جوائز مونديال 2018.. كم سيحصد بطل العالم القادم؟

جوائز مونديال 2018.. كم سيحصد بطل العالم القادم؟

كأس العالم الأصلي معروض في قصر الكرملين (ستانيسلاف كراسيلنليكوف / Getty)

أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) جوائز البطولة لكأس العالم 2018 الذي سيقام في روسيا. وستصل قيمة الجوائز المخصصة لجميع المنتخبات المشاركة في البطولة إلى حوالي 791 مليون دولار.

يُنتظر أن ترتفع الجوائز التي يوزعها الفيفا هذا العام بنسبة 40% وستصل إلى 791 مليون دولار

يعد هذا المبلغ الجديد للجوائز ارتفاعًا بقيمة 40% مقارنة ببطولة كأس العالم 2014 والتي وصل إجمالي جوائزها إلى 564 مليون دولار ومن ضمن الـ 791 مليون سيتم استخدام 400 مليون لتوزيعها على المنتخبات الـ 32 بحسب المركز الذي ستنهيه في المسابقة فيما ستوزع 209 مليون للأندية التي تملك لاعبين في المسابقة أما الـ 134 مليون دولار الباقية ستشكل تأمينًا للأندية التي يتعرض لاعبوها للإصابة في المونديال.

اقرأ/ي أيضًأ: بعد رأسية برينيولي في شباك ميلان.. أبرز 4 أهداف سجلها حراس مرمى

وسيتم توزيع مبلغ 400 مليون دولار الذي ستحصل عليه المنتخبات بحسب المراكز التي تحتلها، وذلك على الشكل التالي: 1.5 مليون دولار لكل من المنتخبات الـ 32 المشاركة و8 مليون دولار لكل من المنتخبات التي ستغادر من الدور الأول، أما المنتخبات التي ستغادر من دور الـ 16 فستحصل على 12 مليون دولار، فيما ستحصل المنتخبات التي ستخسر في ربع النهائي على 16 مليون دولار.

أما أصحاب المراكز الأربعة الأولى فستكون جوائزهم على الشكل التالي: 22 مليون دولار للمركز الرابع و24 مليون دولار للمركز الثالث و28 مليون دولار لصاحب المركز الثاني، فيما سيحصل بطل كأس العالم على 38 مليون دولار.

ارتفعت الجوائز من 154 مليون دولار في سنة 2002 إلى 791 مليون دولار في سنة 2018

ارتفعت جوائز الفيفا لكأس العالم بشكل ملحوظ في البطولات الخمس الأخيرة، وبالعودة إلى سنة 2002 فإن مجموع الجوائز التي تم توزيعها وصل إلى 154 مليون دولار، وارتفع هذا الرقم إلى 262 مليون دولار في كأس العالم 2006، ووصل إلى 420 مليون دولار في كأس العالم 2010 فيما أعلى رقم وصل إليه كان 564 مليون دولار في مونديال 2014.

يعد كأس العالم مصدرًا رئيسيًا لأموال الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) كل أربع سنوات حيث يشكل 85% من عائدات الاتحاد وهو ما يعطي تبريرًا منطقيًا لرفع قيمة الجوائز من قبل الفيفا كل 4 سنوات. وبالعودة إلى مونديال 2014، فإن صافي عائدات المونديال وصلت إلى 4.8 مليار دولار فيما وصل صافي المصاريف إلى 2.7 مليار دولار وهو ما يعني أرباحًا بقيمة 2.1 مليار دولار.

اقرأ/ي أيضًأ: قرعة كأس العالم 2018: أمل كبير لمصر ومجموعات سهلة للكبار

وتوزعت عائدات كأس العالم 2014 بين 2.4 مليار دولار من حقوق النقل التلفزيوني و1.5 مليار دولار من النشاطات الإعلانية والتجارية و550 مليون دولار من بيع التذاكر، فيما ضمت المصاريف 576 مليون دولار تأمينًا للأندية وجوائزها و370 مليون دولار للإنتاج التلفزيوني واستثمار 470 مليون دولار للمساعدة في تنظيم المونديال و100 مليون دولار للاتحاد البرازيلي. وبعد استخدام قسم كبير لتطوير كرة القدم في جميع دول العالم بقي للفيفا من أرباح مونديال 2014 ما قيمته 338 مليون دولار.

يعد من الطبيعي أن يقوم الفيفا برفع قيمة الجوائز التي يقدمها للمنتخبات المشاركة في المونديال والأندية التي ترسل لاعبيها للمشاركة وذلك لكون العائدات التي يحصدها الاتحاد الدولي لكرة القدم من هذا النشاط الذي تتم إقامته كل 4 سنوات تعد خيالية والارتفاع الجنوني في العائدات سنة تلو الأخرى يجعل هذه المسابقة ناجحة بكل المقاييس ومُنتظرة في جميع دول العالم وعليه عمل الفيفا على تطويرها ودفع الاتحادات والأندية لمنحها الأهمية الكبرى وهو الطريق السليم للإبقاء على الأرباح.

 

اقرأ/ي أيضًأ:

قطر 2022.. أول ملعب "قابل للنقل" في العالم

فالنسيا وبرشلونة.. الوجه الآخر لصراع الليغا