"جوجل بلس" سيحذف قريبًا وللأبد.. ما الذي يتوجب علينا فعله؟!

جوجل بلس سيُحذَف للأبد في نيسان/أبريل القادم (Google)

أعلنت شركة جوجل أنها ستغلق شبكتها الاجتماعية جوجل بلس التي أنشأتها في محاولة بائسة للمنافسة مع فيسبوك، وأنها ستوقف بشكل نهائي في الثاني من نيسان/أبريل القادم، مع حذف جميع الملفات الشخصية والصفحات في ذلك اليوم.

أعلنت شركة جوجل أنها ستعجّل بإغلاق شبكتها الاجتماهية "جوجل بلس" بشكل نهائي في الثاني من نيسان/أبريل القادم

هذا الإعلان تسبب في حالة من الارتباك بين مستخدمي جوجل، خاصة وأن كثيرًا من مستخدمي جوجل اكتشفوا بالصدفة أن لديهم حسابات على جوجل بلس!

اقرأ/ي أيضًا: إغلاق "جوجل بلس" بعد قرصنة حسابات نصف مليون مستخدم!

ما الذي سيحذف إذًا؟

ستحذف صفحات جوجل بلس التي أنشأتها، بالإضافة إلى الصور ومقاطع الفيديو المخزنة في أرشيف ألبوم جوجل بلس.

لن يؤثر ذلك الحذف في خدمات جوجل الأخرى، فعلى سبيل المثال: لن تتأثر الصور ومقاطع الفيديو المخزنة في "صور جوجل" (Google Photos).

جوجل بلس
لم يحقق جوجل بلس النجاح المرجو منه كموقع تواصل اجتماعي

 كما سيستمر حسابك في جوجل فعالًا، بما في ذلك الإيميل ويوتيوب وخرائط جوجل، ولكن سيتم حذف حسابك في خدمة جوجل بلس، وهو الذي تم استخدامه فقط في منصة التواصل الاجتماعي غير الناجحة التي أطلقتها جوجل.

كيف يمكن أن أتأكد إن كان لدي حساب على جوجل بلس؟

إذا كان لديك حساب على جوجل بلس، فسترسل لك جوجل بريدًا إلكترونيًا، أو ربما أرسلت بالفعل، لإخبارك بأن "حسابك الشخصي في جوجل بلس سيحذف في الثاني من نيسان/أبريل 2019".

إذا كنت لا تزال غير متأكد من ذلك، فيمكنك التحقق عبر زيارة هذا الموقع: "plus.google.com". فإذا دخلت واستخدمت تفاصيل حسابك في جوجل، وكانت لا يزال تظهر لديك زر على الجانب الأيسر من الشاشة يقول "Join Google+"، أي انضم إلى جوجل بلس، فأنت إذًا لست عضوًا في الشبكة الاجتماعية الخاصة بجوجل، ولن يتم حذف شيء خاص بك.

ما الذي دفع جوجل لإغلاق "جوجل بلس"؟

تقول الشركة إنها قررت إغلاق جوجل بلس بسبب "انخفاض الاستخدام، وزيادة التحديات التي ينطوي عليها الحفاظ على منتج ناجح يلبي توقعات المستهلكين"، ولعل المقصود بهذه التحديات هو تسرب بيانات من الشبكة في آذار/مارس 2018، لم تفصح عنه جوجل إلا بعد ذلك بستة أشهر!

وأشارت الشركة بنفسها إلى أن هذا التسرب في البيانات يمكن أن يؤثر على ما يصل إلى 500 ألف حساب، ما يسمح لتطبيقات الجهات الخارجية بالوصول إلى المعلومات التي تم وضع علامة عليها باعتبارها خاصة، على الرغم من أن جوجل قد أكّدت على أنه "لا يوجد دليل على إساءة استخدام أي بيانات للمعلومات الشخصية للمستخدمين".

جوجل بلس
تعرض جوجل بلس لقرصنة بيانات 500 ألف حساب

وكانت الشركة قد خططت في البداية لإغلاق جوجل بلس في آب/أغسطس 2019، ولكن في تشرين الثاني/نوفمبر 2018 اكتشفت خطأً آخر يمنح التطبيقات إمكانية الوصول إلى المعلومات الشخصية، فعجلت بالإيقاف ليصبح في نيسان/أبريل 2019.

ماذا يتوجب عليّ أن أفعل؟

لا شيء في الواقع. إن كنت تملك حسابًا على جوجل بلس، ولكنك لم تستخدمه، فهذا يعني أنه ما من شيء يتوجب أن تقلق بشأنه. لقد كانت جوجل تدفع المستخدمين للتسجيل في جوجل بلس كي تتاح لهم إمكانية التعليق على فيديوهات يوتيوب مثلًا، ولكن هذا لا يعني أن ثمة بيانات خاصة بك تحتاج لحفظها.

تسرّب بيانات نصف مليون حساب دفعت جوجل لقرار إغلاق جوجل بلس، ثم ما عجّل توقيت الإغلاق اكتشافها لثغرة أخرى قد تؤدي لتسريب آخر للبيانات

أما إذا كنت مستخدمًا نشطًا لجوجل بلس، فهنالك صفحة خاصة (يمكنك زيارتها من هنا) أنشأنها جوجل، تتيح لك تنزيل كافة بياناتك على جوجل بلس، وأن ترفعها على شبكة اجتماعية أخرى لو أحببت، مثل فريندستر أو ماي سبيس.

 

اقرأ/ي أيضًا:

16 حقيقة تفسّر مكانة جوجل كأعظم شركة تكنولوجيا في العالم

لا تقلق! عنوانك في Gmail لا يتغير لو نسيت النقطة