30-ديسمبر-2018

الهيروين والكوكايين يتصدران المواد الأشدّ إدمانًا على وجه الأرض (Getty)

ألترا صوت - فريق التحرير

للوهلة الأولى، قد تبدو إجابة السؤال عن أكثر المواد إدمانًا، سهلة، ولكن الجواب قد يحتمل الكثير من الجدل والخلاف بين العلماء والمختصين، والذين ينظرون إلى المادة من عدة جوانب. 

يأتي الهيروين على رأس قائمة أكثر المواد إدمانًا. ويسبب الهيروين ارتفاعًا في مستويات الدوبامين في الدماغ بنسبة تصل لـ200%

ولتحديد المواد الأكثر إدمانًا، يدرس العلماء والمختصون، الآثار الضارة التي تسببها المادة للدماغ والجسد، وقيمة المادة نفسها، ومدى قدرتها على تفعيل نظام الدوبامين في الدماغ، واللذة التي ينسبها المستخدمون للمادة التي يتم تعاطيها، وأعراض الانسحاب عند الإقلاع عنها، ومقدار سهولة الإدمان عليها، وغيرها من الجوانب التي يصعب اتخاذ حكم بشأنها إلا بعد دراسات دقيقة ومطولة. 

وفي استفتاء على حساب ألترا صوت على تويتر سألنا متابعينا عمّا يعتقدون أنه أكثر مادة إدمانًا. فجاءت 36% من الإجابات لتفيد بأن النيكوتين هو المادة الأكثر إدمانًا، بينما أفادت 28% من الأصوات بأن الهيروين هو المادة الأكثر إدمانًا، ثم الكوكايين، وفي المرتبة الأخيرة الكحول بنسبة 18%. 

نتائج التصويت على حساب ألترا صوت في تويتر

اقرأ/ي أيضًا: قصص مؤلمة من عالم المخدرات

وفيما يلي قائمة ننقلها بتصرف عن صحيفة الإندبندنت، بالمواد الأكثر إدمانًا، استنادًا إلى آراء عدد من العلماء والباحثين المختصين في مجال الإدمان، والذين اتفقوا على هذا التصنيف، وقدموا بعض آرائهم وملاحظاتهم حول كل مادة.

1. الهيروين

صنف العلماء مادة الهيروين على رأس قائمة أكثر المواد إدمانًا. ويسبب الهيروين عند تعاطيه ارتفاعًا في مستويات الدوبامين في الدماغ بنسبة تصل إلى 200% حسب بعض الاختبارات التي أجريت على الحيوانات.

تقدر سوق تجارة الهيروين بأكثر من 55 مليار دولار سنويًا

وإلى جانب كون الهيروين المادة الأكثر إدمانًا على الأرض، فإنها كذلك مادة خطيرة جدًا، إذ تكفي لكي تكون الجرعة سببًا في الوفاة لمتعاطيها، أن تكون أكبر من الجرعة العادية بخمسة أضعاف فقط للوصول إلى النشوة.

كما تم تصنيف الهيروين باعتباره ثاني أسوأ مادة مدمنة على مستوى الأذى الذي يلحقه على الأفراد المتعاطين وعلى المجتمع. علمًا بأن سوق الهيروين غير القانوني في العالم، تقدر بأكثر من 55 مليار دولار سنويًا.

2. الكوكايين

يؤثر الكوكايين بشكل مباشر على استخدام الدماغ للدوبامين في نقل الإشارات العصبية من خلية لأخرى. ويعمل على منع الناقلات العصبية من إيقاف الإشارة العصبية التي يحدثها الدوبامين، ما يؤدي إلى تفعيل غير طبيعي للشعور باللذة والنشوة في دماغ المتعاطي.

وفي بعض الاختبارات على حيوانات، تبين أن الكوكايين يرفع مستويات الدوبامين بنسبة تصل إلى ثلاثة أضعاف المستويات الطبيعية.

تتجاوز قيمة سوق تجارة الكوكايين 100 مليار دولار سنويًا

ويعد سوق الكوكايين في العالم، أحد أكبر أسواق المخدرات والمواد الممنوعة، وتتجاوز قيمته السوقية 100 مليار دولار سنويًا.

3. النيكوتين

مادة النيكوتين هي المادة المسؤولة عن الإدمان في التبغ المحروق أو المُدخّن. فعند تدخين التبغ بالسجائر أو الشيشة، ينتقل أثر النيكوتين إلى الدماغ بعد سحبه من الرئتين. 

وصًنّف النيكوتين من قبل العلماء في المرتبة الثالثة بعد الهيروين والنيكوتين في قائمة أكثر المواد إدمانًا. وهنالك أكثر من مليار مدخن في العالم، وذلك وفق إحصاءات قديمة تعود للعام 2002. 

وتقدر منظمة الصحة العالمية، أن التدخين سيكون مسؤولًا عن وفاة أكثر من ثمانية ملايين إنسان سنويًا بحلول العام 2030.

4. باربيتورات

وهي صنف من المواد المدمنة المصنعة، والتي تعمل على تثبيط الجهاز العصبي المركزي في الإنسان، ولها تأثير إدماني كبير جسدي ونفسي على المتعاطي. واستخدمت هذه المادة المُصنّعة في البداية كدواء لعلاج القلق والمساعدة عل النوم.

تؤدي الجرعات الخفيفة من باربيتورات إلى حالة من الابتهاج، لكن الجرعات الكبيرة قد تكون قاتلة

وتؤدي الجرعات الخفيفة من باربيتورات إلى حالة من الابتهاج واليوفوريا، ولكن الجرعات الكبيرة منها قد تكون قاتلة، لأنها قد تؤدي إلى تعطيل عمل الرئتين.

5. الكحول

على الرغم من كون الكحوليات مادة مسموحة ومتاحة في العديد من الدول حول العالم، إلا أنها تعد من بين المواد الأكثر إدمانًا، وذلك لآثارها العديدة على الدماغ، وما تسببه من زيادة مستويات الدوبامين، بنسبة تتتراوح ما بين 40 إلى 360% حسب بعض الاختبارات التي أجريت على الحيوانات.

تقدر منظمة الصحة العالمية، أن تدخين التبغ سيكون مسؤولًا عن وفاة أكثر من ثمانية ملايين إنسان سنويًا بحلول العام 2030

وتقدر منظمة الصحة العالمية أن عدد الأشخاص الذين ماتوا بسبب تعاطي الكحول في العام 2012، حوالي ثلاث ملايين شخص، وذلك للأضرار التي لحقت ببعض أعضاء الجسد الداخلية بسبب الإفراط في الشرب. 

 

اقرأ/ي أيضًا:

السعي لتحقيق المتعة.. إدمان العصر الحديث

كيف انتعشت شركات التبغ الأمريكية في مناطق النزاعات؟