ترامب.. لغة محطمة وبذيئة يواجهها صحافيو العالم

ترامب.. لغة محطمة وبذيئة يواجهها صحافيو العالم

ترامب متابعًا على التلفاز في معظم أنحاء العالم (nurphoto)

في 16 كانون الثاني/يناير، أجرى روبرت زارتسكي، من "لوس أنجلوس ريفيو أوف بوكس"، حوارًا مع بيرنغير ڨينو، وهي مترجمة صحافيَّة مقيمة في باريس. عمِلت مؤخرًا على ترجمة تصريحات وخطابات الرئيس الأمريكي المنتخَب، دونالد ترامب، من الإنجليزية إلى الفرنسية. جاء هذا الحوار، الذي نُقدِّم مختصرًا له هنا، على خلفية مقالة كتبتها ڨينو، قبل شهر، لصالح مجلة "سليت" الفرنسية، تحكي فيها عن خبرتها في ترجمة ترامب.

تجربة المترجمة والصحافية بيرنغير فينو في التعامل مع خطابات ترامب توثق الصعوبة المتاحة أمام الصحافيين لفهم وتوضيح لغة الرجل اليميني

تقول ڨينو: "أيًا كان الحقل الذي يعملُ فيه المرء، ليست الترجمة مجرَّد مسألة كلمات أبدًا. يتمثَّل فعل الترجمة في نقل معنى من جمهور إلى آخر، وعلى المترجم أن يكون متأكدًا أن جمهوره سيشعر بنفس ما شعر به جمهور النصّ الأصلي. على نحو معين، إن المترجمَ مؤلفٌ: إذا كانت الأفكار ليست له، فإن الكلمات قطعًا له. وتلك مسؤولية كبيرة. صحيحٌ أن الدقَّة أساسية في نقل معنى الخطاب، لكن يمتلك المترجمون الحرية المطلقة في اختيار الكلمات. نختارُ في لغتنا مجال المفردات الذي يتوافق مع النص الأصلي، لكن نظرًا للفسحة التي يمنحنا إياها مثل هذا الاختيار، على مترجمي الخطاب السياسي أن يكونوا أشد حذرًا".

اقرأ/ي أيضًا: زينة فيَاض.. ممانعة بلا متابعة

تكون المقولات والتعبيرات السياسية عادة شديدة الارتباط ببيئتها الاجتماعية والثقافية، وهو ما يجعل مسألة تبيئتها ثقافيًا عند الترجمة وتجاوز معوقات ذلك من الأمور الحاسمة والضرورية. تُشير ڨينو إلى أنه "ثمة عشرات الطرق لترجمة نفس الجملة أو الكلمة، استنادًا إلى السياق، أو مزاج المتحدِّث، أو التوقيت (وهذا يوضِّح السبب وراء إعادة ترجمة بعض الكتب)، أو الحالة السياسية، أو الثقافة التي سيُقرأ فيها الخطاب. على سبيل المثال، في الإنجليزية الأمريكية تُستخدم كلمة "race" [:عنصر] كثيرًا. وهي كلمة ثقيلة الوقع ولها أهمية تاريخية رهيبة عند الأمريكيين.

لدينا كلمة "race" أيضًا في الفرنسية، لكنِّي لن أستخدمهًا أبدًا في الترجمة، لأن تاريخها الفرنسي مختلف تمامًا عن الأمريكي. علاوة عليه، نعتبرُ تلك الكلمة انتقاصية؛ بالنسبة إلى الأنثربولوجيين الثقافيين الفرنسيين، ثمة عنصر واحد، هو العنصر البشري (human race). لهذا، أميل فرنسيًا إلى ترجمة "race" الأمريكية إلى "couleur" [:لون] أو "ethnie" [:عرق]، حسب السياق".

إذا كانت ترجمة مفردات الخطاب السياسي الرئيس أو التقليدي ليست طيعة أو سهلة، فإن الصعوبة تتضاعف مع ترامب، ليس فقط لأنه يمثِّل انتصارًا تاريخيًا لليمين الشعبوي أو اليمين البديل، ولكن أيضًا لتكوينه الشخصي والمعرفي. تشرح ڨينو: "على المرء أن يكون قادرًا على الدخول إلى عقل مَن يترجم عنه حتى ينقل حديثه أو يعيد صياغته في اللغة المترجم إليها. ليس من السهل ترجمة ترامب، لأنه، أغلب الوقت، عندما يتحدث يبدو أنه لا يعرف تمامًا إلى أين هو ذاهب. في مقالتي، أخذتُ مثالًا على ذلك الحوار الذي أدلى به إلى صحيفة "ذي نيويورك تايمز". نراه يتشبَّث بكلمة في سؤال المحاوِر، أو أي كلمة تتبادر في لحظتها إلى ذهنه، ثم يكررها مرارًا. يُشكِّل فكره حولها وفي بعض الأحيان، يعطي جزءًا من الجواب -في الغالب نفس الجواب- تحديدًا أنه قد فاز في الانتخابات. على ما يبدو، ينتقل ترامب من النقطة أ (السؤال) إلى النقطة ب (ذاته وشخصيته، في أغلب الأحيان) بدون أي منطق حقيقي".

يستخدم ترامب كلمات عنصرية ولم تعد محبذة في القاموس السياسي ولديه خلفية ثقافية بسيطة وفيها نزعة للتطرف والكراهية

ينعكس هذا اللاترابط المنطقي في اللغة، وكمترجم، تُضيف ڨينو، "يجب عليك التعبير عن ذلك في اللغة التي تترجم إليها. تُدرِك، في تلك اللحظة، أنك قد كتبت شيئًا من غير السار قراءته. مفردات ترامب محدودة، وبناء الجملة عنده متصدِّع؛ يكرر نفس العبارات مرارًا وتكرارًا، مما يضطر المترجم إلى أن يحذو حذوه. وإذا لم يفعل ذلك، يكون قد خان رُوح النص الأصلي. على المترجم أن يترجم المضمون والأسلوب. ولأن هذا ما أقوم به، فإن قراءة ترامب في الفرنسية، وهي لغة مبنينة ومنطقية جدًا، تكشف مدى رداءة لغته وبالتالي، فكره".

هل يمثَّل ترامب حالة فريدة؟ بالرغم من الأرضية الخطابية المشتركة، ترى ڨينو أنه لا يمكن، مثلًا، مقارنة ترامب مع مارين لوبان، التي تتزعم اليمين الفرنسي المتطرف، لأن الأخيرة، في المُحصِّلة، ومع الإقرار بعنصريتها، متحدثَّة لبقة ومتعلِّمة جيدًا وتُحاول تليين خطابها وتشذيبه، وأغلب السياسيين الفرنسيين يتأهلون في نفس المعاهد الإدراية والتعليمية، ما يجعل خطابهم يمتلك الحد الأدنى من التماسك المنطقي والسلامة اللغوية. حتى ساركوزي، الذي اشتكى الناسُ من سوقيته (vulgarity) وميوله الشعبوية، لم يخرج عن ذلك، وكان محاميًا مقنعًا.

ربما يكون الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، أقرب نموذج عربي يُمكن مقارنته بترامب، من ناحية اللاترابط المنطقي واللغوي في الخطاب السياسي. السيسي، وهو جنرال سابق لم تُعرف عنه أية ميول أيديولوجية شأنه شأن أغلب جنرالات عصر مبارك، يفتقر عادة في حديثه إلى الحد الأدنى من اللياقة والسلامة التعبيرية والمنطق. ينحرف بكلامه متوجًها بنظره إلى السماء ويبدأ في مونولوغ لا يقدر أحد على قطعه. وهو مهجوس بالحديث في نبرات متفاوتة بشكل متطرف، وقادر على الانتقال من صوت رخيم إلى آخر كله صياح في الجملة نفسها. أما لغة السيسي، فكلها فقر مفجع في الكلمات، وخيال ضحل يتوضَّح في كل مناسبة، وخالية من أي تسلسل أو نظام، ولا يحتاج عربي إلى خبرة مترجم حتى يقبض على مأساتها.

اقرأ/ي أيضًا:

ترامب الواضح... ترامب الجميل

مصارع إلى الحلبة السياسية!