توتنهام يحسم ديربي شمال لندن لصالحه.. وطموح ليستر الأوروبي يدخل مرحلة الخطر

توتنهام يحسم ديربي شمال لندن لصالحه.. وطموح ليستر الأوروبي يدخل مرحلة الخطر

قلب توتنهام تأخّره إلى انتصار أمام آرسنال (Getty)

ألترا صوت - فريق التحرير

حسم توتنهام ديربي شمال لندن لصالحه، بفوزه على جاره آرسنال بهدفين لواحد، فيما قلب بورنموث تخلّفه أمام ليستر سيتي إلى فوز كبير برباعيّة.

يمثّل ديربي شمال لندن بين فريقي توتنهام وآرسنال بطولة بحدّ ذاتها، الواقع الحالي للفريقين في جدول الترتيب زاد من أهمّية موقع استاد تواتنهام أهمّية، لقد ابتعدا كثيرًا عن المراكز المؤهّلة لدوري أبطال أوروبا، ويحتلّان المركزين الثامن والتاسع في جدول الترتيب، ما يعني أن طموحات المشاركة الأوروبية ستقتصر على القتال من أجل الحصول على المركزين الخامس والسادس، المؤهّلان لبطولة الدوري الأوروبي، فأيّ انتصار لفريق منهما سيحرم الآخر بشكل كبير جدًا من خوض غمار المسابقات الأوروبية الموسم المقبل.

قلب توتنهام تأخّره أمام آرسنال إلى انتصار، ووقع الغنرز ضحيّة للأخطاء الدفاعيّة الساذجة

بدأت المباراة بقوّة من جانب الفريقين، إذ بادر توتنهام مبكّرًا لتشكيل الخطورة على مرمى الغنرز، فتصدّى الحارس لتسديدة البرازيلي لوكاس مورا، ردُّ الضيوف أتى سريعًا برأسيّة لوستافي علت عارضة الحارس لوريس، دقيقةٌ بعد ذلك فقط، وينفرد الهداف هاري كين بالحارس إيميليانو مارتينيز، الأخير أنقذ مرماه من هدف السبق لكتيبة مورينيو.

اقرأ/ي أيضًا: الدوري الإنجليزي.. تعادل مثير يحسم ديربي شمال لندن

نسق المباراة السريع ترجمه الفرنسي لاغازيت من تسديدة قويّة خارج منطقة الجزاء، حيث استغلّ سوء تمركز دفاع توتنهام وصوّب كرة قويّة سكنت شباك الحارس الفرنسي، لم يهنأ الضيوف بتقدّمهم سوى ثلاث دقائق، حيث أخطأ كولاسيناك بتمرير الكرة لقلب الدفاع دافيد لويز، فاستثمر سون هذه التمريرة لصالحه، وراوغ المدافع البرازيلي قبل أن يضع الكرة في الشباك.

وبعد هذين الهدفين من أخطاء دفاعيّة، شعر الفريقان أن التسرّع غلب السرعة في الأداء، وكان لزامًا عليهما تهدئة نسق اللعب، فاستحوذ آرسنال على الكرة بأفكار المدرّب أرتيتا التي اقتبسها من معلّمه غوارديولا، حيث كان قبل تولّيه قيادة الغنرز مساعدًا للمدرّب الإسباني في مانشستر سيتي، كسر نسق الأداء بعض الفرص القليلة، أبرزها تسديدة بن ديفيز التي تصدّى لها حارس المدفعجية باقتدار بمساعدة العارضة، فيما اقتصرت فرص الضيوف على ركلة حرة مباشرة سدّدها أوباميانغ، وتسديدة بيبي التي أمسك بها لوريس، لينتهي الشوط الأوّل بالتعادل الإيجابي1-1.

استمرّ الحال في الشوط الثاني كما هو عليه في نصف المباراة الأوّل، استحواذ نسبي للآرسنال دون أي خطورة، إلى أن حلّت الدقيقة الستّين، عندها سدّد أوباميانغ كرة قويّة داخل منطقة الجزاء، ردّتها عارضة مرمى أصحاب الأرض، فرص الآرسنال أصبحت أكثر خطرًا مقابل دفاع مستميت من كتيبة مورينيو، النجم الغابوني أوباميانغ أصرّ على تسجيل هدف كسر التعادل، لكنّ الحارس لوريس كان أشدّ إصرارًا على حماية شباكه، وبعكس مجريات اللقاء، سنحت لهاري كين فرصة خطرة تألّق حارس آرسنال في تحويلها لركنيّة، نفّذ الركلة الركنية الكوري سون، وجّهها نحو رأس زميله ألدرفيلد، والذي سجّل هدف الانتصار لفريقه، لينهار آرسنال بعد الهدف، وكاد أن يتلقّى هدفًا ثالثًا لولا تسرّع هاري كين.

بذلك خطف توتنهام من آرسنال المركز الثامن، وكبُرت آماله في اللعب بالدوري الأوروبي الموسم المقبل، لأنه يتأخّر عن وولفرهامبتون السادس بفارق ثلاث نقاط فقط، مع تبقّي ثلاث جولات على ختام المسابقة، فيما باتت حظوظ آرسنال في مشاركة أوروبية ضعيفة للغاية.

من جهة أخرى، فرّط ليستر سيتي بفرصة استعادة المركز الثالث على حساب تشيلسي، وقد يخسر مركزه الرابع المؤهّل لدوري أبطال أوروبا، بسبب هزيمته الكبيرة أمام بورنموث بأربعة أهداف لواحد، الأخير يقاتل لاقتناص النقاط الثلاث، من أجل الحفاظ على بصيص أمل يمكّنه من البقاء في الدوري الممتاز، فكلا الفريقان دخلا اللقاء من أجل الفوز فقط.

أنهى ليستر الشوط الأوّل بهدف لمهاجمه جيمي فاردي، والذي رفع رصيده في قائمة هدّافي البريميرليغ إلى 23 هدفًا، ردُّ بورنموث كان قاسيًا في الشوط الثاني، إذ شكّلت الدقيقة 66 نقطة فارقة في مجريات المباراة، حصل بورنموث على ركلة جزاء، وطُرد مدافع ليستر التركي سويونجو، استغلّ أصحاب الأرض ذلك أحسن استغلال، وتزامن ذلك مع أخطاء دفاعيّة ساذجة من جوني إيفانز، ليسجّل بورنموث أربعة أهداف متتالية، تناوب على تسجيلها ستانيسلاس وسولانكي هدفين، وجوني إيفانز في مرمى فريقه، وقد يفقد ليستر سيتي مركزه الرابع لصالح مانشستر يونايتد، والذي إن فاز على ساوثهامبتون ليلة الإثنين، سيرتقي للمركز الثالث، فيما سيقبع ليستر سيتي بالمركز الخامس.

اقرأ/ي أيضًا:

 ليفربول يلامس لقب البريميرليغ.. واليونايتد يتألّق أمام شيفيلد

الدوري الإنجليزي.. التعادل السلبي يحسم ديربي الميرسيسايد