تشيخوف أيها الساخر من مشاهيرنا

تشيخوف أيها الساخر من مشاهيرنا

لوك ديشيمايكر/ بلجيكا

ثمة قصة رائعة تضمنها المجلد الأول لإعمال تشيخوف القصصية، تحكي القصة عن شاب يدعى ميتا كولداروف المصاب بهوس الشهرة وحب الظهور، اذ يدخل الى البيت في وقت متأخر من الليل صارخًا ليوقظ جميع افراد العائلة ليبشرهم "إنكم تعيشون كالوحوش البرية، لا تقرؤون الصحف، ولا تهتمون أبدًا بما ينشر، بينما في الجرائد أشياء رائعة... يا الهي! الجرائد لا تكتب إلا عن مشاهير الناس فقط وإذا بهم فجأة يكتبون عني!"، ولكن ما كتب عنه جاء بهذا الشكل: "كان المسجل الاعتباري كولداروف خارجًا من الحانة.. وهو في حالة سكر.. فزلت قدماه وسقط تحت حصان حوذي.. ونقل الى قسم الشرطة وهو فاقد الوعي... واتضح انّ الضربة التي تلقاها كانت في مؤخرة رأسه".

غاليانو: مراسم الدفن أهم من الميت، والملابس أهم من الجسد، والمعبد أهم من الله

هذا ما جعل كولداروف مشهورًا حسب ظنه، فبعض الناس تطمح الى الشهرة حتى وإنْ كانت وهمية فالمهم هو أنْ يذكر اسمها في الجرائد وفي منصات السوشيال ميديا، وكأنّ تشيخوف تنبأ بعصرنا الحالي الذي يضج بطلاب الشهرة على حساب قضايا تافهة وبديهية ومهما ظهر صاحبها يحمل الكثير من الحماقة.

هنالك أسباب غريبة طرأت منذ أمدٍ للشهرة لا يمكن تصنيفها إلا ضمن حقل العجائب، فمن المعروف أنّ الشخصية المشهورة قدمت شيئًا استثنائيًا، فكرة جديدة، اختراع جديد، ابتكار.. إلخ، لكن يبدو أنّ معايير الشهرة في البلدان المتقدمة التي تحترم طاقاتها تختلف عن معايير الشهرة في البلدان المتأخرة والتي لا تزال تغطس في مستنقع التفاهة والابتذال، فالشخصيات المشهورة في البلدان المتقدمة والتي هي محل احترام الجميع قدموا إنجازات وإبداعات وابتكار لم يسبقهم اليها أحد ولم ينسخوها طبق الأصل عن آخرين، لذلك يقدرون ويحترمون من المجتمع لإنجازاتهم بغض النظر عن مكانتهم الاجتماعية، على خلاف المعايير الغريبة التي طرأت عندنا بدخول السوشيال ميديا.

نحن الذين لا نحترم طاقاتنا إلا بعد أنْ يغيبهم الموت بشتى أشكاله، لذلك يكون مكانهم أسفل السلم الاجتماعي، بينما الشخصيات التي ترشح منها التفاهة تكون في أعلاه.

فمثلًا تُعد القراءة من الأمور الطبيعية في أغلب الدول لكن عندنا هي أمر نادر، فالقارئ عندنا يحسب نفسه أسطورة زمانه وسيد قومه، وبذلك تحقق له مزاولة القراءة شهرة منقطعة النظير، خصوصًا إذا كان منخرطًا في سلك الشرطة أو الجيش، فيزداد عطشه وهوسه بالشهرة، لذا يصور نفسه مع الكتب في كل حين، ربما هو منشغل بالتصوير أكثر من القراءة، فيتخذ له اسمًا خاصًا ويبدأ يتعالى على الناس ناسيًا أنّ القراءة أمر طبيعي ولا يستدعي كل ذلك، وأن الاستراحات التي يحظى بها والتي تمتد أحيانًا لأكثر من 6 ساعات تتيح له أنْ يقرًا كتابًا في اليوم الواحد، ربما لا تتاح هذه الفرصة للشخص العاطل عن العمل، حيث متطلبات العائلة وزيارة الأصدقاء، الأمر الذي يجعل وقت القراءة يتقلص فيشعر صاحبنا الموظف بانه أصبح ألبرتو مانغويل ويجب أنْ يتخذه الناس لهم شيخًا في القراءة!

من النماذج الأخرى للشهرة المزيفة هم بعض أصحاب الاحتياجات الخاصة مثلًا ممن فقدوا أطرافهم بحادث سير أو انفجار، فإذا اشتهرت فتاة عندنا تمثل هذا النموذج تنصب نفسها كرسولة للتفاؤل والإيجابية بعد أنْ ركبت طرفًا اصطناعيًا وهي تمارس حياتها بشكل طبيعي، وتعتلي المنصات للتحدث عن حياتها وتمارس السباحة وركوب الخيل، ولكن هل كل ذلك يستدعي الشهرة وصناعة الاسم؟! مما يخيل للمتابع أنّ ذوي الاحتياجات الخاصة واقفين على جبل يرومون الانتحار فأتت هذه الفتاة صاحبة الفضل لإنقاذهم وإعادتهم إلى الحياة، متجاهلة أنّ بعض ذوي الاحتياجات الخاصة هم أفضل منها مكانة، فمنهم من يُبدع بالرسم، ومنهم من يعمل أعمالًا احترافية ربما لا يقدر عليها صاحب الجسم السليم، فتصنع جمهورها الخاص على منصات التواصل الاجتماعي وتصبح أيقونة وواجهة إعلامية تتحدث عن حال الشباب الذين يغدقون عليها اللايكات ليلًا نهارًا كأنها أعجوبة لا تتكرر!

أو انّ بعضهم يصاب بمرض خطير ثم ينجو منه فيصنع صنيع الفتاة سابقة الذكر متناسيًا أنّ بعض الناس عادوا الى الحياة وهم على دكة المغتسل ولم يصدروا أنفسهم كشخصيات نادرة الوجود عن طريق استجلاب عواطف الناس طلبًا للشهرة، والأمثلة كثيرة من هذه النماذج التي يرشح منها الزيف.

هل نعيش في عصر التفاهة الذي تنبأ به إدوارد غاليانو بقوله: حفل الزفاف أهم من الحب، ومراسم الدفن أهم من الميت، والملابس أهم من الجسد، والمعبد أهم من الله.

صرنا نعدّ القضايا البديهية والممارسات اليومية إنجازًا، هل السبب يعود إلى عجزنا عن تقديم شيء للعالم؟ أم بسبب الأنظمة التربوية التي تضرب طوقًا على الطلبة وبذلك ينسون وجودهم وطاقاتهم؟ أم بسبب التصرفات غير المنطقية التي سادت في المجتمع وانتشار مرض وهوس طلب الشهرة دون تقديم شيء يذكر؟

أصبحت الكتابة لكل من هب ودب بسبب دور نشر تنظر إلى دنانير المؤلف قبل نتاجه

نعيش اليوم في مهزلة تامة بسبب هؤلاء، مهزلة تكاد تمحو شخصياتنا وكبارنا الحقيقيين من مفكرين وكتاب ومترجمين ومبتكرين، بل إن الأمر وصل الى الكتب ومبيعاتها، فأغلب كتابنا الكبار اليوم لا يعرفهم إلا القليل على خلاف مراهقي الكتابة الذين تنفذ كتبهم فور وصلولها الى المكتبات بسبب الدعاية الكبيرة التي يحظون بها، بعد أنْ أصبحت الكتابة عند البعض موضة وليس يقظة فكرية أو ثقافية نحصد ثمارها مستقبلًا، بل هي أصبحت لكل من هب ودب مجرد نقش على الورق لا أكثر، في ظل وجود دور نشر تنظر إلى دنانير المؤلف قبل أنْ تنظر إلى نتاجه الذي ربما يضحك الثكلى. 

اقرأ/ي أيضًا: إدواردو غاليانو: الحروب تكذب

أخشى أنْ يأتي ذلك اليوم الذي يأتي فيه أحدهم يعلّم الناس المشي على الرصيف، وبالتالي يصدر نفسه كشخصية مشهورة، أو ليس نحن نعيش في عصر التفاهة.

هنا تصح كلمة جيم كاري: "أتمنى أْن يصبح جميع الناس أغنياء ومشهورين ويحصلوا على كل ما يتمنوه، حتى يتأكدوا بعدها أن هذا ليس هو الحل".

 

اقرأ/ي أيضًا:​

الحب الرقمي

الـ"سوشيال ميديا" في لحظة جنونها