ترامب يهدّد تويتر مجددًا ويدعو لإلغاء الفصل 230 من قانون الاتصالات الأمريكي

ترامب يهدّد تويتر مجددًا ويدعو لإلغاء الفصل 230 من قانون الاتصالات الأمريكي

اتسمت ولاية ترامب بحرب مستمرة مع تويتر ووسائل الإعلام السائدة (TheDailyPennsylvanian)

ألتراصوت- فريق التحرير 

 

كرّر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، والذي أشرفت ولايته على الانتهاء، تهديداته ضد شركات التواصل الاجتماعي، داعيًا إلى إلغاء الفصل 230 من قانون الاتصالات الأمريكي "على الفور"، مدعيًا أن ذلك يتعلق بضرورات الأمن القومي الأمريكي. 

 

 

 ما هو الفصل 230 من قانون الاتصالات الأمريكي؟ 

الفصل 230، وهو قسم من قانون أقر عام 1996 يتعلق بحماية شركات الإنترنت مثل تويتر وفيسبوك بحيث لا يتم التعامل معها قانونيًا باعتبارها ناشرًا لمحتوى طرف ثالث، وهو ما يمنح أيضًا منصات التواصل الاجتماعي صلاحية ضبط المحتوى الذي ينشر عليها، دون أن تكون مسؤولة قانونيًا عن تبعات هذا المحتوى. 

والفصل 230 من قانون "آداب الاتصالات" (The Communications Decency Act)، هو الباب الخامس من قانون الاتصالات الأمريكي لعام 1996، وهو القانون الذي يعدّ من قبل مناصريه "القانون الأهم" لحماية حرية التعبير على الإنترنت.

وينص الفصل 230 من القانون على أنه لا يتم التعامل مع أي مقدم أو مستخدم لخدمة تفاعلية على الإنترنت باعتباره الناشر أو الناطق بالمعلومات المقدمة من مزود محتوى آخر. أي أن الفصل 230 من قانون آداب الاتصالات الأمريكي يخلي مسؤولية مواقع مثل تويتر وفيسبوك في حال نشر أحد مستخدمي هذه الشبكات أي محتوى قد يعتبر مخالفًا للقانون، وهكذا فإنه لا يمكن مقاضاتها بالاعتماد على المحتوى المنشور فيها من قبل المستخدمين (مع بعض الاستثناءات المحدودة). وهذا بخلاف الصحف، والتي تعدّ مسؤولة قانونيًا عن المحتوى الذي تنتجه وتنشره ولا تستطيع التنصّل منه، مثل ما هو متاح لمنصات التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك وتويتر، والتي ينصّ القانون على أنها غير مسؤولة عن المحتوى الذي ينشره المستخدمون عليها.

كان الهدف من الفصل 230 من هذا القانون هو حماية حرية التعبير، مع الحفاظ في الوقت ذاته على إجراء عمليات ضبط عامة للمحتوى ضمن مبادئ توجيهية عامة، تتعلق بمحاربة الجريمة والإرهاب وغسيل الأموال والعنصرية وخطاب الكراهية والمضايقات وغيرها من الجرائم.

 


تغريدة لترامب ادعى فيها الفوز وحدوث تلاعب في فرز الأصوات، وقد وسمتها إدارة تويتر بأنها مضللة

وكان دونالد ترامب قد دعا في مناسبات سابقة إلى إلغاء هذا الفصل من القانون، وأصدر أمرًا تنفيذيًا يستهدف منصات التواصل الاجتماعي، وذلك بعد أن قامت منصة تويتر بوسم بعض التغريدات التي يكتبها ترامب أنها قد تشتمل على محتوى مضلّل، وإقدامها على حذف إحدى تغريداته لمخالفتها سياسات الموقع التي تدعو لعدم الدعوة إلى العنف والكراهية والعنصرية. كما اشتد حنق ترامب على منصة تويتر في فترة الانتخابات الرئاسية الأخيرة التي عقدت في 3 تشرين الثاني/نوفمبر وشهدت استقطابًا كبيرًا في الولايات المتحدة، إذ حرصت منصة تويتر على وسم العديد من تغريدات ترامب التي ادّعى فيها الفوز في الانتخابات، أو ادّعى حدوث عمليات تلاعب في فرز الأصوات، لتشير إلى متابعي حسابه بأن النتائج الرسميّة لم تؤكد فوز أي من المرشحين، وأن المعلومات التي اشتملت عليها التغريدة قد تكون مضللة أو غير دقيقة. كما تعتزم منصة تويتر إلغاء المعاملة التفضيلية لترامب بعد مغادرته منصبه ليتم التعامل معه كمستخدم عادي، يعني أن تويتر قد يلجأ إلى حذف تغريدات ترامب بدل تقييدها، كما قد يتعرض حسابه للإغلاق في حال تكرار انتهاكاته لقواعد المنصّة. 

 

اقرأ/ي أيضًا: 

تويتر وفيسبوك سينقلان الحسابات الرئاسية إلى إدارة بايدن في يوم التنصيب

بلومبيرغ: المعاملة التفضيلية لترامب على تويتر ستنتهي مع انتهاء رئاسته