حلم العاشرة أصبح حقيقة.. الأهلي بطلًا لأفريقيا بثلاثيّة في شباك كايزرشيفس

حلم العاشرة أصبح حقيقة.. الأهلي بطلًا لأفريقيا بثلاثيّة في شباك كايزرشيفس

الأهلي بطلًا لأفريقيا للمرّة العاشرة في تاريخه (fifa)

ألترا صوت - فريق التحرير

توّج الأهلي المصري بلقب دوري أبطال أفريقيا للمرّة الثانية على التوالي والعاشرة في تاريخه، بعدما تفوّق في النهائي على كايزر شيفس الجنوب أفريقي بثلاثيّة نظيفة، في لقاء أقيم مساء السبت في الدار البيضاء بالمغرب.

تمنّى كايزر شيفس الجنوب أفريقي لو يدخل التاريخ، وينال بطولة أفريقيا للمرّة الأولى في تاريخه، لكنّه اصطدم بناد متمرّس أكثر من غيره، نحكي عن النادي الأهلي المصري سيّد القارّة السمراء الأزلي، وحامل لقب النسخة الماضية، وقتها تفوّق على الزمالك في الكلاسيكو المنتظر ورفع الكأس التاسعة.

بدأ الأهلي حامل اللقب مشواره في البطولة بدور المجموعات، حيث احتلّ المركز الثاني خلف سيمبا التنزاني، واصطدم في ربع النهائي بماميلودي صن داونز الجنوب أفريقي أحد المرشّحين لنيل اللقب، لكنّ كتيبة موسيماني تفوّقت ذهابًا بهدفين دون رد، وتعادلت إيابًا بهدف لمثله، ثمّ أتى الدور على ضحيّة أخرى في نصف النهائي، ونحكي عن الترجي التونسي، والذي هُزم في ملعبه بهدف ذهابًا، وتلقّى خسارة مهينة في الإياب بالقاهرة بثلاثيّة أهلاويّة.

على الجانب الآخر، بلغ كايزرشيفس ربع النهائي بشقّ الأنفس، بعدما حلّ ثانيًا في مجموعته خلف الوداد المغربي، ومتفوّقًا على حوريا الغيني بفارق الأهداف، كذلك نجا الفريق الجنوب أفريقي من فضيحة كبرى في دور الثمانية، حينما اكتسح سيمبا التنزاني برباعيّة ذهابًا، لكنّ سيمبا انتصر إيابًا بثلاثيّة نظيفة، وكان قريبًا جدًا من قلب أحلام كايزر شيفس إلى كوابيس، الأخير واصل مغامرته بالوصول إلى النهائي للمرّة الأولى في تاريخه، بعدما تفوّق على الوداد المغربي في نصف النهائي، تفوّق عليه ذهابًا في الدار البيضاء بهدف، وتعادل إيابًا دون أهداف، ضاربًا موعدًا تاريخيًا مع الأهلي سيّد أفريقيا.

بدأت المباراة بحذر واضح من الفريقين، وهو أمر طبيعي في المباريات النهائيّة، فانحصر اللعب بوسط الملعب في أغلب مجريات الشوط الأوّل، وظنّ الكثيرون أن مهمّة الأهلي في الحفاظ على لقبه ستكون صعبة للغاية، لكنّ نقطة التحوّل المفصليّة كانت في الثواني الأخيرة من الشوط الثاني، حينما ارتكب لاعب شيفس هابي ماشيان خشونة بحق لاعب الأهلي أكرم توفيق، منحه الحكم بطاقة صفراء على هذا السلوك، قبل تدخّل تقنيّة الفيديو التي جعلت الحكم يتراجع عن منح البطاقة الصفراء، وأشهر بدلًا عنها أخرى حمراء أجبرت الجنوب أفريقيين على لعب الشوط الثاني ناقصي الصفوف.

لا يُسمح للأندية بارتكاب الأخطاء في المواجهات الحاسمة، فكيف لو حدث ذلك في نهائي دوري أبطال أفريقيا، وأمام من؟، أمام فريق كالنادي الأهلي، لقد عاقب سيّد أفريقيا النادي الجنوب أفريقي على ذلك، فلم ينتظر بعد بداية الشوط الثاني إلى دقائق قليلة حتّى افتتح أهداف اللقاء عبر محمد شريف، عزّز الأهلي تقدّمه بهدف آخر في الدقيقة 64، حينما صوّب مجدي أفشة الكرة بطريقة جملة في شباك المنافس، قبل أن ينهي عمرو السوليّة آمال الخصوم بتسجيل هدف ثالث، من تسديدة جميلة على حافّة منطقة الجزاء، ليكسب الأهلي العاشرة، ويثبت للجميع أنّه سيّد أفريقيا الأزلي.

 

اقرأ/ي أيضًا: 

أفريقيا تحتفي بسيّدها.. هدفٌ قاتلٌ يمنح الأهلي بطولته التاسعة على حساب الزمالك

مواجهات نارية في ربع نهائي دوري أبطال أفريقيا