تمام عزام/ سوريا

النص الآتي هو الفصل الأول من رواية واحة الراهب "الجنون طليقًا"، الصادرة قبل أيام عن "دار نوفل".

ومما جاء على الغلاف الخلفي: "في قلب البلاد المستعرة بالحرب والعنف، تخوض مجموعة صغيرة حربها الخاصّة.

المكان: مستشفى للأمراض النفسيّة والعقليّة.

الزمان: زمن الحصار بين معركتين.

الأبطال: فريق يُصَوِّر فيلمًا سينمائيًّا. مجموعة فاسدين. مجرمٌ طليق. ومريضات هنّ أقلّ مرضًا ممّن خارج مشفاهنّ.

الحبكة: جريمة. تليها جريمة. ثمّ أخرى. حالة توجّسٍ لا تقتصر على الآخرين، بل تطال الذات أيضًا، تستفحل بالجميع. يختلط الجنون بالعقل، ويذوب الخيط الرفيع الفاصل بين الواقع والدراما. تفاقُم الخوف من وجود قاتلٍ طليق يدفع كلًّا للاشتباه في الآخَر، بينما ينبري كاتبٌ مراوغ لتطويع السيناريو حتى يتطابق مع الواقع الذي باتت أحداثه أقسى من أن تُصدّق. في هذه الدوّامة من الالتباسات، على حدود الاضطراب النفسي، يبحث كلٌّ عن المجرم، وعن خلاصه".


خُيِّل للمحقق سالم كأنّ فقاقيع ماء تبقبق غليانًا، في يافوخ الجثّة التي كان يحوم حول وجهها، متفحّصًا كلّ مؤشِّرٍ يستدلّ منه على ملابسات اختطاف الروح منها وانتهاك آدميّتها. دفقات احمرار اكتظ بكثافتها الوجه تطفح من المسامّ، وزبد مختلط بشعيرات دمويّة ينبثق تحت ضغط الغليان من زاوية الفم المكتنز، الذي يُوحي بأنّ صاحبته كانت تمتلك رصيدًا لا بأس به من الجمال المختلط بين ما هو طبيعي ربّاني، وبين المصنَّع والمدعَّم بمساحيق تجميل، أكّد ما بقي من نثراتها أنّها وُضعت بذوق رفيع، لا يتناسب مع ما اعتاده المحقّق في الآونة الأخيرة، وما اكتظّت به ذاكرته من مزيج متناقض لصور، منها ما تضجّ ببقع ماكياج صارخة، تلطّخ وجوه جثث النساء التي يعاينها بشكل مبالغ فيه، ومنها ما هو نقيض لهذا تمامًا – وهنّ النسبة الغالبة – ممّن خلت وجوههنّ الضامرة من أيّ شيء، حتى ممّا يوحي بأنّ الدماء كانت تمرّ في شرايينهنّ في يومٍ من الأيّام. تلك المعاينة كانت تساعده على تحديد البيئة التي تنحدر منها كلّ جثة على حدة، وعلى التمييز بين جثث الجرائم الفرديّة، وتلك الناتجة عن الجرائم الجماعيّة العامّة، التي ما زالت تطفح بها مشارح الدولة والمشافي، بسبب الحرب المستعرة منذ سبع سنوات.

انتابت المحقق حالة نفور واختناق أزعجته، ليس بسبب منظر جثةٍ اعتاد يوميًّا رؤية ما هو أشنع منها، بل بسبب تلك الاعتياديّة ذاتها، التي لمس الآن مدى تأثيرها، على نضوب حواسّه تجاه الجمال وقضايا الموت والحياة، خاصة أنّ الأمر مرتبط هذه المرّة بمقتل صبيّة تعمل في مهنة، تعيد صياغة الجمال والحياة معًا، في زمن يلفحه الموت من كلّ حدبٍ وصوب.

ابتعد المحقق عن الجثّة وعن التورّط في أفكاره تلك، تاركًا المجال لطاقمه، ليستكمل أخذ البصمات وجمع الأدلة، ولرئتيه المجال لتستعيدا عبق هواء طافح بالحياة، كاد ينفد منهما بفعل هذا الحضور الطاغي للموت المحشرج للأنفاس.

جال مستعرضًا غرفتها التابعة لمبنىً في مشفى الأمراض العقليّة والنفسيّة، قبل أن يغادرها مستبعدًا عثوره على أيّ دليل ملموس يساعده على استبيان ملابسات الحادث، فالأدوات المتوفرة في الغرفة لا تتعدّى الاستعمالات الشخصيّة بحدّها الأدنى، بالإضافة إلى أنّ أدوات الماكياج الحاضرة بكثافة، تشي بطبيعة مهنة الضحيّة كمصمّمة ماكياج.

لمح نصًّا أدبيًّا لسيناريو بعنوان "الجنون طليقًا"، على المنضدة الصغيرة بجانب سريرها، فقرّر تصفُّحه بعد التأكُّد من رفع البصمات عنه، بانتظار إحضار من استُدعوا من زملاء المغدورة للتحقيق معهم. وكانت قد جاءت برفقة هؤلاء لتصوير الفيلم الذي يحمل بين يديه نصّه الأدبي، وينوي قراءته لعلّه يستكشف طبيعة عمل تلك المجموعة، الغامض بالنسبة إليه تمامًا، رغم تأثير سحره الأخّاذ عليه، فقد كان من عشاق الفن والفنانين في طفولته، قبل أن تطحنه الحياة وتستهلك مهنته جلّ وقته. ربما يستنير من خلال هذا النص بما يُمَسِّكه طرف خيط، يضيء له بؤرة ضوء على القضيّة التي بين يديه، خاصةً أنّه قد تناهى إلى سمعه، أنّ أحداث الفيلم مستمدّة من الواقع، بل إنّ هناك الكثير منها جرى ويجري إلى الآن، ما استدعى من المخرج تعديل أسماء شخصيّات السيناريو، لتأخذ معظمها أسماءها الحقيقيّة في الواقع، وإعادة طبع النص عدّة مرات بحسب مجريات الأمور وتبدّلها. فالمخرج معروف بأسلوبه المغرق في الواقعيّة، ولذلك استعان بكاتب هذا النصّ تحديدًا، للانغماس معًا في واقعيّة لا تُضاهى، وليكتب له ذلك النصّ القابل للتعديل في كلِّ لحظة، بتجربة قد تكون فريدة من نوعها.

بناءً على تلك المعلومات التي تمكّن من الحصول عليها، اتّجه وبحوزته ذلك النصّ، إلى الغرفة التي خصّصها للمحقّق المدير العام للمشفى، وباشر من فوره بقراءته.

تمطّت خيوط الفجر المشعّة، لتطرد عن أهداب الشمس حفنة النعاس الباقية، من آثار ليلةٍ مؤرّقة مسهّدة الأجفان، تسبّبت بها أصوات الانفجارات الآتية من فجٍّ عميق، ومن اتّجاهات عدّة تتعرّض لقصف الطيران للمدن السوريّة وأحيائها النائية المعدمة. تدفّق هذا التضادّ العجيب مع سحر ضيائها، الآخذ في التلألؤ على أطراف أوراق الشجيرات النديّة المتناثرة على طرفي الأوتوستراد، والمنسكب التماعًا على سطحه الإسفلتي الآخذ في التآكل على مدى سنوات الحرب الطويلة، بفعل عبور قوافل الجيش ومدرّعاته ودباباته الهادرة، لاقتحام المدن الثائرة أو حصارها، عبورٌ استهلك هذا السطح أكثر ممّا استهلكته كلّ العربات والقوافل المتنقلة عليه من العاصمة دمشق وإليها، على مدى دهر من الزمن.

بالبطء ذاته الذي تحرّكت به القافلة العسكريّة على هذا الأوتوستراد، تحرّكت بالتوازي معها، ودون أن تتمكّن من تجاوزها لطول امتداداتها، قافلة لطاقم تصوير فيلم سينمائي، تتّجه إلى مشفى الأمراض العقليّة الواقع على أطراف العاصمة.

 

اقرأ/ي أيضًا:

مقطع من "المتطوعون".. رواية مواسير سكلير

مجرد رجل يقف أمام قبر