جائزة الحذاء الذهبي 2018.. من يتصدّر سباق الهدّافين في أوروبا؟

جائزة الحذاء الذهبي 2018.. من يتصدّر سباق الهدّافين في أوروبا؟

تجاوز مبابي الهدافين في الدوريات الخمس الكبرى (تويتر)

بعد انقضاء أكثر من عشر مراحل على انطلاقة معظم الدوريات الأوروبية، يحتدم الصراع كما كل سنة على جائزة الحذاء الذهبي. وجائزة الحذاء الذهبي هي جائزة يمنحها الاتحاد الأوروبي نهاية كل سنة، لهدّاف الدوريات الأوروبية. وقد قسّم الاتحاد الأوروبي الدوريات المحلية إلى عدة مستويات ابتداءً من عام 1997، مع نظام نقاط للأهداف بحسب تصنيف الدوري. ويحمل النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي الرقم القياسي حيث توّج بجائزة الحذاء الذهبي خمس مرات آخرها كان في العام الماضي.

ساهم نظام النقاط المعتمد في هيمنة الدوريات الخمس الكبرى، في إسبانيا وإنكلترا وفرنسا وإيطاليا وألمانيا، على جائزة الحذاء الذهبي في السنوات الأخيرة

ساهم نظام النقاط المعتمد في جائزة الحذاء الذهبي في هيمنة الدوريات الخمس الكبرى، في إسبانيا وإنكلترا وفرنسا وإيطاليا وألمانيا، على الجائزة في السنوات الأخيرة، فيما احتكرت الليغا الإسبانية الجائزة في النسخ العشر الأخيرة.

يتصدر اليوم لويس سواريز، الفائز بجائزة الحذاء الذهبي مرتين في السابق مع ليفربول وبرشلونة، صدارة هدّافي الدوري الإسباني بـ9 أهداف. ويأتي مهاجم سيلتا فيغو مهاجم دييغو اسباس في المركز الثاني بـ8 أهداف، أما ليونيل ميسي حامل لقب جائزة الحذاء الذهبي، فقد توقّف رصيده عند 7 أهداف وفقد الصدارة قبل أسبوعين، بعد الإصابة القوية التي تعرض لها في يده. فيما ظهر المستوى السيئ الذي يقدّمه ريال مدريد منذ بداية الموسم في غياب لاعبيه من قائمة الهدّافين. حيث إن كريم بنزيما هدّاف الفريق حاليًا لديه أربعة أهداف فقط، وهو بعيد عن المنافسة في جائزة الحذاء الذهبي بكل تأكيد. 

في الدوري الإنكليزي نجح مانشستر سيتي المتصدر بتسجيل 33 هدفًا في مبارياته الـ11 الأولى، ومع ذلك فهداف الفريق حتى الآن، سيرجيو أغويورو لم يسجل أكثر من 7 أهداف، تصدّر خلالها لائحة هدافي الدوري، رفقة نجم تشيلسي ايدين هازارد وهدّاف أرسنال الغابوني ايمريك أوباميانغ . فيما يحتل 6 لاعبين المركز الثاني برصيد ستة أهداف. أما هدًاف الدوري الموسم الماضي، ووصيف صاحب اللقب، فقد سجّل 5 أهداف حتى الآن.

اقرأ/ي أيضًا: لماذا ثنائية "راشفورد – أسينسيوِ" هي خليفة "رونالدو – ميسي"؟

الحدث الأبرز في إيطاليا في الصيف الماضي، كان انتقال النجم العالمي كريستيانو رونالدو إلى صفوف جوفنتوس. وبالتأكيد فإن لقب هدّاف الكالشيو هو واحد من الطموحات الكثيرة التي يضعها الدون نصب عينه، وهو المتوج بجائزة الحذاء الذهبي أربع مرات في السابق. وسيكون من المثير أن يتوج بالجائزة في ثلاثة دوريات مختلفة، بعدما حققها في السابق في إنكلترا وإسبانيا. ويتصدر اليوم البولندي الشاب كريستوف بياتيك مهاجم جنوى سباق الهدافين ما يجعله أحد المنافسين في جائزة الحذاء الذهبي بـ9 أهداف جعلته حديث الصحافة الإيطالية في الأسابيع الأخيرة، فيما يحتل هداف لاتسيو تشيرو إيموبيلي المركز الثاني بـ8 أهداف وخلفهما رونالدو بـ7 متساويًا مع انسيني وميرتنز لاعبي نابولي. فيما سيحاول المهاجمان الدوليان الأرجنتينيان، ايكاردي وهيغواين الظفر بلقب هداف الكالتشيو مرة أخرى، وقد سجلّا 6 و5 أهداف على التوالي.

إن لقب هدّاف الكالشيو هو واحد من الطموحات الكثيرة التي يضعها رونالدو نصب عينه، وهو المتوج بالمسابقة أربع مرات في السابق

في ألمانيا يتصدّر اللائحة أربع لاعبين بـ7 أهداف، هم ثورغان هازارد (شقيق ايدين) وسيباستيان هالير وولوكا يوفيتش وباكو الكاسير مهاجم بروسيا دورتموند، مع العلم أن المهاجم الإسباني يمتلك رقمًا مدهشًا حاليًا، حيث إنه نجح بتسجيل هدف كل 18 دقيقة، وهي أعلى نسبة بين كل المهاجمين في أوروبا حتى الآن. أما مهاجم بايرن ميونيخ، البولندي روبرت ليفاندوسكي، هداف الدوري ثلاث مرات في السابق، والمرشح الأبرز لاعتلاء القمة هذه السنة أيضًا، خاصة مع خروج أوباميانغ من دورتموند، فقد اكتفى بـ6 أهداف حتى الآن.

أما في فرنسا فقد نجحت القوة الهجومية الضاربة لباريس سان جيرمان في تسجيل 42 هدفًا في 12 مباراة، وهو أعلى معدل تهديفي في أوروبا. ويتصدر مهاجمه الشاب كيليان مبابي صدارة هدافي الدوري بـ11 هدفًا، أكثر من أي لاعب آخر في الدوريات الخمس الكبرى، ويأتي الأرجنتيني ايميليانو سالا في المركز الثاني بـ10 أهداف. أما نجم باريس جيرمان الآخر، وأغلى لاعب في العالم، نيمار جونيور، فيأتي في المركز الثالث بـ9 أهداف.