تقرير: الجيش الأمريكي يخترق خصوصية ملايين المسلمين عبر تطبيقات دينية

تقرير: الجيش الأمريكي يخترق خصوصية ملايين المسلمين عبر تطبيقات دينية

يثير وصول الجيش الأمريكي إلى هذه البيانات تخوفات بين المستخدمين المسلمين لهذه التطبيقات (تويتر)

ألتراصوت- فريق الترجمة 

استحوذ الجيش الأمريكي على بيانات مواقع عشرات ملايين المسلمين حول العالم ممن يستخدمون التطبيقات الدينية الشهيرة الخاصة بتحديد مواعيد وقبلة الصلاة، إضافة إلى تطبيق للمواعدة بين المسلمين، وذلك بحسب تقرير نشره موقع "فايس" الأمريكي.

 

 

وبحسب التقرير فإن الجيش الأمريكي قد اعتمد على طريقتين مختلفين من أجل الحصول على بيانات المستخدمين الخاصة بمواقعهم، وإحدى هذه الطرق هي عبر منتج تقني يعرف باسم "Locate X"، حيث اعتمدت وحدة خاصة بالجيش الأمريكي معنية بمهام مكافحة "الإرهاب"، وهي قيادة العمليات الخاصة في الجيش الأمريكي (US Special Operations Command)، على هذا المنتج من أجل المساعدة في تسهيل المهام الخارجية الخاصة.

أما الطريقة الثانية فكانت عبر شركة تدعى "إكس مود" (X-Mode)، والتي تحصل على بيانات المواقع بشكل مباشر من التطبيقات ثم تبيعها إلى أطراف وسيطة، والتي بدورها تبيعها للجيش الأمريكي.

وقد أوضح التقرير أن تطبيق "Muslim Pro"، وهو أحد تطبيقات الصلاة وتحديد القبلة كان يرسل بيانات المستخدمين إلى شركة "إكس-مود"، ويعد تطبيق "مسلم برو" من أشهر تطبيقات مواعيد الصلاة والقبلة، وقد تم تنزيله أكثر من 50 مليون مرة حول العالم على أجهزة الأندرويد، وأكثر من 95 مليون مرة بشكل إجمالي مع احتساب أنظمة التشغيل الأخرى، وذلك وفق البيانات التي يذكرها الموقع الإلكتروني الخاص بالتطبيق.

بيانات المستخدمين لتطبيق مواعدة إسلامي

أما التطبيق الآخر الذي يبيع بياناته إلى شركة "إكس-مود" فهو تطبيق "Muslim Mingle"، وهو تطبيق شهير بين المستخدمين المسلمين تم تنزيله أكثر من 100 ألف مرة على أنظمة التشغيل المختلفة الخاصة بأجهزة الأندرويد والآيفون. وقد عملت الشركة على بيع بيانات المستخدمين الخاصة بمواقعهم إلى عملاء مرتبطين بالجيش الأمريكي.

يذكر أن شركة "إكس-مود" تعمل على تعقب أكثر من 25 مليون جهاز داخل الولايات المتحدة الأمريكية فقط شهريًا، و40 مليون جهاز خارج الولايات المتحدة، وذلك في دول الاتحاد الأوروبي وأمريكا اللاتينية والشرق الأوسط. وقد أثار بيع الشركات المطورة لهذه التطبيقات بيانات مستخدميها إلى الجيش الأمريكي استياء واسعًا بين المستخدمين المسلمين، ولاسيما في الولايات المتحدة الأمريكية، كما انطلقت حملات إلكترونية على تويتر تدعو إلى حذف التطبيق والتوقف عن استخدامه، وذلك باستخدام الوسم #MuslimPro. 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اقرأ/ي أيضًا: 

 

 مصر والإمارات وغيرهما.. أنظمة عربية تحاصر الإنترنت بتقنيات تجسس أجنبية

رحلة تطبيق "ToTok" العجيبة.. هل تدخّلت الإمارات لإنقاذ أداتها "للتجسّس"؟