حافظ على صدارة الليغا.. ريال مدريد يكتفي بالتعادل مع فياريال

حافظ على صدارة الليغا.. ريال مدريد يكتفي بالتعادل مع فياريال

فياريال يرفض الهزيمة أمام ريال مدريد (Getty)

أوقف فياريال سلسلة انتصارات ريال مدريد في الليغا، بعدما فرض عليه التعادل في عقر داره، في جولة شهدت خسارة هي الأولى لحامل اللقب هذا الموسم.

حملت بداية الجولة السابعة من الدوري الإسباني لكرة القدم مفاجأة مبكرة، تمثّلت بهزيمة البطل أتلتيكو مدريد أمام صاحب المركز الأخير ألافيس بهدف وحيد، وانتهت مباراة إشبيلية وإسبانيول بفوز الأول بهدفين مقابل لا شيء، بينما فشل ريال مدريد في تحقيق الفوز على أرضه عندما خرج بتعادل سلبي أمام ضيفه فياريال.

فعلى ملعب سانتياغو بيرنابيو دخلت كتيبة الملكي باحثة عن الفوز الخامس على التوالي، والذي سيضمن لهم صدارة مطلقة بعد تعثر الملاحق أتليتيكو مدريد خارج ملعبه أمام ديبورتيفو، ريال مدريد الذي اكتسح مايوركا بسداسية في الجولة السادسة، يعرف أن مواجهة فياريال لن تكون كسابقتها، ففريق الغواصات الصفراء يحاول البقاء على سكة الانتصارات، فبعد الجولات الأربعة الأولى والتي جمع فيها أربع نقاط من أربع تعادلات، استطاع في الجولة السادسة تحقيق فوزه الأول في الليغا، والذي جاء ضد إلتشي برباعية مستحقة، إضافة إلى أنه يملك مواجهة مؤجلة من الجولة الرابعة ضد ألافيس.

بداية اللقاء جاءت سريعة من ريال مدريد بمحاولتين على مرمى الضيوف، و رد فياريال بتسديدة أرضية من دانجوما أبعدها كورتوا، ليعود ريال مدريد ويمارس هوايته بالضغط على مرمى ضيفه، فمرت تسديدة بنزيما جانب القائم، و تصدى الدفاع لمحاولة أسينسيو، وفي المقابل بحث فياريال عن الاستفادة من الهجمات المرتدة، وكاد أن يصل لمبتغاه، لكن تسديدة الكاسير تصدى لها كورتوا، و انتهى الشوط الأول سلبياً في النتيجة ومليئاً بالفرص المباشرة للطرفين.

وفي الشوط الثاني، عسكر أبناء القلعة البيضاء في منطقة خصمهم، وأخطر الفرص جاءت من ركلة حرة وصلت لرأس ميليتاو وهو على بعد سنتيمترات من مرمى فياريال، لكنه لعبها قوية خارج المرمى، كما تابع دانجوما مسلسل إضاعته للفرص، فسدد كرة من على حافة منطقة الجزاء سهلة بين يدي كورتوا، ومرت بعدها بدقيقتين عرضية الكاسير موازية لخط مرمى الريال، دون أن تجد من يضعها في المرمى.

وفي الدقيقة الـ83 ، كاد هازارد أن يهز الشباك برأسية جميلة لكن الحارس أنقذها، وحرم ريال مدريد من هدفه الأول، لتبقى المباراة على نفس الرتم من الفريقين بعدم وجود اللمسة الأخيرة، وتنتهي بتعادل سلبي أبقى ريال مدريد في الصدراة، وحافظ به الفريقان على سجلهما خالياً من الهزيمة.

و في مباراة أخرى سقط حامل اللقب أتليتيكو مدريد أمام مضيفه ديبورتيفو ألافيس بهدف وحيد، و فشلت كتيبة سيميوني المكتملة في هز شباك متذيل الترتيب، على الرغم من نسبة الاستحواذ على الكرة والتي وصلت إلى 70%، إضافة إلى تسديدات لم تشكل خطورة كبيرة على المرمى، ونجح أصحاب الأرض في المحافظة على الهدف المبكر الذي جاء في الدقيقة الرابعة عبر فيكتور، وخرجوا بأول ثلاث نقاط غالية سجلت لهم انتصارهم الأول في الليغا بل و حرمت أتلتيكو من الصدارة، كما سجل إشبيلية فوزاً مهماً على إسبانيول بهدفين مقابل لا شيء، انتصارٌ وضعه في وصافة الدوري خلف ريال مدريد، وعلى بُعدِ ثلاث نقاط من المتصدر، مع وجود مباراة مؤجلة للفريق الأندلسي.

 

اقرأ/ي أيضًا:

في مباراة رائعة للميرينغي.. ريال مدريد يكتسح مايوركا ويستعيد صدراة الليغا

سجّل هدف الفوز في الوقت القاتل.. سواريز يقود أتلتيكو مدريد لصدارة الليغا