بيني وبينك

بيني وبينك

أنتوني تابيس/ إسبانيا

بيني وبينك..

التسويف المفتوح على كل الاحتمالات، ومكر المسافة

بيني وبينك..

قارة أو أكثر من النوارس،

آهات متوهجة، وأغنيات

أبجدية المجهول، وأسئلة لا إجابات لها

بيني وبينك..

عشب العشق الأول، الذي يردني إلى ربيع ضفائري، ويأخذك لنشوة الاكتشاف

بيني وبينك..

حلم عاشق، ينتظر الليل ليهدأ آخر نشيج للكون، يرتدي الأشجار، معلنًا الغابة مملكة للرقص

بينك وبيني..

حب يشرب نخبنا كل ليل، يقطّر لنا السماء على نافذة البحر، ليطلع النهار، ويتسع المدى

حب يجوب ساحات المدائن والمسارح والحانات، يغتسل بالضحكات، ومجون الوقت، يشرب أنهار الماضي والقادم ولا يرتوي، يثمل على إيقاع وريدي وهمهماتك، ولا ينام.

(أنا الممتدة منك إليك..)

ما انتميت يومًا.. كما انتميت لأصابعك

بخفة الساحر..

سرقتني لتعيدني إلى تفتّح البحر على شاطئ الذاكرة

حين كانت الزنابق في حديقة أمي الصغيرة، تبحث عن طريق الفجر

لماذا.. لا تعرف أصابعك، إلا أن تأخذني إلى الضوء؟

لماذا.. سافرت بي من الحزن الشقي، إلى ضحكات النهار؟

لماذا.. حين تهمس في أذني، يعود الحبق لعناق شبابيك مدينتي؟

لماذا.. يأتيني الصدى موسيقى، ترّقص حصى أحلامي، وتأخذني أبعد من الحب؟

منذ 25 قبلة للبحر "وقد كانت قرابيني المتواضعة" في كل حلم أركبه، لأصل هناك، حيث يقيم السحر.

ضاعت مني الجهات، حين فتحت للأراجيح، والفساتين المبللة بالصبا، قبورًا في تخاريم الريح

ولم أساوم زهرة العدم، على احتمالات جديدة.

وها أنت..

تفتح صناديق أيامي، وأحشاء صمتي، لأنتشر سواحل وبراري، لقطعان أغنياتك

ها أنت..  

ترسم لي الوجود، بأقلام طفولتك المسلوبة

تترك للشجرة حرية النمو، صعودًا نزولًا، لا فرق

تطلق صفيرك للمدى، فتأتي النوارس إلينا برسائل من مدن غريبة، تدعونا للغرق في لجة الأبد

تزرع أمنياتك في مفردات النشيد، لتزهر حقول أيامي

تكسر جوز المجهول، بجلجلة ضحكاتك،

فينكسر زجاج مخاوفي

تعيد ترتيب الأبجدية، فتتوهج قصيدتي

أنا الممتدة منك إليك، شراعًا

أنا الممتدة منك إليك، على طول طريق الحج إلى الخرافة

أنا الممتدة منك ومني، إليك.

أنا الممتدة إليك..

حين مسّني صوتك

ارتدت الجبال قبعات الغيم

غادرت الأنهار مجراها، إلى حيث لا تدري

وحين توقفت الخديعة عن حفر آبارها في دروب أيامنا

أتيتك عارية..

من طلاء أظافري

وتوت فمي

من أساوري وقرطي وخلخالي

أرتدي الكحل وبخور العرّافات

عارية من الذاكرة

من حزني وأقلامي.

 

لكن..

في "عجقة" ابتهاجي بوجودك

لم أنتبه..

أنك فضلت أن ترتدي الغياب.

 

اقرأ/ي أيضًا:

خوف امرأة

رسالة متأخرة