تضامن واسع في لبنان مع فتيات فضحن أستاذًا تحرّش بالطالبات على مدى سنوات

تضامن واسع في لبنان مع فتيات فضحن أستاذًا تحرّش بالطالبات على مدى سنوات

(Getty Images)

تداول اللبنانيون عبر مواقع التواصل، منشورات وتغريدات لطالبات في مدرسة جورج صراف في عاصمة الشمال طرابلس، يتّهمن فيها أحد المدرسين بالتحرش بهن، في خطوة وصفها كثيرون بالجريئة، ونالت تشجيع وتأييد الجمعيات الحقوقية والحركات النسوية والناشطين المجتمعيين، والذين يتفقون على أهمية رفع الصوت وفضح المتحرّشين، كوسيلة أولى ضرورية لإيقافهم وردعهم، خاصة مع ضعف القوانين الرادعة التي تسمح للمتحرّش في كثير من الأحيان الإفلات من العقوبة.

هذه الفضيحة المدوية هزّت الرأي العام في لبنان، فتعالت الأصوات المطالبة بمراقبة ما يجري في المدارس، وتأمين الحماية للطالبات والطلاب من الاعتداءات الجنسية في المدارس

الفضيحة المدوية أعلاه، هزّت الرأي العام في لبنان، فتعالت الأصوات المطالبة بمراقبة ما يجري في المدارس، وتأمين الحماية للطالبات والطلاب من الاعتداءات الجنسية في المدارس، فنظّم عدد من الطلاب، بمعية جمعيات حقوقية في طرابلس، وقفة احتجاجية أمام الثانوية التي حصل فيها الاعتداء، استنكارًا وشجبًا لتصرفات المولوي، مطالبةً بدعم الناجيات والوقوف إلى جانبهن، وتوقيف الجاني ومحاسبته، وعدم السماح له بالإفلات من العقاب، وإخضاع القضية للتسوية والبازارات، خاصةً وأن الجاني هو قريب وزير الداخلية بسام المولوي، وقد تداولت بعض الحسابات تغريدة لسامر المولوي يهنئ فيها ابن عمه بسام بتولّي وزارة الداخلية في حكومة نجيب ميقاتي، ولم يتسنّ لألتراصوت التأكّد من صحّة تلك الادعاءات. 

كذلك قام عدد من الطلاب والناشطين بكتابة شعارات داعمة للطالبات الناجيات من التحرش، وأخرى تدين سامر المولوي وتصفه بالمتحرش والمجرم، على جدار مدرسة جورج صراف وواجهات المحال التجارية المجاورة.

 

 

وقد ضجّت مواقع التواصل الاجتماعي في لبنان بقصة " الأستاذ المتحرش"، فنقلت شبكة " أخبار الساحة " مقطع فيديو يُظهر إحدى الطالبات من أمام مدسة جورج صراف خلال تحرّك الطالبات، تروي تفاصيل تحرّش المولوي بها وبزميلاتها، على امتداد عدة سنوات.

 

 

الناشطة النسوية حياة مرشد، والتي تعمل كمحررة في موقع "شريكة ولكن" النسوي، أشارت عبر صفحتها على تويتر، إلى أن سامر المولوي يقدّم نفسه كناشط حقوقي ورئيس تحرير إحدى المجلات الإلكترونية، وهو استغلّ منصبه كمدرس، للتحرّش بطالباته، وتعنيفهن بأبشع الألفاظ.

 

 

وأشارت مرشد في تغريدة أخرى، إلى أن المولوي " يعتدي على الفتيات، يهددهن ويتوجه لهن بعبارات مثل : يا حقيرة، يا حيوانة، اخرسي.. انتو بدكن صرامية تدعس ع راسكن، لتكر من بعدها سبحة الشهادات ضده". كما أكدت أن التحرّك الذي دُعي إليه ضد المولوي في محيط المدرسة، جاء بعدما " تجاهلت إدارة المدرسة شكاوى الفتيات المتكررة".

 

 

الإعلامية أماني جحا شاركت صورة لسامر المولوي كُتب عليها " الأستاذ المتحرش سامر المولوي "، ودعت إلى نشر صوره وتسميته بفعله.

 

 

أما المغرّدة خلود أشادت بدورها بطالبات مدرسة جورج صراف وأولياء أمورهن، وطريقة تعاطيهن مع واقعة التحرس، فقالت إن " بنات الثانوية بطرابلس و أهلن صراحة بكبروا القلب شو هالشجاعة والقوة والثقة بفضح استاذن المتحرش #سامر_مولوي. يا خي أهل طرابلس كل مرة بيثبتوا بعدة مواقف انن أحلى عالم.

 

 

وتساءل الناشط فادي غصن عن عدد أشباه سامر المولوي المتواجدين في المدارس اللبنانية، كما تساءل إن كانت النيابة العامة ستتحرك لمحاسبته، أم ستحاسب الضحايا اللواتي قمن بفضحه، وأضاف : " هيك تعودنا نشوف بلبنان سلطة وقانون على ناس وناس فوق سلطة القانون."

 

وضمن السياق نفسه، دعت المغردة روان هاشم إلى إنزال أشد العقوبات بالمولوي الذي يتحرّش بالفتيات منذ ثلاث سنوات.

 

 

 

الناشط أحمد ياسين نشر صورة لصفحة المولوي على تويتر، والتي كتب عليها " إعرف عدوك " ، وعلق ياسين قائلًا أن تلميذاته وزميلاته عملن بنصيحته وعرفن عدوّهن جيّدًا. وأضاف "يجب أن يُرمى سامر في السجن ويُفضح من منع محاسبته سابقًا، تحية للواتي تكلمن، ليساهمن مستقبلًا في فضح كثر غيره."

 

 



تجدر الإشارة إلى أن معلومات لقناة الجديد نقلت ذكرت أن وزارة التربية في لبنان فتحت تحقيقا فوريا في ملف الاستاذ المتهم بالتحرش في ثانوية جورج صراف في طرابلس، حيث قصد فريق من الوزارة الثانوية واستمع الى إفادات بعض الفتيات وعاين هواتفهن.

 

اقرأ/ي أيضًا: 

الكشف عن مدرّس متحرش في مصر يشعل موجة غضب عبر منصات التواصل الاجتماعي

ارتفاع فاحش في أسعار موانع الحمل في لبنان يزيد الضغوط على الأسر الأقل دخلًا