حشيش وحشّاشون

حشيش وحشّاشون

غرافيتي لـ بانسكي (prohbtd)

على ذمة الأمريكان، تقرير عن موقع "بيت الغذاء الصحي" (Healthy Food House) الأمريكي، يوضّح فوائد القنب الهندي، أو "القنبز"، الذي انتشر اسمه في العالم تصاحبه سمعته السيئة، إذ لطالما كان اسمه يشير إلى الإدمان والأجواء الموبوءة.

يشاع أن كل من اضطلع في عمل سري منظم، يتعاطى نوعًا من أنواع المخدر كالماريجوانا أو القنب الهندي

يقول التقرير إن للقنبز فوائد جمة، لأنه يحتوي على عناصر نادرة مفيدة جدًا لصحة الإنسان: بروتين كامل، أحماض دهنية أساسية، مواد مضادة للأكسدة، ألياف، صوديوم، كالسيوم، أوميجا 6، أوميجا 3، فوسفات، حديد. الأهم من هذا كله، أنه يحتوي على عناصر نادرة قادرة على دعم الدماغ والخلايا داخل الجسم، وتمنع تلف الخلايا، ومن الواجب أن يدخل القنبز في النظام الغذائي اليومي.

اقرأ/ي أيضًا: الحشيش والجنس.. علاقة غير متفق عليها

أذكر من طفولتي البعيدة، كان في بيتنا عصفور مدلل، تحرص والدتي على صحته، وتضع له القنبز كل يوم. قفص العصفور قائم في الحديقة الأمامية لمنزلنا، ويحتل مكانًا إستراتيجيًا فيها، مع مرور الأيام نبتت شجيرة جميلة جدًا، خضراء وارفة، تحت قفص عصفورنا، لفتت نظر المارقين أمام المنزل بجمالها.

لم نعرف اسمًا لهذه الشجيرة، إلى أن جاء أبو جعفر الذي كان وبكل أسف جارًا لنا، وبسبب خدمته الطويلة في فرع 235 الشهير، اكتسب ثقافة رفيعة، وكانت معلوماته العامة عابرة للقارات، حين دخل الحديقة كان الهلع واضحًا على ملامح وجهه، سأل والدتي باستهجان غريب، عن سبب زراعة شجرة حشيش في المنزل؟ ونحن عائلة الأوادم على حد قوله، وطلب أن نقلع الشجيرة الجميلة من جذورها. فعلت أمي ما طلبه منها النظام، واقتلعت شجرة الحشيش، وفتحت القفص للعصفور ليذهب بعيدًا عن هذا الحي، وينجو من قبضة أبو جعفر قبل أن يلصق به تهمة التعاطي وإدمان الحشيش "القنبز".

كان الخوف على أولادها هو الدافع إلى فعتلها تلك، فقد يقوم أبو جعفر آخر، بلصق تهمة الحشاشين بعائلتها.

لم يطل الأمر إلا بضع سنوات، حين جاءت فرقة أعلى شأنًا من أبو جعفر وحصدت أولادها، بتهمة "حشاشين"، يتعاطون نوع أكثر خطرًا من الماريجوانا. يا لها من صدف غريبة تأخذنا إلى حيث لا ندري!

رباعيات الخيام التي كانت تنام بجانب كتاب حركة الحشاشين، لم تشفع للعائلة، لا الإنجيل ولا القرآن، ولا كتب الأدب العالمي ودواوين الشعر العربي، لم تلفت نظر فرقة المداهمة، بل زادت الطين طينًا.

العمل السري المنظم كان يقارن بما سبقه في التاريخ، والحشاشون نالوا شرف الخطوة الأولى والأساس في الاغتيال السياسي، تأسست الحركة على يد الحسن الصباح، ليدعو لإمامة نزار بن المستنصر بالله، واتخذ الحسن الصباح من قلعة ألموت قرب طهران مقرًا لجماعته.

 "Assassin" حسب اللفظ الفرنسي، وهذه لفظة كان يُطلقها الفرنسيون على الإسماعيلية الذين كانوا يفتكون بملوكهم وقادة جيوشهم، وجاءت تسميتهم بالحشاشين بناء على ذلك.

من دخل في نفق العمل السري من أحزاب معارضة لجهة حاكمة، كان لا بد له أن يقرأ عن الحركات السرية في التاريخ، طريقة عملها وأدواتها ونظامها، وإن اختلفت الأهداف، كأخوية سيون أو العباقرة، الماسونية، جمعية الجمجمة والعظام، حركة الحشاشين، منظمة المتنورين، منظمة بيلدربيرغ. يشاع أن هذه الأخيرة، هي التي تخطط وتضع سياسات النظام العالمي الجديد. كما يشاع أيضًا، أن كل من اضطلع في عمل سري منظم، يتعاطى نوعًا من أنواع المخدر كالماريجوانا أو القنب الهندي "القنبز" أو الـ...

لهذا وذاك، كانت عناصر الأمن والمخابرات على اطلاع وإلمام بطرق عمل الجمعيات السرية وكيفية تشكيلها، يحملون معلوماتهم الهامة، لتكون مرجعية حين يقومون بالاندساس بين المواطنين، ومن يشتبهون به بأنه على علاقة بحركة سرية أو تنظيم معارض ما، من خلال ملاحظة مقياس الاهتمامات والقراءات، تأتي اللحظة السانحة للتقرب،

لا يكون عليهم إلا "رشّ القنبز" للمشتبه به، واستدراجه بذلك إلى حتفه المؤكد، بفتح باب للحديث عن حركة سرية تثير التشويق والرغبة، للتعمق أكثر بنبش معلوماته، وبناء علاقة ربما.

عناصر الأمن والمخابرات على اطلاع وإلمام بطرق عمل الجمعيات السرية وكيفية تشكيلها

الأمن السري المقنّع كان يعيش بين الأهالي، متمكنًا من دخول البيوت، ومعرفة التفاصيل والطموحات.

اقرأ/ي أيضًا: القليل من الحشيش لا يضر.. والبعض يفضلونه علكة!

تعرّف على الأحلام السرية والعلنية، الهم اليومي والمستقبلي، بينما كان ينصب الفخاخ للضحية، المُشتَبَه به، ليودي به أعمق مما كان يظن، حيث لا رحمة هناك ولا إله ينقذه.

ملاحظة: رش القنبز يعني استدراج، هو مصطلح شائع في بلداننا، يستخدم للدلالة على استدراج النساء لفخ الغرام والعشق المباح.

 

اقرأ/ي أيضًا:

كوكاكولا بالحشيش.. قريبًا في الأسواق!

هل أصبحت مافيا "الحشيش" تشكل تهديدًا لاستقرار المغرب؟