تونس.. حملة إلكترونية ضد الشروط المعقدة للزواج

تونس.. حملة إلكترونية ضد الشروط المعقدة للزواج

(Getty)

شهدت المدّة الأخيرة انتشار هاشتاق "خوذ قاورية تهنيك ولا تونسية تتشرط عليك" -أي تزوج بأجنبية تسعدك ولا تتزوج بتونسية ستشترط عليك الكثير- على شبكات التواصل الاجتماعي والذي أطلقه بعض الشباب التونسي في إطار انتقاد كثرة شروط العائلات التونسية والفتيات التونسيات في تحضيرات الزواج، وقد نشر مطلقو الحملة صورهم مع زوجاتهم الأجنبيات على مواقع التواصل الاجتماعي مشجعين الشباب التونسي على الزواج بأجنبيات اللواتي لا يكلفن الكثير ولا يعقدّن الحياة كما تفعل ابنة البلد حسب رأيهم.

حسب آخر أرقام وزارة المرأة الصادرة في مؤخر سنة 2015، فإن الأسباب المادية هي من بين الأسباب الأولى والرئيسية للطلاق في تونس

وتأتي هذه الحملة الافتراضية في واقع معقد ترتفع فيه نسب عزوف الشباب عن الزواج وارتفاع نسب العزوبة لدى النساء اللاتي تتراوح أعمارهن بين 30 و34 سنة بـ40%، ولتقدّر نسبة العزوبة لدى الفتيات اللاتي تتراوح أعمارهن بين 20 و25 سنة، بـ85%، وهي نسب مرتفعة في ظل واقع يشهد صعوبات اجتماعية واقتصادية إضافة إلى التدهور القيمي والذي انعكس بالسلب على رغبة الشباب في تكوين أسر وإنجاب أطفال، خاصة وأنّ الجنس خارج الزواج أصبح متاحًا أكثر من قبل، وتشير بعض الإحصاءات إلى أنّ التعليم من أبرز أسباب العنوسة وتأخر سنّ الزواج في تونس.

اقرأ/ي أيضًا: "إعلان تونس للتشغيل"..أما بعد؟

كما تعتبر البطالة من بين الأسباب الرئيسية لتأخر سنّ الزواج في تونس إذ يبلغ عدد العاطلين عن العمل 700 ألف في سنة 2016، ثلث العاطلين من أصحاب الشهائد العليا الذين لم تقبل بهم إلى اليوم سوق الشغل في تونس، إضافة إلى الوضع الصعب في تونس من غلاء المعيشة والتضخم المالي وتنامي ظاهرة الإرهاب.

وتشير إحصاءات أخرى إلى أنّ المحاكم التونسية تبت شهريًا في 1000 قضية طلاق وهو ما خوّل أن تحتل تونس المرتبة الرابعة عالميًا في الطلاق، وحسب آخر أرقام وزارة المرأة والمعهد الوطني للإحصاء الصادرة في مؤخر سنة 2015 فإن الأسباب المادية هي من بين الأسباب الأولى والرئيسية للطلاق إلى جانب عوامل أخرى مثل العنف والخيانة الزوجية والعقم وغيرها.

اقرأ/ي أيضًا: تونس..الحياة كلبة هنا

ترتفع طقوس الزواج في تونس لتصل إلى عشرات الآلاف من الدينارات في بعض المناطق التونسية وخاصة لدى العائلات التقليدية التي لا تزال محافظة على بعض التقاليد القديمة في تقديم الهدايا الثمينة للعروس وتصل أحيانًا إلى كيلوغرام من الذهب الخالص، إلى جانب إقامة الولائم ونحر الذبائح للضيوف.

 فيما تخلصت النساء المتعلمات من شروط الزواج وأصبح الكثيرات يبحثن عن الهناء والتخلص من شبح العنوسة ليتقاسمن مصاريف الزواج مع أزواجهن .

ويتزوج بعض الشباب التونسي من بعض عجائز أوروبا اللواتي يزرن تونس في العطل ويقوم بعضهم باصطياد هؤلاء العجائز كصيد ثمين للهروب من الظروف القاسية في تونس حالمًا بنعيم أوروبا، كما يمتهن البعض بعض المهن في القطاع السياحي وممارسة الجنس مع السائحات الأجنبيات بمقابل دون أن يتعرض إلى الملاحقة القانونية خاصة وأنّ قانون البغاء يستهدف بالأساس النساء ولا يعاقب الرجال الذين يمارسون الجنس بمقابل.

أثارت هذه الحملة تلاسنًا كبيرًا حدث بين الشباب المؤيد لها والمعارض لها، يتهم الشقّ المعارض الشقّ المؤيد أن الزواج بأجنبية ليس إلا زواج مصلحة مؤقتة فيما يبقى القلب معلقا بالتونسية، فيما يرّد الشقّ المؤيد أن الزواج بالتونسية نكد وملل يدفع الرجل ثمنه أضعافًا يبدأ دفعه في المرّة الأولى من جيبه ليصل في خاتمة المطاف إلى دفعه من صحته.

اقرأ/ي أيضًا: 

بنقردان..حصن تونس وقلعة الصمود

تونس..تعدد بدائل التغيير وتكثيفها