"حثالات الإمارات".. ردود يمنية على ترويج مستشار ابن زايد لانفصال الجنوب

عبدالخالق عبدالله، المستشار السابق لابن زايد (مواقع التواصل الاجتماعي)

لدى الإمارات مطامع معروفة للجزر اليمنية والموانئ الإستراتيجية. لكن كثيرًا من مخططاتها فشلت بالمقاومة اليمنية، فاتجهت لتعزيز محاولات انفصال الجنوب، عبر كتاب ومسؤولين إماراتيين.

روج عبدالخالق عبدالله مستشار ابن زايد السابق، لانفصال جنوب اليمن في تغريدة قال فيها: "لن يكون هناك يمن موحد بعد اليوم"

وكانت الإمارات قد مولت تشكيل مليشيات مسلحة انفاصلية في الجنوب، كما أنها دعمت جهود المجلس الانتقالي الجنوبي المطالب بالانفصال.

اقرأ/ي أيضًا: وجه الإمارات المفضوح في اليمن.. حرب على الشرعية وحقوق الإنسان

"اليمن واحد"

برزت على السوشيال ميديا دعوات إماراتية لفك الوحدة اليمنية، الأمر الذي أثار غضب اليمنيين عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

ودشن يمنيون وسم "#اليمن_واحد_يا_حثالات_الإمارات" ردًا على تغريدة عبدالخالق عبدالله، المستشار السابق لولي عهد أبوظبي والحاكم الفعلي للبلاد، محمد بن زايد، قال فيها: "لن يكون هناك يمن واحد موحد بعد اليوم".

لاقت تغريدة رجل ابن زايد على تويتر، كما يلقب أحيانًا، ردود فعل واسعة بين اليمنيين، الذي ردوا عليها بالوسم المذكور، وبتعليقات تشير إلى مفاسد الإمارات في بلادهم.

فعلق المحامي محمد المسوري على تغريدة عبدالخالق عبدالله، بقوله إنها "تكشف حقيقة التدخل الإماراتي في اليمن". ونفى المسوري أن تكون الإمارات  قد شاركت في التحالف لإعادة الشرعية، "بل لمنع عودة الحكومة اليمنية وتقسيم اليمن"، على حد قوله.

من جانبها اعتبرت ‏الناشطة اليمنية شفاء الناصر حديث عبدالخالق عبدالله، "تدخلًا سافرًا" في الشأن اليمني، مشيرة إلى أن ذلك "يكشف الوجه القبيح لدولة الإمارات التي تريد تدمير اليمن وتمزيقه"، مطالبة حكومة عبدربه منصور هادي، باتخاذ موقف سريع وعاجل لرفع يد الإمارات عن البلاد.

فيما علق الإعلامي اليمني محمد الربع، ساخرًا: "نعلم أنكم فشلتم في التوحيد بين حاكم الإمارات وزوجته، ولكن هذا لايعني أنكم ستعوضون هذا الفشل بالفصل بين الشعوب وتقسيم الدول"، مضيفًا: "بالعكس صلفكم وعنجهيتكم هذه صارت توحد اليمنيين أكثر".

من جهته، قال السكرتير السابق للرئيس هادي، ومستشار وزير الإعلام، مختار الرحبي: "لا يحق لك ولا لغيرك تقرير مصير الشعب اليمني، كما لا يحق لي ولا لغيري تقرير مصير الشعب الإماراتي في حال طلبت إحدى الإمارات الصغيرة الإنفصال عن دولة الإمارات".

أما عبدالعزيز جباري، نائب رئيس مجلس النواب ومستشار عبدربه منصور هادي، فعلق على تغريدة عبدالخالق عبدالله قائلًا: "لن يُستغرب في يومٍ ما أن يقولها عبدالخالق لدولة شقيقة أخرى، بأن السعودية لن تكون موحدة بعد اليوم".

وأضاف ساخرًا: "سيظل الشعب اليمني مديون لأشقائه بأنهم وقفوا إلى جانبه وقت الشدة، ولم يتركوه إلا بعد أن حولوه من دولة واحدة موحدة إلى عدد من الدول لا يعرف كم يريدون عددها".

وفي ذات السياق قال الصحفي اليمني سمير الصلاحي، إن "الدولة العثمانية التي كانت تحكم ثلثي الأرض وبريطانيا التي لاتغيب عنها الشمس عجزتا عن تقرير مصير اليمن لتخرجا منها صاغرتين"، وأضاف ساخرًا: "ويأتيي اليوم الإماراتي عبدالخالق عبدالله ليقرر مصير اليمن ومستقبلها بتويتر في مقهى شيشة!".

حتى من السعودية، انتقد عبدالعزيز التويجري، المدير العام السابق للإيسيسكو، ما جاء في تغريدة عبدالخالق عبدالله، قائلًا: "من يتمنّى أن ينقسم اليمن رُبّما يتمنّى أن ينقسمغيرُه. فلتَاتُ اللسان تكشِفُ مكنون الجنان".

 

اقرأ/ي أيضًا:

الأسوشيتد برس: اغتصاب وابتزاز جنسي في سجون الإمارات في اليمن

حملة #طرد_الإمارات_مطلب_شعبي تفضح مساعي أبوظبي الاحتلالية في اليمن