توتنهام يحبط دورتموند في دوري الأبطال.. وخبرة الريال تغلب شجاعة أياكس

توتنهام يحبط دورتموند في دوري الأبطال.. وخبرة الريال تغلب شجاعة أياكس

ريال مدريد يتغلّب على مضيفه أياكس أمستردام 2-1 (Getty)

خرج ريال مدريد من ملعب يوهان كرويف آرينا بانتصار مهم على نادي أياكس أمستردام الهولندي بهدفين لهدف، وذلك في ذهاب دور الستة عشر من دوري أبطال أوروبا، ما يعني اقتراب النادي الملكي بشكل كبير من التأهّل إلى الدور ربع النهائي، حاله كحال توتنهام الإنجليزي الذي دكّ شباك ضيفه بوروسيا دورتموند الألماني بثلاثة أهداف دون رد، لتميل كفّة الأندية الإنجليزية في أولى المواجهات بين الأندية الإنجليزية- الألمانية الثلاث في دور الستة عشر.

سجّل الكوري سون 9 أهداف في شباك دورتموند خلال مسيرته، ولا يوجد فريق تلقّى أهدافًا من سون أكثر من دورتموند

علم ريال مدريد جيّدًا قبل الذهاب إلى ملعب يوهان كرويف أنّه سيواجه فريقًا مختلفّا عمّا لاقاه في المناسبات الست السابقة بهذه البطولة، إذ انتصر الريال بجميعها وسجّل خلالها 20 هدفًا ولم تُطرق شباكه سوى مرّتين، لكنّ الوضع مختلف الآن، فأياكس أمستردام بتشكيلته الشابّة أمتع الجميع في دور المجموعات، ولم يخسر في كلّ مبارياته الأوروبية، بالمقابل لم يكنّ سرًا على أياكس الخبرة الأوروبية التي يتحلّى بها نجوم النادي الملكي، فهم أبطال أوروبا في السنوات الثلاث الأخيرة، وباستطاعتهم اقتناص الفوز في أي مباراة وبأسوأ حالاتهم، وهم يشهدون تحسّنًا كبيرًا في نتائجهم التي أعادت لهم الثّقة، فمن خرج سالمًا من الكامب نو أمام برشلونة ومنتصرًا في الميتروبوليتانو على أتلتيكو مدريد، لن يصعُب عليه الفوز في ملعب يوهان كرويف، وهو الذي لم يخسر فيه أياكس هذا الموسم على الإطلاق.

اقرأ/ي أيضًا: ريال مدريد يتطلّع للحسم مبكرًا في دوري الأبطال.. ومباراة للمتعة في ويمبلي

أراد ريال مدريد أن تكون زمام المبادرة عبر أقدام لاعبيه، لكنّ كرة فينيسيوس تصدى لها حارس أياكس أونانا بأعجوبة، قبل أن يسيطر أصحاب الأرض على مجريات اللقاء وسط ضياع تام لبطل أوروبا، إذ أتقن رفاق حكيم زياش اللعب السريع في وسط الملعب، وكادوا أن ينجحوا في تسجيل العديد من الأهداف لولا سوء الطالع الذي لازم الفريق في اللمسات الأخيرة، والتي كان أبرزها في الشوط الأوّل تصويبة هدّاف البطولة الحالي تاديتش التي ضربت القائم الأيمن للحارس كورتوا، هذا الأخير أنقذ فريقه من هدف محقّق بعدما تصدّى لكرة حكيم زياش، كما تدخّل كورتوا في لحظات الشوط الأوّل الأخيرة متصدّيًا باقتدار لركلة حرّة مباشرة نفّذها لاسه شون، وشهد الشوط الأوّل تسجيل أياكس أمستردام هدفًا ألغاه الحكم بعد لجوئه لتقنيّة الفار، والتي أكّدت بطلان صحّة الهدف بداعي التسلل.

دخل ريال مدريد الشوط الثاني بوجه مختلف، فسيطر على وسط الميدان وسطّر أفضليّته على مجريات اللقاء، كما تقدّم مهاجموه نحو مواقع أياكس الدفاعيّة بعد غياب شبه تام في الشوط الأوّل، وكشف كريم بنزيما عن أولى محاولاته في المباراة بتسديدة قويّة أنقذها الحارس أونانا آندري، وبعد ذلك بعشر دقائق تفوّق بنزيما على أونانا بكرة قويّة استلمها بعد مجهود كبير من فينيسيوس الذي تلاعب بدفاعات أياكس وأهدى الكرة للمهاجم الفرنسي، وفي الدقيقة 75 نجح المغربي حكيم زياش في تعديل النتيجة بعد استغلاله بالشكل الأمثل تمريرة دافيد ناريس، هدفٌ لم ينجح أياكس في الحفاظ عليه بسبب خبرة ريال مدريد التي أكّدها ماركو أسينسيو عندما اقتنص هدف الفوز في الدقيقة 87 مستغلًا كرة مرفوعة أتته من كارفاخال، بذلك وضع ريال مدريد قدمًا له في الدور ربع النهائي.

في الوقت استضاف توتنهام نادي بوروسيا دورتموند متصدّر الدوري الألماني وعينه على تحقيق نتيجة إيجابيّة تقرّبه أكثر إلى دور الثمانية، مستغلّا غياب أبرز مهاجمين في تشكيلة أسود فيستفاليا بسبب الإصابة وهما باكو ألكاسير وماركو رويس، وعلى الرغم من غياب هدّاف توتنهام هاري كين بسبب الإصابة إلا أن نتائج الفريق بغياب المهاجم الإنجليزي لم تتراجع في الآونة الأخيرة بسبب حنكة المدرّب بوكيتينيو وتألّق نجمه الكوري سون هيونغ مين.

اقرأ/ي أيضًا: هزيمة تاريخية لليونايتد.. باريس سان جيرمان يضع قدمًا في ربع نهائي دوري الأبطال

كان عنوان دقائق المباراة الأولى الأبرز هو محاولة السيطرة على خطّ الوسط، واخترق جس النبض السائد تسديدة البرازيلي لوكاس مورا التي جاوزت قائم دورتموند، ومن بعد ذلك سيطر الضيوف تدريجيًا على مجريات الشوط الأوّل، ونجى أصحاب الأرض من عدّة أهداف محقّقة بسبب تألّق حارسهم العملاق أوغو لوريس، والذي تصدّى لكرة بوليسيتش المنفرد به، وواصل تألّقه فأبعد كرتي البلجيكي فيتسل والدانماركي ديلاني، قبل أن ينقذ مرماه بأعجوبة مع نهاية الشوط الأوّل عندما طار في الهواء وأبعد من على خطّ المرمى كرة أتت من رأس أكسيل زاجادو.

خرج توتنهام سالمًا من الشوط الأوّل، وأراد أن يغيّر المعادلة في الثاني، فصدم ضيفه بهدف مبكّر في الدقيقة الثانية عبر الكوري سون هيونغ مين، والذي تلقّى كرة عرضيّة من فيرتونخين أتته بعد خطأ دفاعي، وهو الهدف التاسع لسون في شباك دورتموند، إذ لعب النجم الكوري الجنوبي في الدوري الألماني مع هامبورغ وباير ليفركوزن وسجّل بقميصيهما في شباك الفريق الاصفر، ليصبح دورتموند أكثر فريق نجح سون في هزّ شباكه خلال مسيرته الكروية.

أُصيب أسود فيستفاليا بالإحباط بعد هذا الهدف، بالمقابل منح الهدف المبكّر أصحاب الأرض الشجاعة من أجل التقدّم أكثر نحو الأمام، فتعب ماريو غوتزه وتعب معه خطّ وسط دورتموند، مقابل تفوّق هائل لكريستيان إيريكسن، وفي الدقائق العشر الأخيرة انهارت دفاعات دورتموند تمامًا وتلقّت هدفين من خطأين دفاعيين، سجّل الأوّل البلجيكي فيرتونخين بالدقيقة 83، وبعد ذلك بثلاث دقائق نجح البديل لورينتي في تعزيز تقدّم فريقه من لمسته الأولى، مستغلًا سوء الرقابة الدفاعية أثناء الركلة الركنية، بذلك تعرّض دورتموند لهزيمة قاسية جعلت إمكانية منافسته على بطاقة دور الثمانية شبه مستحيلة. قفز توتنهام بخطوة كبيرة نحو دور الثمانية، منهيًا أولى المواجهات الألمانية-الإنجليزية الثلاث في دور الستة عشر لصالح إنجلترا، بانتظار المواجهات التي ستجمع بين ليفربول وبايرن ميونيخ، وشالكه مع مانشستر سيتي.

 

اقرأ/ي أيضًا:
تفاصيل قرعة دوري أبطال أوروبا 2019

 دوري أبطال أوروبا.. هل يوقف سان جيرمان سيل اليونايتد الجارف؟