حملة الإيقافات ضد الفاسدين تطيح بمقدم أشهر برنامج سياسي في تونس

حملة الإيقافات ضد الفاسدين تطيح بمقدم أشهر برنامج سياسي في تونس

الإعلامي التونسي سمير الوافي

اعتقلت الأجهزة الأمنية التونسية، قبل يومين، الإعلامي سمير الوافي، معدّ ومقدّم برنامج "لمن يجرؤ فقط"، الذي تبثه القناة الخاصّة "الحوار التونسي"، وهو أحد أشهر البرامج السياسية التونسية، وذلك في إطار حملة الإيقافات التي تقودها حكومة يوسف الشاهد ضد الفاسدين منذ نحو شهر.

يكشف إيقاف الإعلامي سمير الوافي بتهمة الابتزاز والتحيل عن استفحال الفساد في القطاع الإعلامي التونسي

وقد أثار هذا الإيقاف للإعلامي سمير الوافي حالة صخب في وسائل التواصل الاجتماعي حول استفحال الفساد في القطاع الإعلامي، وكان قد أثار حفل زواج الوافي الشهر الفارط الكثير من الجدل لحضور قيادات سياسية عديدة من رؤساء أحزاب ووزراء ونواب في البرلمان، فيما كشف عن تعدد شبكات علاقاته والتي يبدو أنه يستغلّها للابتزاز والتحيّل على رجال الأعمال.

وقد سبق وقضى سمير الوافي عقوبة بالسجن لمدة 8 أشهر السنة الفارطة لثبوت إدانته في قضية ابتزاز رجل أعمال. فيما ذكرت وسائل إعلامية قريبة من الحكومة أن إيقاف سمير الوافي هذه المرّة تم بناء على شكاية بخصوص توسّطه للحصول على ترخيص معيّن مقابل مبلغ مالي بلغت قيمته مليون دينار (400 ألف دولار)، وذلك إضافة لشبهة تورّطه في ملفات أخرى.

اقرأ/ي أيضًا:  انتهاك حرية الإعلام في تونس من جديد.. السلطة متهمة

وكشف محمد العيادي، عضو مجلس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد، في حسابه على موقع فيسبوك أن إيقاف سمير الوافي تم بعد شكاية قدّمتها امرأة متضرّرة بشكل مباشر إلى رئيس الحكومة، وأكد أن العملية أحيطت منذ البداية بالسرية التامة مشيدًا بـ"شجاعة وجرأة المرأة"، رغم اتساع شبكة العلاقات الإعلامية والسياسية للمشتكى به. وختم العيادي نشريته بالقول إن "محاربة الفساد ليس شعارًا بل فعلًا، والمرأة التونسية يمكن أن تقود الحرب على الفساد بأكثر نجاعة وفاعلية من الرجل".

فيما كتب الصحفي زياد الهاني وهو رئيس تحرير جريدة "الصحافة" الحكومية، على حسابه على فيسبوك أنه "لا أحد فوق القانون، ولا حصانة للفاسدين"، متسائلاً "ماذا عن الآخرين؟".

من جانبه، شكّك رسام الكاركتير توفيق عمران في استمرار إيقاف سمير الوافي مشيرًا بسخرية إلى أن من حضروا في حفل زفافه، في إشارة للوزراء ورؤساء الأحزاب السياسية والنواب، سيتجنّدون لإخراجه.

اقرأ/ي أيضًا: الإعلام التونسي في 2017.. مكاسب في خطر

وفي نفس الإطار، اعتبر أشرف العوادي، رئيس منظمة "أنا يقظ" المختصّة في مكافحة الفساد أن قائمة الحاضرين في حفل زفاف سمير الوافي تكشف عن واقع الإعلام والمال والسياسة.

من جانب آخر، كتبت أميرة الوافي، وهي شقيقة سمير الوافي التي تعمل صحفية في برنامجه، على حسابها على فيسبوك أن المتهم بريء حتى تثبت إدانته، وأضافت موجّهة كلامها للشّامتين في إيقاف أخيها "اتقوا الله الدنيا تدور وربي يخلص في الشامت حسبي الله ونعم الوكيل".

رفض نقيب الصحفيين التونسيين ناجي البغوري مساندة الإعلامي الموقوف فيما وصفها بالقضايا التي تمسّ من سمعة القطاع ومصداقيته

ويكشف إيقاف سمير الوافي عن استفحال الفساد في القطاع الإعلامي، حيث رفض نقيب الصحفيين ناجي البغوري مساندة الإعلامي الموقوف فيما وصفها بالقضايا التي تمسّ من سمعة القطاع ومصداقيته.

وفي نفس السياق، كشف الصحفي وليد الماجري أن نبيل القروي، مالك قناة "نسمة" الخاصّة، كان الشخص الثاني في قائمة الإيقافات بعد رجل الأعمال شفيق جراية الذي تم اعتقاله في بداية حملة الاعتقالات قبل شهر، وأضاف الصحفي أن رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي رفع "فيتو" رفضًا لإيقاف نبيل القروي الذي تتعلّق بهم تهم تهرّب ضريبي وتبييض أموال والتخابر مع إرهابيين في ليبيا.

اقرأ/ي أيضًا:

ابتهاج وترقب في تونس بعد حملة اعتقالات لحيتان فساد

كيف تفضح شهادة الطرابلسي منظومة الفساد في تونس؟