تعثّر ليفربول وتوتنهام قبل مواجهتهما المنتظرة.. سقوط جماعي لكبار البريميرليغ

تعثّر ليفربول وتوتنهام قبل مواجهتهما المنتظرة.. سقوط جماعي لكبار البريميرليغ

ليفربول يتعثّر في ملعب فولهام (Getty)

ألترا صوت - فريق التحرير

فرّط ليفربول بفرصة الانفراد في المركز الأوّل بالدوري الإنجليزي الممتاز، بعدما تعثّر بالتعادل أمام مضيفه فولهام، كما شهدت الجولة الـ12 من البريميرليغ سقوط جماعي لفرق المقدّمة، حيث فشل توتنهام المتصدّر في الخروج فائزًا من ملعب كريستال بالاس، وسبق أن هُزم تشيلسي أمام إيفرتون مساء الأحد، كذلك تعثّر طرفَي مدينة مانشستر بالتعادل السلبي، وأكثر المستفيدين كان ساوثهامبتون الذي قفز مؤقّتًا إلى المركز الثالث، بفوزه على شيفيلد يونايتد 3-0.

تطلّع المتصدّران توتنهام وليفربول إلى تحقيق أفضل المكاسب في المرحلة الـ12 من الدوري الإنجليزي الممتاز، فبعد ثلاثة أيّام فقط سيتقابلان وجهًا لوجه في ملعب الأنفيلد، سيكون من الرائع لأحدهما لو واجه الآخر وهو متفوّق بعدد النقاط، بالتالي التعثّر ممنوع لكتيبتي مورينيو وكلوب في هذه الجولة.

فرّط ليفربول بفرصة الانفراد في صدارة البريميرليغ قبل مواجهته المنتظرة أمام توتنهام

وفقًا لهذه الظروف، كان على توتنهام أن يتجنّب المفاجآت من ملعب كريستال بالاس، وظنّ الكثيرون أن كلّ شيء سيكون مثاليًّا للضيوف، سيّما وأنّهم أنهوا الشوط الأوّل متقدّمين بهدف لهاري كين، والذي استثمر تمريرة من الكوري سون، وسدّد كرة بعيدة أخطأ الحارس في تقديرها، ليتحمّل حامي عرين كريستال بالاس مسؤوليّة تأخّر فريقه بالنتيجة حتّى نهاية الشوط الأوّل.

في الشوط الثاني ضغط كريستال بالاس بشكل كثيف على مرمى الحارس الفرنسي هوغو لوريس، وكاد بينتيكي أن يضيف هدف التعديل قبل نهاية المباراة بـ10 دقائق، لكنّ الحظّ عانده بشكل كبير، إلى أن نجح أصحاب الأرض في استغلال هفوة من هوغو لوريس، والذي أخطأ في الإمساك بكرة أتت من ركلة ثابتة، أكمله جيفري شلوب في الشباك، وفي الدقائق الأخيرة من المباراة تألّق حارس كريستال بالاس بشكل لافت، وكفّر عمّا ارتكبه في الشوط الأوّل، وأنقذ مرماه بأعجوبة من هدفين محقّقين في الوقت بدل الضائع، ليقتنص أصحاب الأرض نقطة ذهبيّة من كتيبة جوزيه مورينيو.

اقرأ/ي أيضًا:  أزرق ليفربول يهزم تشيلسي.. وديربي مانشستر ينتهي كما بدأ

مثّل تعادل توتنهام خبرًا سارًّا للغاية بالنسبة لليفربول، سيفصله 90 دقيقة أمام فولهام عن الانفراد بالمركز الأوّل، بشرط أن ينتهي اللقاء بفوز الريدز، كلّ المؤشّرات تدلّ على قدرة الريدز في اقتناص النقاط الثلاث، فولهام أتى من دوري الدرجة الأولى، ولم يحقّق في جميع مبارياته سوى انتصارين وتعادل واحد، حصيلة باهتة من النقاط جعلته يصارع في مؤخّرة الترتيب، ستجعل فولهام صيدًا سهلًا أمام حامل اللقب، أو هكذا ظنّ الكثيرون.

لكنّ فولهام صدم ضيفه بأداء رائع للغاية مع بداية اللقاء، ولولا تألّق حارس ليفربول لخرج الريدز من الشوط الأوّل بفضيحة، أليسون بيكر تصدّى لثلاثة فرص أهداف محقّقة في الشوط الأوّل منها حالتي انفراد للاعبي فولهام، إلا أنّه فشل في التصدّي لتسديدة بوبي ريد الصعبة، والتي افتتح بها فولهام النتيجة في الدقيقة 25.

انتظر ليفربول حتّى الشوط الثاني كي يكشّر عن أنيابه، لكنّ فولهام أغلط مناطقه الخلفيّة بإحكام، ورغم ذلك سنحت لرفاق محمّد صلاح أكثر من فرصة، تصدّى لجميعها الحارس أريولا، إلى أن منح حكم اللقاء الضيوف ركلة جزاء، نفّذها بنجاح النجم المصري محمّد صلاح بالدقيقة 79، ليكتفي ليفربول بنقطة وحيدة من ملعب فولهام، ويفشل في الانفراد بالمركز الأوّل.

مع هزيمة تشيلسي أمام إيفرتون مساء السبت، وتعادل مانشستر يونايتد مع مانشستر سيتي، كذلك تعثّر توتنهام وليفربول في أمسية اليوم، أكثر المستفيدين من الجولة الـ12 كان نادي ساوثهامبتون، والذي قفز إلى المركز الثالث مستغلًا تعثّر تشيلسي، بفوزه على شيفيلد يونايتد بثلاثيّة نظيفة، ولا يفصل الآن بين القدّيسين والمتصدّرَين سوى نقطتين، مع احتمال اشتعال المنافسة بإثارة مضاعفة، فيما لو انتصر ليستر سيتي على برايتون، لأنّ ذلك لو تحقّق فسيصعد الثعالب للمركز الثالث، بفارق نقطة واحدة عن المتصدّرَين.

  

اقرأ/ي أيضًا:  

ديربي شمال لندن.. مورينيو يكرّس لعنته على آرسنال ويحتفظ بصدارة البريميرليغ

ردّ على غوارديولا بطريقته الخاصّة.. رياض محرز يتألّق بثلاثيّة في شباك بيرنلي