تاريخ المقاهي الشعبية في مصر.. بأقلام الجواسيس!

تاريخ المقاهي الشعبية في مصر.. بأقلام الجواسيس!

مقهى في القاهرة (Getty)

نشرت جامعة بنسلفانيا في نشرتها الدورية حول أخبار الباحثين، خبرًا مثيرًا للاهتمام حول دور المقاهي الشعبية في مصر في احتضان الطبقة الوسطى، التي مارست نشاطًا اجتماعيًا وسياسيًا ثوريًا في تلك الفترة، وكانت بمثابة المرآة التي عكست حياة المصريين الشعبية الحقيقية في الشارع. كان كل ذلك بأقلام "الجواسيس" مكتوبًا ومحفوظًا في أرشيف المكتبات البريطانية والفرنسية. نتعرض في هذا التقرير لأبرز ما جاء في النشرة.

احتضنت مقاهي القاهرة الشعبية التي أسسها كثير من المهاجرين الأوروبيين، الثوار من الطلبة والعمال والتجار في ثورة 1919

أفندية الطبقة الوسطى في أهم المقاهي في القاهرة

أحد باحثي الدكتوراه في جامعة بنسلفانيا، هو "ألون تام"، قام برحلة بحثية في الشرق الأوسط وأوروبا، أسماها "جولة أرشيفية حول العالم"، توقف خلالها في خمس مدن خلال ستة أشهر. الجدير بالذكر أن رسالة الباحث كانت تدور حول تقارير الجواسيس في مصر وبريطانيا في القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين، أما المثير في أطروحته فهو أن أحد أهم مصادره كانت المقاهي الشعبية في القاهرة، التي شكلت مصدرًا فريدًا للمعلومات، حسبه.

تقدم وثائق المخابرات البريطانية معلومات لم يتم التبليغ عنها من قبل، حول التاريخ السياسي لمصر، وخاصة في السنة التي ثارت فيها الجماهير على الحكم الاستعماري البريطاني المعروفة في التاريخ المصري بثورة 1919.

احتضنت مقاهي القاهرة الشعبية، التي أسسها كثير من المهاجرين الأوروبيين، الكثير من الثوار من الطلبة والعمال والتجار، الذين اجتمعوا لتنظيم المظاهرات والتخطيط للاحتجاجات وتوزيع المهام وكتابة المنشورات وتلاوة الخطب الحماسية.

ومثلما لعبت وسائل التواصل الاجتماعي دورًا محوريًا في الربيع العربي عام 2011، يقول تام إن "المقاهي لعبت دورًا رئيسيًا في ثورة 1919". ويؤكد: "كانت المقاهي في مصر تعج بالجواسيس الذين كتبوا ودونوا كل ما سمعوه عند تنصتهم على محادثات الزوار وراقبوا نشاطاتهم".

اقرأ/ي أيضًا: السلطة المصرية تطارد "أشباح يناير" في المقاهي

"تام"، الذي يتابع دراسته في قسم اللغات والحضارات في الشرق الأوسط في كلية الفنون والعلوم في جامعة بنسلفانيا يقول: إن "سلطات الدولة، سواء كانت عثمانية أو مصرية أو بريطانية مستعمرة، كانت دائمًا مهتمة بمعرفة ما يجري وما يقال في المقاهي".

هذه المقاهي التي كانت أماكن تجمع المثقفين والعاملين والمهاجرين، الذين ساعدوا في تشكيل الوعي السياسي للطبقة الوسطى، والطبقة الوسطى العليا في المجتمع المصري وقتئذ، ويشرح الباحث أن طبقة "الأفندية"، وهي مفرد "الأفندي" أو "السيد" في العامية المصرية، أدت إلى انتعاش الأجواء الثقافية في المقاهي.

ويضيف تام: أن "هؤلاء المنتمين إلى الطبقة الوسطى كانوا بحاجة للاجتماع لكونهم من نفس الطبقة الاجتماعية، كنوع من التواصل فيما بينهم في الفضاءات المفتوحة، كما كانت لهم طريقة معينة في ارتداء ملابسهم وكانوا يذهبون إلى أماكن محددة، ويمارسون طقوسًا اجتماعية معينة". أعضاء هذه الطبقة الوسطى الجديدة، كانوا يقرؤون بصوت عالِ الصحف، ويناقشون السياسة بشغف، و يؤسسون طبقة اجتماعية جديدة بوعي سياسي مغاير.

يقول تام باحث الدكتوراه: إن "هؤلاء الأفندية هم من نظموا جل المظاهرات التي قامت ضد الاستعمار حينها، وجندوا آخرين للانضمام إلى قضيتهم"، وقد تم توزيع كتيبات من مختلف الأحزاب القومية أو لجان الإضراب بانتظام في مقاهي القاهرة. كما قُدمت تعليمات للمضربين والمتظاهرين الذين يترددون على المقاهي.

الجدير بالاهتمام والمعرفة أن "تام"، خلال بحثه عن "تاريخ دور المقاهي في السياسة الشعبية المصرية" أمضى ساعات طوالًا في أرشيف المحفوظات الوطنية البريطانية، وفي مكتبة المجموعات الخاصة لجامعة دورهام، وفي المكتبة الوطنية الفرنسية. وهو ما يعني أن التاريخ الشعبي لديناميكيات الثورات الشعبية، إبان الاستعمار البريطاني، موجود في هذه المكتبات بشكل تفصيلي ربما أكثر من توفره في مصر نفسها، اللهم إلا الشذرات التي تعرض لها نجيب محفوظ، الذي يبقى أفضل من كتب عن القاهرة وأيامها الشعبية.

خلال فترة الاستعمار البريطاني، كانت المقاهي الشعبية في مصر تعج بالجواسيس الذين كتبوا كل ما سمعوه عند تنصتهم على محادثات الثوار

أحد المقاهي الشعبية الشهيرة سابقًا في مصر (ويكيبيديا)

اقرأ/ي أيضًا: في البحث عن مقهى..

وثائق التجسس وشوكولاتة فاروق وبقايا ملاك مقهى "جروبي"

أول وثيقة تجسس ذُكرت كانت بعنوان "ملفات وزارة الخارجية من القاهرة في عام 1919". وكانت نسخة من تقرير عسكري استخباراتي يومي، تحتوي على قسم فرعي بعنوان "رأي الأهالي المتداول في  المقاهي والحانات"، يحتوي على مئات التقارير اليومية.

بدأ تقرير التجسس بالتالي: "تقرير للمخابرات العسكرية بتاريخ آيار/مايو 1919، تم تسجيل خطابات وتعميمها وتوزيعها، وفي مقهى جروبي، المقهى الأكثر شهرة في القاهرة، سُمعت آراء من الناس فيما يتعلق بإعلان الجنرال اللنبي أن الطلبة الذين ضُربوا في المظاهرات يجب أن يعودوا إلى مدارسهم وجامعاتهم.".

المثير للاهتمام أن الباحث حين كان في رحلة بحثه عن معلومات وافية حول الخديوي عباس حلمي الثاني، الذي حكم مصر من 1894 إلى 1914، أخبره أحد الأساتذة، وهو الدكتور شاركي، أستاذ للدراسات الشرق أوسطية والإسلامية في الجامعة أن "أوراق الخديوي الشخصية كانت موجودة هناك".

تفاجأ كل من الباحث وأستاذه أن تقارير المخابرات المصرية منذ 1890 وحتى 1910، كانت ضمن أوراق المحفوظات، مكتوبة بخط اليد باللغة العربية، وقد وثقت التقارير المحادثات والآراء التي تم الاستماع لها في المقاهي التي يرددها الناس من الطبقة الوسطى الجديدة والطبقات الدنیا، المنخرطة بشكل متزاید في السیاسات القومیة والمعارضة للحكومة. وتعيد أطروحة "تام" بناء مقاهي القاهرة كمناطق حضرية للتنظيم السياسي الشعبي، وتستكشف الديناميكيات الاجتماعية والطبقية والجنسانية، فضلًا عن مسائل الحداثة.

وأثناء زيارته للمكتبة الوطنية في باريس، درس الباحث مجموعة من الصور الفوتوغرافية، وكان من بينها على سبيل المثال صورة رجل يرتدي ملابس راقصة، وهو الأمر الذي اعتبر أنه "يقدم نظرة ثاقبة عن الجنس والثقافة الجنسانية في مصر في تلك الفترة".

يقول تام: "الحكمة التقليدية للباحث تقتضي أن أفترض أن المقاهي كانت فضاء ذكوريًا بامتياز، وفي أطروحتي أنا أتحدى هذا المفهوم"، ويضيف: "كانت النساء هناك. كنُ فنانات ومطربات وراقصات، وأحيانًا مالكات للمكان".

أحد أبرز وأهم أعماله كانت تعقب "فرانكو جروبي"، الذي يمثل الجيل الرابع وأحد آخر أفراد عائلة جروبي، التي امتلكت مقهى جروبي في القاهرة، حيث أجرى تام مقابلة استمرت ثلاث ساعات في منزل العائلة في جنيف.

ويقول، في هذا السياق: "اكتشفت أن لديهم باعًا في صناعة المواد الغذائية بجوار المقهى. وكانت لديهم مزارع وأبقار للحليب ومصنع للأغذية ومصنع للحلوى ومصنع للآيس كريم ومصنع للشوكولاته. حيئذ، أرسل ملك مصر فاروق طنًا من الشوكولاتة، التي يصنعها جروبي للملكة اليزابيث الثانية عندما تزوجت الأمير فيليب".

المقاهي إذن كانت عالمًا كاملًا على شعبيته استطاع أن تكون له يد في كتابة التاريخ السياسي والاجتماعي الشعبي في مصر، تاريخ كتبت قشرته فقط في الصحف الرسمية ونشرات الأخبار في الراديو، وفي صور الرؤساء والبيانات الرسمية، أما التاريخ الشعبي الأهم الذي يرصد نبض الشارع، فقد كان جزء كبير منه في المقاهي الشعبية.

 

اقرأ/ي أيضًا:

المراهقون العراقيون يدمنون النرجيلة والوقت الضائع

مقاهٍ جزائرية.. تثور على ثقافة "اشرب واهرب"