جربة فاست.. جنة الموسيقى الإلكترونية

جربة فاست.. جنة الموسيقى الإلكترونية

من فعاليات المهرجان

اهتزت أرض جزيرة الأحلام جربة، جنوب شرق تونس، تحت أقدام شباب قدموا لمواكبة الدورة الثانية لمهرجان "جربة فاست" (Djerba fest)، وهو مهرجان مخصص للموسيقى الإلكترونية يتم دعوة عدد من الفنانين في هذا النمط الفني من تونس وخارجها، بصحبة مختصين في الصورة ليقدموا طبقًا فنيًا متكاملًا يجمع بين الصوت والصورة، بين الإيقاعات السريعة وبين الفرجة، بين النغم والرقص، ولكن خاصة بين محبي هذا النوع من الموسيقى.

أصبح "جربة فاست" موعدًا ينتظره الكثير ليبادلوا طاقة الإلكتروني بطاقة الأجساد الراقصة إلى ما بعد بزوغ الشمس

الحاضرون الذين أتوا من كل فج عميق من ربوع تونس، قدموا ليواكبوا نمطًا موسيقيًا له مكانته لدى الشباب، ولكنهم أتوا أيضًا ليعايشوا طقسًا فريدًا، سواء عبر المؤثرات الصوتية والبصرية، أو عبر زيارة جزيرة جربة ذات الخصوصيات الثقافية والحضارية المتفردة في العالم، والتي جعلتها مرشحة لأن تكون ضمن التراث العالمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة اليونسكو، وبذلك تكون هذه التظاهرة حلقة وصل ورابطًا بين نقاط عديدة في آن واحد.

اقرأ/ي أيضًا: منير الطرودي.. الغناء كطريقة سرد

مدير التظاهرة عباس الدزيري صرح لوسائل الإعلام أن هذه الدورة شهدت -مقارنة مع سابقتها- تحسنًا على مستوى التنظيم وعلى مستوى الأسماء التي أثثت سهرات المهرجان، وأن التوجه العام هو أن تكون هذه التظاهرة موعدًا سنويًا قارًا، وأن يصبح مؤسسة دائمة، مشيرًا إلى أنه تم مراعاة الجانب البيئي للفضاء خاصة، وللجزيرة بوجه عام.

الجمهور الذي واكب الحفلات التي تتواصل إلى ساعات الصباح الأولى هو من فئة الشباب بنسبة مائة بالمائة، ما يدفع القائمين على الشأن الثقافي والفني والفاعلين الثقافيين في تونس مجبرين على مراجعة بعض الخيارات على مستوى المنتوج الفني الذي يقدمونه وإلى أي جمهور يتوجهون، ويدفع إلى التساؤل عن ضرورة تشبيب الجمهور ليكون للفنون مستقبلًا متابعون يحضرون مختلف التظاهرات الثقافية والفنية.

وبتكاثر المهرجانات الخاصة بالموسيقى الإلكترونية على امتداد البلاد، يبدو "جربة فاست" واحدًا من أكبرها وأصبح موعدًا ينتظره الكثير ليبادلوا طاقة الإلكتروني بطاقة الأجساد الراقصة إلى ما بعد بزوغ الشمس.

من جانب آخر وبمواكبة أعداد محترمة قدمت من أرجاء مختلفة، يعتبر هذا الحدث فرصة جديدة لتنشيط السياحة في المنطقة ومحاولة لمزيد تحسين مردود موسم سياحي، بدأ يتحسن بعد ما شهدته البلاد من حوادث إرهابية في السنوات الفارطة والتي طالت مناطق سياحية.

اقرأ/ي أيضًا:

ملتقى الأنوار.. فضاء للسؤال الحر في الجزائر

مثقفو الجزائر يدينون حلّ جمعية ثقافية