ترامب في مواجهة عائلة الجندي المسلم..القصة الكاملة

ترامب في مواجهة عائلة الجندي المسلم..القصة الكاملة

غزالة خان، خلال حديثه أمام مؤتمر الحزب الديموقراطي (Getty)

التقرير التالي ترجمة لتقرير " يو إس توداي" عن تاريخ مواجهة ترامب وعائلة الجندي الأمريكي المسلم الذي قتل في حرب العراق عام 2004، فهل تقضي تلك المواجهة على حظوظ ترامب في الفوز بالرئاسة؟

حمل خان، والد الجندي الأمريكي المسلم، دستورًا في حجم الجيب وعرض أن يعيره لترامب. أنهى خان كلمته قائلًا لترامب "إنك لم تضحي بشيء، ولا بأحد".

___

بينما يستمر الصراع بين المرشح الجمهوري وخضر وغزالة خان (والدي جندي قُتل في المعركة)، يتعرض دونالد ترامب للانتقاد من الجمهوريين والديمقراطيين على حدٍ سواء. كيف وصلنا بالضبط إلى هذه النقطة؟ لنعد إلى البداية:

كانون الأول/ ديسمبر 2015

بعد أن دعا ترامب إلى منعٍ مؤقت لقدوم المسلمين إلى الولايات المتحدة، هاجم خضر خان، والذي قُتل ابنه همايون خان في العراق عام 2004، ضد المرشح الأوفر حظًا في السباق الجمهوري. في حوارٍ مع فوكاتيف، قال خان إن قيم ترامب لا تمثل القيم الأمريكية. "نحن نفخر بأننا مواطنون أمريكيون. إنها قيم (هذا البلد) هي التي جلبتنا هنا، وليس ديننا. لا يمثل موقف ترامب من تلك القضايا تلك القيم"، قال خان، وهو مسلمٌ باكستاني المولد.

"مازلنا نتساءل ما الذي جعله يقطع تلك الخطوات العشر (تجاه السيارة)"، تابع خان، واصفًا الواقعة التي فقد فيها ابنه حياته عقب تفجيرٍ انتحاري. "ربما هذه هي النقطة حيث تدخلت جميع القيام وجميع الخدمات إلى البلد وجميع الأشياء التي تعلمها في هذا البلد. إنها تلك القيم هي التي جعلته يقطع تلك الخطوات العشر. أكدت لنا تلك الخطوات العشر أننا لم نخطئ عندما هاجرنا إلى هذا البلد. هذه هي القيم التي أردنا تبنيها، ليست قيمًا دينية، وإنما قيمٌ إنسانية"، قال خان.

قدمت هيلاري كلينتون التحية إلى ابن خان في أواخر ديسمبر، قائلةً إن كابتن همايون خان مثّل "أفضل ما في أمريكا". اقتبست كلينتون ما قاله خان بشأن الخطوات العشر من حوار فوكاتيف.

اقرأ/ي أيضًا: ميلانيا ترامب..الجسد العاري للسياسة الأمريكية

28 تموز/يوليو 2016

تحدث خان في الليلة الأخيرة لمؤتمر الحزب الديمقراطي، مشيدًا بابنه على نحوٍ مؤثر قبل أن يهاجم ترامب بشدة. "إذا كان الأمر في يد دونالد ترامب، فلم يكن حتى ليكون في الولايات المتحدة"، قال خان. "إنه يتعهد ببناء سور ومنعنا من دخول البلاد. دونالد ترامب، إنك تطلب من الأمريكيين أن يثقوا بك بشأن مستقبلهم. دعني أسألك، هل قمت حتى بقراءة الدستور الأمريكي؟".

حمل خان دستورًا في حجم الجيب وعرض أن يعيره لترامب. أنهى خان كلمته قائلًا: "إنك لم تضحي بشيء، ولا بأحد". 29 تموز/يوليو 2016 ظهر الزوجين خان في حوارٍ مع برنامج ذا لاست وورد على قناة MSNBC. قالت غزالة خان إن الوقوف على المنصة كان شديد الصعوبة بالنسبة لها "لأنني لا أستطيع رؤية صورة ابني، لا أستطيع حتى دخول الغرفة التي توجد بها صوره".

وجهت خان نداءً مؤثرًا لزعيم الأغلبية بمجلس الشيوخ ميتش ماكونيل، جمهوري عن ولاية كنتاكي، والمتحدث باسم الكونجرس بول ريان، جمهوري عن ولاية ويسكونسن، يدعوهم إلى "التبرؤ من ترامب".

هاجم ترامب أيضًا غزالة خان، والدة الجندي المسلم، والتي وقفت صامتة بجوار زوجها خلال كلمته ولم تتحدث. ألمح ترامب إلى أن دينها يمنعها من ذلك

30 تموز/يوليو 2016

في حوارٍ مع جورج ستيفانوبولوس من قناة ABC News، هاجم ترامب فكرة أنه لم يقدم أي تضحيات. "من كتب هذا؟ هل كتبه كتاب السيناريو التابعين لهيلاري؟"، قال ترامب.

رفض خان الاستعانة بكاتب خطب، حسب موقع بوليتيكو. "أعتقد أنني قدمت الكثير من التضحيات. إنني أعمل باجتهادٍ شديدٍ للغاية"، قال ترامب. هاجم ترامب أيضًا غزالة خان، والتي وقفت صامتة بجوار زوجها خلال كلمته لكنها لم تتحدث. ألمح ترامب إلى أنها ربما لم يكن مسموحًا لها بالتحدث بسبب دينها. ردت غزالة خان عليه، قائلةً إنه قد تم دعوتها إلى الحديث لكنها كانت أكثر حزنًا من أن تقوم بذلك.

31 تموز/يوليو 2016

قال خضر خان في برنامج ستيت أوف ذا يونيون على قناة CNN إن ترامب "أسود الروح". في تلك الاثناء حاول ترامب إخماد الجدل عبر قول إن المناقشة تتعلق بـ"الإرهاب الإسلامي المتطرف". كما دعا الكابتن الفقيد أيضًا بالبطل قبل أن يقول إن خان قد "هاجمه بشراسة".

يقول ترامب: كان كابتن خان، الذي قُتل منذ 12 عامًا، بطلًا، لكن هذا يتعلق بالإرهاب الإسلامي المتطرف وعجز "قادتنا" عن القضاء عليه بسبب ضعفهم.

يقول ترامب: لقد هاجمني السيد خان بشراسة في مؤتمر الحزب الديمقراطي. هل لا يحق لي الرد؟ هيلاري هي التي صوتت بالموافقة على حرب العراق، ولست أنا!

في وقتٍ لاحق من تلك الليلة، أصدر شريك ترشح ترامب، حاكم ولاية إنديانا مايك بنس، بيانًا: "إنني ودونالد ترامب نعتقد أن الكابتن همايون خان هو بطلٌ أمريكي وأن عائلته، مثل كل عائلات النجمة الذهبية، يجب أن يحتفي بها كل أمريكي. ضحى كابتن خان بحياته للدفاع عن بلدنا في الحرب العالمية على الإرهاب. بسبب قراراتٍ كارثية اتخذها باراك أوباما وهيلاري كلينتون، استولت داعش الآن على شرقٍ أوسط كان مستقرًا يومًا ما. يجب ألا يستمر هذا. عبر تعليق الهجرة من البلدان التي اخترقها الإرهاب، وإعادة بناء قواتنا المسلحة، وهزيمة داعش من منبعها وتعزيز القوة في الساحة العالمية، سوف نقلل من احتمالية تعرض أسرٍ أمريكية أخرى للحسرة الدائمة التي تعرضت لها أسرة خان. سوف يدعم ترامب قواتنا المسلحة وعائلات أفرادها وسوف نهزم أعداء الحرية"

1 آب/ أغسطس 2016

استمر الصراع، حيث ظهر خضر خان في عدة برامج صباحية يهاجم المرشح الجمهوري.

"ذلك المرشح يدهشني"، قال ترامب في برنامج توداي شو على قناة NBC. "جهله – يمكنه الاستيقاظ صباحًا وإهانة الأمة بأكملها والأديان والمجتمعات والأقليات والقضاة بل وحتى مواطن عادي في تلك العملية الانتخابية. ... لا أستطيع قول ما أشعر به؟". من جانبه، لم يفعل ترامب الكثير لنزع فتيل الغضب.

يقول ترامب: هاجمني السيد خان، الذي لا يعرفني، بشراسة من على منصة اللجنة الوطنية الديمقراطية والآن يظهر في جميع القنوات ليفعل الشيء ذاته - لطيف!

ترامب: الأمر لا يتعلق بالسيد خان، الذي ينتشر في كل مكان للقيام بحواراتٍ تلفزيونية، وإنما الإرهاب الإسلامي المتطرف وأن تصبح الولايات المتحدة ذكية!

في تلك الأثناء، استنكر السناتور عن ولاية أريزونا جون ماكين، والذي كان هو نفسه هدفًا لنقدٍ محل جدل من ترامب، تصريحات المرشح الجمهوري الأخيرة، قائلًا إنه يأمل في أن "يفهم الأمريكيون أن تلك التصريحات لا تمثل آراء حزبنا الجمهوري أو مسؤوليه أو مرشحيه".