تفاعل مصري نشط عبر وسم

تفاعل مصري نشط عبر وسم "نصنع ثورتنا مش نستناها" ودعوات للثورة ضد النظام

صورة تعبيرية (Getty)

ألترا صوت - فريق التحرير 

أطلق ناشطون مصريون وسم "نصنع ثورتنا مش نستناها" وعبّروا من خلاله عن انتقاد ورفض الحال المعيشية والاجتماعية المتردية التي تعيشها البلاد اليوم، كذلك انتقدوا سياسات النظام وطريقة تعامله مع أكثر من الملف، وفي مقدمتها مشروع سدّ النهضة، الذي رأت الكثير من التعليقات بخصوصه أن مصر فشلت في مواجهته بالرغم من الوعود التي قُدمت حول الموضوع.

عبرت المشاركات الواردة خلال وسم "نصنع ثورتنا مش نستناها" عن صعوبة الظروف المعيشية والحقوقية التي تعاصرها الحالة العامة في مصر، وتضمنت دعوات للثورة على الوضع القائم 

وفي أبرز التغريدات المشاركة ضمن هذا المجال، قال حساب "البديل" إن المصريين يعيشون حاليًا في ظلّ أكثر الحكومات قمعًا في تاريخ مصر الحديث، حيث وثقت منظّمات حقوق الإنسان الانتهاكات الممنهجة للحكومة المصرية، والتي تشمل المجازر والمحاكمات خارج نطاق القضاء والقانون، بينما اعتبر الناشط آسر عبد الرحمن أن الثورة بدأها الشعب، وأنها في النهاية ستعود للشعب، وهي ملك الشعب الأشخاص الحقيقيين الصادقين، ودعا إلى عدم الانتظار والثورة على النظام الحالي. 

من جهتها قالت الناشطة أمل خطّاب أن الشعب المصري مقسوم اليوم بين من هو في السجن، ومن ينتظر الإعدام، وبين من يتمّ طحنه، ودعت إلى أول وأكبر حشد عبر الميديا، لأنه المكان الأنسب للانطلاق والتنظيم، قبل نقل المواجهة إلى أرض الواقع، وذكرت الناشطة يويا أن المعتقل محمد أكسجين حاول الانتحار في سجنه، بسبب الظروف القاسية التي يواجهها هناك، ودعت إلى الخلاص من نظام الظلم وإلى هلاك الظالم بحسب وصفها، بينما وصف أحد الحسابات سجن طرّة بالمقبرة، واتهم السلطات بأنها تمعن بتعذيب المعتقلين لدفعهم إلى الانتحار.

أما الناشط معزّ فقال إن النظام بقتل المدنيين والمجنّدين اليوم، ويستخدم الجيش كعصا ضد أهله من الشعب، واعتبر أن قادة البلاد هم من الخونة الذين يستحقون المحاكمة، بينما رأى تعليق من حساب سمسمة أن الثورة بحاجة لتخطيط، تنفيذ، وعي، إرادة، والأهم من ذلك هو الميديا، فالنجاح في معركة الميديا سيكون مقدمة لنجاح الثورة، وأشارت الناشطة شروق المصري إلى أنه تمّ تخصيص قطع أرض مملوكة للدولة في محافظة الإسكندرية، لقادة وضباط في القوّات المسلّحة، وأشارت إلى أن الأمر يتمّ بقرار جمهوري.

في حين قال حساب باسم فوضى أن وسم "نصنع ثورتنا مش نستناها" والذي يحقق انتشارًا واسعًا في مصر في الأيام الأخيرة، ليس الهدف منه فقط فضح انتهاكات النظام، بل الدعوة للاتحاد والتجمّع والبدء  بأولى الخطوات نحو إطلاق الثورة الجديدة، فيما رفض حساب "مغرّد الثورة" حكم العسكر، وقال إن الجميع يعلم أن العسكر  كاذبون، مجرمون، وفاسدون وأن إعلامهم مضلل، وهم اليوم يقتلون المواطنين، يعتقلونهم، ويمعنون في إفقارهم.

كما أشار حساب "دارش" إلى أن مصر محكومة اليوم من جاسوس، وعدّد الانتهاكات والتجاوزات التي قام بها النظام المصري، من التفريط بمياه النيل، وبيع جزيرتي صنافير وتيران وحقول الغاز الطبيعي، إلى الارتفاع في الدين الخارجي والداخلي، وخروج مصر من التصنيف العالمي للصحة والتعليم، وصولًا إلى إعدام الشيوخ والشباب والأطفال، بينما رأى حساب "عابر سبيل" أن قوة الشعب المصري تكمن في اتحاده، ودعا أحرار مصر بحسب وصفه، من كافة التيارات السياسية والفكرية، إلى استغلال كل الفرص المتاحة، للقيام بالثورة.

 

اقرأ/ي أيضًا: