفيًا وثقافيًا بقدر ما هي آخذة بالتحسن ماليًا".

من جهته، يقول الباحث والمترجم المغربي رشيد بو طيب إنَّ أوّل سؤال يتوجب طرحه هو ماذا نترجم؟ مُفسّرًا الأمر بأنّ: "على المترجم أن يكون واعيًا بالسياق الفكري لثقافته والأسئلة الملحّة لهذا السياق. فقد يكون من الأجدى ترجمة هابرماس مثلًا عن الألمانية بدلًا من هايدغر. أو ترجمة الكتابات المختلفة حول الديمقراطيّة بدلًا من المنطق وفلسفة اللغة".

ويرى رشيد بو طيب أنّ على المترجم أن يكون واعيًا بالإمكانيات التي تتوفر عليها لغته. ذلك أنّ لا جدوى من ترجمة كتب إلى لغة عربية لا يفهمها أحد، كما حدث مع عدّة مؤلّفات مهمة تُرجمت إلى العربيّة ولم تترك أثرًا لأنّ شروط المقروئية لم تتوفّر فيها من جهة، ومن جهة ثانية، قد تكون اللغة العربيّة غير قادرة بعد على استقبالها.

في ختام حديثه، يؤكّد صاحب "الحلم الألماني" أنّه يتوجّب على المترجم أن يكون على علاقة وطيدة باللغة والثقافة التي يترجم عنها، بحيث أنّه يمتلك القدرة على التعامل مع النصّ الأصلي بدون عقد نقص.

في الختام، كان لنا وقفة مع الشاعر والمترجم السوريّ جولان حاجي، الذي قال في حديثه: "ما من مترجم يعرف أين ستقع خطوته التالية، أي حفرة تنتظره، أي طلقة تسدد عليه عشوائيًا فيخسر وظيفته أو ينتهي طموحه وحلمه الأدبيان المتواضعان، أي رسالة هاتفية تعلمه بإلغاء عقد عمله، وتضطره إلى استجداء مكافآته وملاحقة المحاسبين ومجابهة التحقير الذي يطال هذه المهنة أحيانًا، والدونية التي تلقاها في أعين كثيرين".

يضيف جولان حاجي: "انقضت سنوات طويلة في هذا الضباب الثقافي وعمّ اليأس، وأحيانًا يتفجّع محبّون لرتابة الأيام والعمل الهادئ المنتظم، فيتحسّرون على مثال ناصع هو مشروع الترجمة الذي أدراه أنطون مقدسي في وزارة الثقافة السورية".

جولان حاجي: كم من مترجم هُضمت حقوقه وسُرقت أتعابه وحذف اسمه من الأغلفة أو ألغي وجوده بالكامل؟

أشار جولان حاجي في حديثه إلى نقطة مهمة، تتمثّل في سيطرة المترجمين القدامى على مؤسّسات الترجمة التي تفضّلهم عن الجيل الجديد، قائلًا: "كم من مترجم فكّر بمراسلة مشاريع الترجمة الضخمة الجديدة، مقترحًا أو باحثًا عن عمل، ولكن هيهات الوصول إلى هذا الباب العالي أو ذاك، إذ لا يفتحه الحراس إلا لقلّة من الطارقين المعلومين مسبقًا، لأنّ المترجمين، من مغرب العالم العربي إلى مشرقه، وفي شتات منافيهم، يتزاحمون هناك تزاحم الآباء على أبواب الأفران في مدينة محاصرة ويعيشون على الكفاف. كم من مترجم بينهم هُضمت حقوقه وسُرقت أتعابه وحذف اسمه من الأغلفة أو ألغي وجوده بالكامل".

اقرأ/ي أيضًا: الترجمة وخلق القيمة في عالم الأدب

في نهاية حديثه، علّق صاحب "ميزان الأذى" آماله على ترجمة الجيل الجديد من اللاجئين في الدول الأوربيّة لأعمال من البلاد التي آوتهم واستضافتهم وربما صارت بلدانهم الثانية. قائلًا: "لنأمل في مشاريع فردية يتصدى لها شبان أكفّاء يؤمنون بالضرورة الجوهرية للترجمة، لعلنا نرى في المستقبل القريب من يبدأ بترجمة أعمال كنوت هامسن أو أوغست ستريندبرغ أو إيساك دينيسن، أسوة بأعمال دستويفسكي الكاملة التي أنجزها سامي الدروبي".

 

اقرأ/ي أيضًا:

دنيس جونسون ديفز وذكرياته في الترجمة

لطيفة الزيات تروي قصة بدايات حركة الترجمة في مصر