توَهَانُ الكتابة

توَهَانُ الكتابة

لوحة لـ محجوب بن بلة/ الجزائر

الكتابة عن الكتابة، متعة على متعة، بل فنّ على فنّ. ولعلها أشبه ما تكون، بفرعٍ ينبت على جذع شجرة، ثم يصبح الفرع بدوره جذعًا تنبت عليه فروع أخرى، وهكذا إلى ما لا نهاية.

والكتابة على الكتابة شبيهة باثنين ينظران الى نفسيهما في المرآة. فلذّة النص بتعبير رولان بارت، وإن كان مبنيًّا على نصّ آخر، أو صاعدًا منه، هي لذّة خاصة به، عمودية، أصلية، حيث يصبح النقد بذاته أصلًا من الأصول، فهو ليس بتابعٍ للنصّ الأول، والناقد ليس بشارحٍ أو واصف، بل مبدع أو منشئ.

الكلمات جروح في جسد اللغة، طعنات أو فتحات في هذا الجسد، ونوافذ على الداخل... الكلمات دعوة للكشف والاكتشاف

هنا تختلط الأجناس الأدبية، ويتداخل الناقد والمنقود، والمتن والهامش، وتصبح الكتابة عن الكتابة بدورها كتابة أولى، بل تصبح إشارة الى حركة متواصلة، وكأنها تتمثل قول هولدرلين: "انتهت الطرق، فلنبدأ السفر". وسوف نلاحظ أيضًا، تبادل أدوار، بين الأنا والآخر، والذات والموضوع... هكذا تكون لذّة النص على النص الآخر.

اقرأ/ي أيضًا: نقاد القلوب الطيبة

وفي مديح الكتابة ما يشبه الجَرْحَ والبرء أو الإغلاق. فالكتابة مسبوقة بالكلمة. أو هي عمل على الكلمات. وجذر "كَتَبَ" اللغوي، مسبوق بجذر "كَلَم"، ومبنيٌّ عليه. وهذان الجذران يتكاملان في متعة النص. فأساس الكتابة كَلْمٌ أو جَرْح، فكَلَم تعني، كما ورد في الفيروز آبادي، جَرَح وفتح. هنا الكلمات جروح في جسد اللغة، طعنات أو فتحات في هذا الجسد، ونوافذ على الداخل... الكلمات دعوة للكشف والاكتشاف، والغوص على المضمر الداخل المستور من الحياة، والكلمات جروح وفتوح.

أما الكتابة المشتقّة من جذر كَ تَ بَ، وهي قريبة جناسًا من جذر قَ ط بَ، حيث الكاف والقاف حرفان حلقيان متقاربان، فهي تقطيب وإقفال لما تفتحه الكلمات من جروح جسد اللغة ونوافذها. وما بين هذا الجرح والإقفال في الكتابة، تتحرّك متعة النصّ.

ومن أجمل ما قرأتُ في مديح الكتابة، في القديم والحديث، عدد من النصوص، يلامس بعضها الروح، والآخر الجسد، ويتلمس البعض الهندسة أو الفلك، أو الصرف والنحو، وآخرون العلوم، وثمة من يجد فيها ما لا يوصف ولا يروى، ولا يرصد بحال، لكأنها مشكاة من الأنوار أو الأحوال العرفانية، تخطر وحدها أحيانًا في خطوات الأعالي، في حين هي متنقّلة في أعماق النفس المنطوية، وتتمتع بالجمال والجلال والحريّة، وإن كانت آسرة بل خالبة كحصار.

في الروح، وإن ظهرت بحواس البدن.

ويقول أبو دلف: الكتابة رياض العلوم.

ويقول إقليدس: الكتابة هندسة روحانيّة وإن ظهرت بآلة جسمانيّة.

ويقول أفلاطون: الكتابة عقال العقل.

ويقول سهل بن هارون صاحب بيت الحكمة، ويعرف بابن راهيون: الكتابة ظرف وتأوّل. ويقرن بينها وبين الأعداد والأفلاك والبروج ومنازلها. ويقربها من حركات الطبيعة، وأمزجة العناصر. فكأنما الكتابة هيكل الوجود أو هي جَسَد كليّ.

يقول: "عدد حروف العربية ثمانية وعشرون حرفًا على عدد منازل القمر. وغاية ما تبلغ الكلمة منها، مع زيادتها، سبعة أحرف على عدد النجوم السبعة. وحروف الزوائد اثنا عشر حرفًا على عدد البروج الاثني عشر. ومن الحروف ما يدغم مع لام التعريف، وهي أربعة عشر حرفًا مثل منازل القمر المستترة تحت الأرض، وأربعة عشر حرفًا ظاهرة لا تدغم مثل بقيّة المنازل الظاهرة، وجعل الإعراب ثلاث حركات، الرفع والنصب والخفض، لأن الحركات الطبيعية ثلاث حركات، حركة من الوسط كحركة النار، وحركة إلى الوسط كحركة الأرض، وحركة على الوسط كحركة الفلك".

ووجدت في كتاب "خطوات الأعالي"، للشاعر إسماعيل فقيه، نصًّا جميلًا طويلًا وذا طبقات وأعماق، في الكتابة عن الكتابة، وهو نصَّ جذاب بمقدار ما هو متطوع وجوّاني. بل لعله يشكّل ما يشبه السيرة المتعيّة الذاتية للكتابة، من لدن تململها في الصدر أو الروح، إلى انطراحها على الورق كالأحلام وظلالها، إلى انتحارها المدمّر والخلاب، فإعادة تكوينها وتكوين الذات معها بنفس تلك القوّة المكوّنة والمحوّلة.

وخطوات الأعالي فعل تمجيد للقصيدة والشاعر. يسميها صديقتي وصورتي وحرّيتي، ويصفها بالنوم الرائع المنتج للأحلام، والصعود إليها يشبه الصعود الى شجرة الكلام، والنزول نزول إلى الدوّامة الفاتنة، ثُمّ، "ثمّة جحيم يمسك بيدك وبأنحائك ويشدّك الى حيث الهستيريا والعواصف، كأن هذه النعمة لا تقوم إلاّ على وقود الألم".

في مديح الكتابة ما يشبه الجَرْحَ والبرء أو الإغلاق. فالكتابة مسبوقة بالكلمة. أو هي عمل على الكلمات. وجذر "كَتَبَ" اللغوي، مسبوق بجذر "كَلَم"

والكتابة عن الكتابة ملاذ أو ملاذات. إنها بقية الكتابة، والسيرة المرافقة لنظام المتعة، لنبع "اللذة والدوران".

ثُمَّ ما هي؟ لكأنها فعل انخطاف صوتي. حماية للقلب. عطر مرئي... وأنت أمامها، كما يقول، أمام "مشهد المشاهد... أن ترى ذاتك أمامك. أن تلمس ألمك وتهندسه أو تصوغه بحروفك ولغتك في منزلك أو في غرفتك المنصوبة في أنحاء البياض، ثم في أنحاء الجنون".

اقرأ/ي أيضًا: هشاشات الشِّعر مُركّبة

ويوغل إسماعيل فقيه في وصف متع الكتابة وأحوالها إيغالًا لا مثيل له. يدمجها بالحياة بل يستبدل الحياة بها، ويرى فيها المعبد والعابد والمعبود، والمكان والزمان والطرائق، وكأنه يعتبرها أحوالًا في طرق السالكين، أو عرفانًا ومقامات، تنتق بصاحبها من البهجة الى العاطفة الى غياهب الروح. فالمتعة فالأنوار، فهي، كما لو هي، شيء ينال ولا ينال، أو "طيران فوق محيطات الحياة وبحورها"، و"حديقة أشجار تنظّف لك الهواء"... وهي، كما لو هي، الفرح المحض: "إن ما تصنعه الكتابة في الذات، يكاد يكون هو حقيقة الفرح واشتقاقاته ذلك أن الكاتب، وهو في خضمّ الكتابة، حيث يمارس جحيم اللّذة، ومتعة البقاء وخفاياه، يجد نفسه في مسافة الاتصال بجوهر الأمل الوجودي، بصلب المعنى الإنساني، وفي ذروة الكشف والانكشاف. والأمر يضيء ويشعل أسئلةً فاتنة، وكأنها متجهة الى أجوبتها على ظهور خيول جامحة. في هذا المشهد المحتدم، تتكوّن عناصر الحياة، وتأخذ هذه العناصر مكانتها ضمن نظامٍ دقيق، كل حركةٍ فيه تشعل رعشة الجسد، وبهجةً في العقل، وعاطفةً في الروح، وجمالًا في النظر، فيصير المشهد مشهد التكامل في مسيرة اللااكتمال، ويخفق القلب تحت تأثير تلك العوامل والحالات، والأمر يكوّن إيقاع الفرح.

وهكذا، بين الأمس الآن وغدًا، يتكوّن تَوَهان الكتابة الجميل. خطوة في الأعالي، وخطوة في الأعماق.

 

اقرأ/ي أيضًا:

ماذا يستطيع الأدب؟

كيف يفكر الشعراء؟