تفاعلات قضية بوجدرة.. شقيق بوتفليقة يُطرد من وقفة احتجاجية للمثقفين

تفاعلات قضية بوجدرة.. شقيق بوتفليقة يُطرد من وقفة احتجاجية للمثقفين

من الوقفة

لم يسبق لبرنامج تلفزيوني جزائري أن أحدث إجماعًا في أوساط النخبة المثقفة في الجزائر، على استنكار الانحدار الإعلامي الذي وصل إليه المشهد السمعي البصري الجزائري، في السّنوات الخمس الأخيرة، مثلما فعلت الكاميرا الخفية لقناة النهار الخاصّة، بعد بثها حلقةً نصبت فيها فخًّا للروائي الجزائري رشيد بوجدرة، سهرة اليوم الثالث من رمضان.

لم يسبق لبرنامج تلفزيوني جزائري أن أحدث إجماعًا في أوساط النخبة المثقفة في الجزائر

توجّه الفخّ في هذه الحلقة من هذا البرنامج الرّمضاني المتخصّص في الإيقاع بالشخصيات المعروفة في شباكه، إلى إلحاد بوجدرة، ومحاولة إدخاله في الإسلام من جديد، بإخباره من طرف منشطي الحلقة بأن أحد أفراد أسرته مختطف، ولن يتمّ إطلاق سراحه حتى ينطق بالشّهادتين، وهو ما دفعه إلى فعل ذلك، قبل أن يضيق ذرعًا بالتعسفات التي ارتكبت في حقه، ويغادر غاضبًا.

اقرأ/ي أيضًا: مثقفون جزائريون يدينون إهانة بوجدرة في برنامج تلفزيوني

اشتعل موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" باستنكار الحادثة والتنديد بالقناة والقائمين عليها. وتطوّر الأمر إلى دعوة نخبة من المثقفين، في مقدّمتهم الشاعر والأكاديمي عاشور فنّي، إلى وقفة أمام مقرّ سلطة ضبط قطاع السمعي الصري، في الجزائر العاصمة، أمس السبت للاحتجاج على السماح لقناة النهار بالعبث بمبدأ الحريات الشخصية، والاعتداء على كرامة كاتب كبير ورد اسمه في قائمة المرشحين لجائزة نوبل للمرّة العاشرة على التوالي.

في حدود منتصف النهار، بدأت وجوه أدبية وفنية وجامعية وإعلامية وسياسية في التوافد على المكان، ليلتحق بها رشيد بوجدرة، بعيدًا عن المضايقات الأمنية، رغم أن الجزائر العاصمة مستثناة من رفع حالة الطوارئ التي أقرّها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في عام 2011، في إطار تفاعله مع إفرازات موجة الرّبيع العربي.

في الأثناء، وصل شقيق رئيس الجمهورية ومستشاره الخاص سعيد بوتفليقة المعروف بأنه الرّئيس الفعلي في البلاد، في ظلّ مرض أخيه وعجزه عن مخاطبة الجزائرية منذ تجمّع مدينة سطيف في عام 2012. فتعالت أصوات من داخل التجمّع مطالبة إياه بالمغادرة، "لأنّ التجمّع يعني الأحرار من أبناء الشّعب، ولا علاقة له به". وأمام تزايد الأصوات المطالبة بمغادرة "بوتفليقة الصّغير"، اضطر هذا الأخير إلى الانسحاب، وهو يداري الموقف بابتسامة عريضة، من غير أيّ ردّ أو تصريح.

انقسم الحاضرون داخل التجمّع، بين مثمّن للتصرّف ورافض له، وهو الانقسام الذي احتواه "فيسبوك"، ساعةً بعد ذلك. كتب الشاعر والإعلامي عادل صيّاد أنه لم يكن لائقًا أخلاقيًا مواجهة سعيد بوتفليقة بتلك الطريقة، ذلك أن نزوله إلى الوقفة الاحتجاجية، بحسبه، يستحقّ التنويه "وهو رسالة واضحة، ينبغي على الصحفيين والكتاب والمبدعين ألا يضيعوا فرصتها للضغط أكثر على صناع القرار لكسب المزيد من الحريات، والحدّ من الانتشار الفظيع للقيم الظلامية".

في الجزائر، الثقافة أصبحت رهانًا رابحًا انتبهت إليه الطبقة السياسية أخيرًا

فيما قال الرّوائي والإعلامي سعيد مقدّم إن شقيق الرئيس حضر الوقفة الاحتجاجية ضدّ قناة النهار وما باتت تمثّله من خطر على الحريات وإرادات التغيير، في نظر قطاع واسع من المعارضين للنظام القائم، لينفي تهمة أنه المالك الحقيقي للقناة، والدليل، بحسب مقدّم، أن مدير القناة أنيس رحماني طلع مباشرة بعد الحادثة وراح يسأل: "هل تأكدتم الآن أن القناة مستقلة ولا علاقة لها بشقيق الرّئيس؟".

اقرأ/ي أيضًا: رشيد بوجدرة.. المحكوم عليه بالازدراء مزحًا!

من جهته قال الشاعر وأستاذ جامعة الجزائر الثالثة عاشور فنّي لـ"الترا صوت" إنّه إذا كان من حقّ أيّ شخص حضور الوقفة في الفضاء العام المفتوح، والتعبير عن تضامنه مع بوجدرة، فإن المنظمين ليس بوسعهم منع أي شخص من ذلك. "ولكنني شخصيًا أتبرّأ من أيّ توظيف سياسي للوقفة. فنحن نعمل في أفق مفتوح ونعلن عن أهدافنا بوضوح". يضيف: "إنّ الثقافة أصبحت رهانًا رابحًا انتبهت إليه الطبقة السياسية أخيرًا، بفضل الهبّة الكبيرة لنصرة بوجدرة". ويختم صاحب ديوان "زهرة الدّنيا": "هناك تحوّل كبير يجري الآن وعلينا أن نعيه جيّدًا".

 

اقرأ/ي أيضًا: 

رحيل دينِس جونسون ديفِز.. من يترجم العرب بعد اليوم؟

الطاهر وطار.. الحياة داخل الأسئلة الحارقة