توق بريّ

توق بريّ

عمران يونس/ سوريا

في شرودِ وجهك ولحظات غفوتك القليلة، حالما تشيح بنظرك لعصفور على الشباك أو امرأة جميلة في الشارع،

أريدُ أن أكون هناك

 

تراك هل تلتفتُ مثلي لصوت الماءِ المتدفق من الصنابير؟

لأسراب الطيور المهاجرة قبيل الشتاء

لعناوين المحلات في واجهات المدنِ المزدحمة!

 

لن أطلق الكثير من الأسماء على هذه الدوامات التي سرعان ما أبتلعها، كعشبة نافعة

خوفًا من المرض

فالحب مرض والحنين مرض والشوق مرض

وحتى البهجة مرض.

 

عندما تتلطخُ ثيابك بعصارة لون، دون قصد

إذ ما جرحت يدكَ خشبة صغيرة

أريد أن أكون الفكرة الأولى التي تتسللُ إلى ذهنك في الصباح

أو الزهور التي تسكن الأصيص المجاور لمكتبك

أو حتى بعضًا من القهوة التي تستحوذ شفتيك، خلسة.

 

تراك فكرتَ يومًا بالانتحار؟

أنا فعلتها، لم يكن لدي حينها ما أرغب به

كان العالم يتسرب من شقوقِ ذاكرتي وكأنه وهم

ولو يدعى كل ما يحدث بيننا سراب

أريد أن أعيش الآن.. لأجلك

 

أنظر إليك كأنك اللوحة الحقيقية الافتتاحية لعالم أكثر جمالًا وأقل بؤسًا

وتنظر لي كما لو أني عطايا الله الأخيرة، أرجو ذلك.

 

أريد أن أكون المسافة بين أهدابك وعيونك

أو بين جلدك، وجسدك

هل تتصور معي إذًا، كم أحبك؟

وكم من مرة سال لعاب أفكاري قبالة صوتك

صوتك، آه صوتك

ذاك الذي يلمس كياني كأنه صاعقة

كأنه جرس المدينة قبالة العيد، المدينة؟

أي مدينة

ما من مدينة تتسع لي، أفضل السماء

 

خرجت من كل الطرقات والأزقة مشوهة الأصابع

 

منذ عرفتك صار لدي جناحان

ولطالما حلمت بالطيران، منذ صغري

كيف لي إذًا ألا أتبعك كإله

كيف لي ألا أعبُد دروبي إليك وألا أعبِّدها بالتضحيات؟

 

وماذا سأسلب في شراكتك

ثوبَ زفاف وبضعة أهزوجات وصور مزيفة معلقة على الجدران

رسائل حب الكترونية، قبيلة؟

 

ماذا سأمنح في شراكتك

دموعًا؟ جسدًا لم يعرف صورته بعد، إلا أمام المرآة! فليكن، لك عمري

 

لستُ أملك إلا قصائد فتية

وحقلي نعناع أخضر ناعسين طيلة الوقت

وضفائرَ ملطخة بالشمس

أنا فتاة بيضاء تضيء الليل بالأحلام وبالأغاني العتيقة

 

صديقي الثابت على الدوام، هو الله

منذ رأيتك للمرة الأولى تعبر الدرب المقابل لي

عرفت أن جسرًا من العبور، سيشيّد بيننا

 

ثلاثون عامًا ونيف كافية

لتكبر لتحب لتنهزم لتلمع كنجم لتعشق ولتصبح رب أسرة لتهاجر لتضمحل لتزهو لتعلو لتبقى وحيدًا، لتعربد حتى ولتتربع على عرش ولتستمر.

 

ثلاثون ثانية فقط كانت كافية

لتأسرني وتستحوذ فكري وقلبي، الذي ينبض طيلة الوقت في أيسر جسدي إلا أني لا أشعر به، إلا بحضورك

 

كل دوّاماتي ستفقد قيمتها

إن منحتها اسمًا آخر غير "توق"، يا توقي!

 

اقرأ/ي أيضًا:

جسدان سفيران

تورتة بيضاء لعيدين أسودين