بوتاس يظفر بجائزة تركيا الكبرى.. وفيرشتابن يزيح هاميلتون من صدارة بطولة العالم

بوتاس يظفر بجائزة تركيا الكبرى.. وفيرشتابن يزيح هاميلتون من صدارة بطولة العالم

بوتاس أوّلًا في سباق جائزة تركيا الكبرى (Getty)

ألترا صوت – فريق التحرير

أحرز فالتيري بوتاس جائزة تركيا الكبرى للفورمولا ون، بعدما احتلّ المركز الأول في السباق الذي جرى مساء الأحد بإسطنبول، فيما حلّ ماكس فيرشتابن في المركز الثاني متفوّقًا على زميله في ريد بول سيرجيو بيريز، السائق الهولندي رغم حلوله ثانيًا، تصدّر بطولة العالم، مستفيدًا من حلول حامل اللقب وسائق ميرسيديس لويس هاميلتون في المركز الخامس.

تشهد بطولة العالم للفورمولا ون في العام الحالي إثارة غير مسبوقة، سائقي ميرسيديس وريد بول يتصارعان بشراسة على صدارة الترتيب، ويتناوبان على الجلوس في كرسي المركز الأوّل منذ بداية الموسم، فقبل انطلاق سباق جائزة تركيا الكبرى، كان هاميلتون يتصدّر الترتيب العام بفارق نقطتين عن فيرشتابن، صدارة اقتنصها من فيرتشابن نفسه في الجولة الماضية، حينما حلّ في المركز الأوّل بجائزة روسيا الكبرى، وأتى الهولندي فيرشتابن ثانيًا رغم انطلاقه من المركز الأخير.

لهاميلتون سائق ميرسيديس ذكريات رائعة في حلبة اسطنبول بارك، في الموسم الماضي توّج بها بلقب بطولة العالم للفورمولا ون، ومع حاجة فريق ميرسيديس لتبديل وحدة الطاقة في سيارة السائق البريطاني، قرّرت أن يكون ذلك في هذا السباق، مدركة أن ذلك سيكلّفها عقوبة تراجع هاميلتون في شبكة الانطلاق، وهو ما حدث بالفعل، هاميلتون تصدّر السباقات التأهيلية ونال المركز الأوّل بشبكة الانطلاق متفوّقًا على زميله في الفريق الفنلندي فالتيري بوتاس، وغريمه ماكس فيرشتابن.

لكنّ تبديل وحدة الطاقة كلّفه عقوبة التراجع 10 مراكز في شبكة الانطلاق، فبدأ السباق بسيّارته وفق الترتيب رقم 11 على خطّ الانطلاق، فيما كان بوتاس أوّلا وفيرشتابن ثانيًا وسائق فيراري شارل لوكلير ثالثًا، مع إدراك الجميع بقدرة هاميلتون على التدرّج والارتقاء في المراكز خلال السباق، مثلما فعل فيرتشابن في جائزة روسيا الكبرى الجولة الماضية، حينما بدأ في المركز الأخير بالترتيب رقم 20، وأنهى السباق ثانيًا.

شهد السباق منذ بدايته انطلاقة مثاليّة للفنلندي بوتاس، سائق ميرسيديس تقدّم بأريحيّة وحافظ على مركزه الأوّل، ولم يخسره سوى حينما ذهب لتبديل إطاراته، استغلّ سائق فيراري شارل لوكلير توقّف ماكس فيرشتابن وبوتاس لتبديل الإطارات، وانفرد بالمركز الأوّل لفترة طويلة، حيث حاول إكمال السباق بإطاراته نفسها، وطمع بالمركز الأوّل، لكنّ إطاراته لم تسمح له بذلك وسط أجواء ماطرة، فاضطر لتبديل إطاراته أخيرًا، ما منح بوتاس المركز الأوّل مجدّدًا.

من جهة أخرى، تدرّج هاميلتون في السباق متجاوزًا منافسيه واحدًا تلو الآخر، إلى أن وصل خلف سيرجيو بيريز، المكسيكي سائق ريد بول دافع بشراسة عن مركزه، ولم يسمح لهاميلتون بتجاوزه، لكنّ السائق البريطاني استفاد أيضًا من خروج بيريز لتبديل إطاراته، وهنا أصبح هاميلتون ثالثًا خلف زميله بوتاس وغريمه فيرشتابن، مع الأخذ بعين الاعتبار أنّه الوحيد منهم الذي لم يبدّل إطاراته بعد.

مع بقاء لفّات قليلة على إنهاء السباق، أراد هاميلتون الحفاظ على المركز الثالث وعدم الخروج لتبديل الإطارات، لأن ذلك سيمنح فيرشتابن المركز الثاني وصدارة بطولة العالم بفارق نقطة واحدة فقط عنه، لكنّ الفريق أصرّ على خروج هاميلتون لتبديل الإطارات بسبب تآكلها الشديد، واحتمال انفجارها في أيّ لحظة، ما قد يُخرجه من اسطنبول دون أي نقاط، إصرار هاميلتون تلاشى مع تأكيد فريقه على ضرورة خروجه لتبديل الإطارات، ليتراجع السائق البريطاني للمركز الخامس، وينفجر غضبًا أمام فريقه الذي حرمه من وجهة نظره تحقيق المركز الثالث.

بذلك أنهى فالتيري بوتاس سباق حلبة اسطنبول بارك في المركز الأوّل، تلاه فيرشتابن بالمركز الثاني، ثمّ سيرجيو بيريز بالمركز الثالث، ورابعًا حلّ لوكلير سائق فيراري، والذي تضرّر بسبب تأخير تبديل إطاراته، حاله كحال هاميلتون الذي حل خامسًا، فاقتنص ماكس فيرشتابن صدارة بطولة العالم للفورمولا ون، بفارق ستّ نقاط عن لويس هاميلتون، قبل ستّ جولات من ختام البطولة.

وينال صاحب المركز الأوّل في كلّ سباق 25 نقطة له وللشركة المصنّعة، وصاحب المركز الثاني 18، والثالث 15، والرابع 12، والخامس  10، والسادس 8، والسابع 6، والثامن 4، والتاسع 3، والعاشر نقطة واحدة، فيما لا ينال من يحتل مراكز بعد ذلك أي نقطة من سائقين أو فرق، كذلك ينال السائق الذي يسجّل أسرع لفّة في السباق نقطة إضافيّة، بشرط أن يكون ترتيبه في السباق ضمن النقاط، أي أن يحتلّ أحد المراكز من 1 حتّى 10.

 

اقرأ/ي أيضًا:

أمطار السماء تمنح هاميلتون انتصاره المئوي في عالم الفورمولا ون

نهاية كرنفالية لسباق مرتقب.. فيرشتابن يتصدّر ترتيب بطولة العالم للفورمولا ون