"جراح الغيمة".. مختارات شعرية مترجمة لياسر خنجر

ياسر خنجر

بعد ثلاث مجموعاتٍ شعريّة صادرةٍ باللغة العربيّة، يعود الشاعر السوريّ ياسر خنجر ليُصدر مجموعة شعريّة جديدة مُترجمة إلى اللغة الإنجليزيّة تحت عنوان "جراح الغيمة"، عن كلٍّ من "مؤسّسة المعمل للفن المعاصر" في القدس، و"Frontier Amgen Rac Amsterdam"، بترجمة مارلين هاكر، نعومي فويل، ودعاد علي. وتحرير فيفان زيهرل ويومي مايس. ويأتي إصدار المجموعة ضمن فعاليّات "معرض على أبواب الجنّة الثامن: ما قبل وبعد الأصول"، المُقام في البلدة القديمة في مدينة القدس. 

تتناول قصائد ياسر خنجر الحياة داخل الجولان المحتل، وتفاعله مع أحداث الثورة السورية

تضمّ مجموعة ياسر خنجر سبع عشرة قصيدة باللغتين العربيّة والإنجليزيّة، نُشرت بعضها سابقًا في مجموعته الثالثة "السحابة بظهرها المنحني" (راية للنشر والترجمة 2014)، والبقيّة مأخوذة من مجموعته قيد الطباعة "لا ينتصف الطريق"، المتوقع صدورها بحسب ياسر خنجر في شهر أيار/مايو من هذا العام عن "منشورات المتوسط". 

اقرأ/ي أيضًا: ياسر خنجر: تنازع مكانين في هويتي يزيدها اكتمالًا

يتناول الشاعر ياسر خنجر في قصائده عدّة قضايا مهمّة، بدءًا من الغربة القسريّة التي يعيشها بعيدًا عن وطنه، شأنهُ شأن كلّ سكّان الجولان المحتل، مرورًا باعتقاله في السجون الإسرائيليّة، واصفًا ما عايشهُ داخلها، واهتمامه أيضًا بالثورة السوريّة ويوميّاتها، فضلًا عمّا تعرّضت لهُ من قمع وما آلت إليه لاحقًا. 

وبحسب حديث ياسر خنجر مع "ألترا صوت": "جراح الغيمة هي مجموعة قصائد كتبتها خلال السنوات السابقة وجميعها تحمل علاقة خاصّة مع الغيم، هذه العلاقة بدأت في سنوات السجن حين كنت أنظر للغيمة على أنّها الشيء الوحيد الذي يعبر أمام شبّاك زنزانتي ويصل إلى الناس الذين أحبّهم. ثمّ صارت الغيوم ذاتها هي الشيء الوحيد الذي يجتاز سياج الشوك الذي يفصل الجولان المحتل عن سوريا، في الحالتين أنا سجين الواقع والغيم رسول الفكرة والخيال" 

ويُضيف ياسر خنجر: "بدأت فكرة الترجمة حين نقل لي الصديق الشاعر جولان حاجي رغبة الصديقة مارلين هاكر بترجمة بعض قصائدي إلى الإنجليزيّة، وذلك بعد أمسية الشعر التي قَدّمت خلالها بعض قصائدي وكانت الأمسيّة من تنظيم الشاعرة العزيزة هالا محمد وجمعية نورياس في باريس. بعد ذلك قامت الصديقة فيفيان زيهرل التي أشرفت على تنظيم معرض على أبواب الجنة الثامن ومؤسسة المعمل للفن المعاصر بالترتيب لترجمة قصائد أخرى لنشرها في كتاب كجزء من نشاطات المعرض". 

"جراح الغيمة" قصائد كتبها ياسر خنجر خلال أسره، تقيم علاقة خاصّة مع الغيم من داخل السجن

اقرأ/ي أيضًا: فهد الحلبي.. فنان على الحافة

يُذكر أنّ ياسر خنجر شاعر سوريّ من مدينة الجولان المُحتلّة، صدرت مجموعته الشعريّة الأولى "طائر الحريّة" (الفارابيّ، 2003" أثناء اعتقاله في السجون الاسرائيليّة، بالإضافة إلى مجموعتيّ "سؤال على حافة القيامة" (مركز فاتح المدرس للفنون الجميلة في الجولان 2008)، و"السحابة بظهرها المنحني" (دار راية للنشر والترجمة 2014)، ومجموعة تصدر قريبًا عن "منشورات المتوسط" تحت عنوان "لا ينتصف الطريق". 

 

اقرأ/ي أيضًا:

دلدار فلمز.. الشعر في مشهديات

بسمة الخطيب.. الحكاية بوصفها شراكة مع الأسلاف