بلاكبيري.. عودة مرتقبة بابتكارات رائدة في عالم السيارات!

بلاكبيري.. عودة مرتقبة بابتكارات رائدة في عالم السيارات!

تركز بلاكبيري على تطوير برمجيات حديثة للسيارات (Wired)

الترا صوت- فريق التحرير

 

ما تزال شركة بلاكبيري تخطو خطوات جادة للعودة من شركة متعثرة إلى أن تصبح واحدة من الشركات الرائدة والناجحة في مجال البرمجيات الخاصة بالأمن السيبراني والسيارات المرتبطة بشبكة الإنترنت والسيارات ذاتية القيادة.  فشركة بلاكبيري اليوم تحصل على 90% من إيراداتها من مبيعات البرمجيات والخدمات، و81% منها إيرادات ثابتة متكررة، وهذا يعني أن شركة بلاكبيري اليوم ليست عرضة لتقلبات مزاج المستهلكين وتفضيلاتهم.

وكانت شركة بلاكبيري، التي كانت تعرف سابقًا باسم "ريسيرش إن موشن" قد جققت أرباحًا في الربع الأخير من العام تجاوزت توقعات وول ستريت، مما دفع بارتفاع أسهمها بنسبة 15%.

حققت بلاكبيري زيادة زيادة في الإيرادات بلغت 30% في وحدة الأعمال الخاصة ببرمجية QNX للمركبات

وقال الرئيس التنفيذي لشركة بلاكبيري، جون تشين، لشبكة سي أن أن يوم الجمعة الماضي بأن أكبر نجاحات الشركة في الربع المنصرم من العام الجاري كانت في مجال المركبات المرتبطة بالإنترنت والمركبات ذاتية القيادة، حيث تم تحقيق زيادة في الإيرادات بلغت 30% في وحدة الأعمال الخاصة ببرمجية QNX للمركبات.

وقال السيد جون تشين بأن الشركة تعمل جاهدة من أجل كسب المزيد من العملاء في سوق السيارات، مشيرًا إلى صفقة تم الإعلان عنها في كانون الثاني/يناير الماضي مع شركة "بايدو" (Baidu) الصينية للعمل على تطوير المركبات ذاتية القيادة.

وكانت شركة بلاكبيري تحت قيادة رئيسها التنفيذي جون تشين قد أدركت قبل بضع سنوات بأنها كانت تخسر في ميدان أجهزة الهاتف المحمول التي لم تكن تحقق سوى جزء بسيط من الإيرادات في الوقت الذي تسيطر فيه شركة أبل وسامسونج تقريبًا على مبيعات الهواتف الذكية وتتصدران السباق في تطويرها.

اقرأ/ي أيضًا: سامسونج تطلق هاتفًا بثلاث كاميرات.. ماذا نعرف عنه؟ 

وهذا ما دفع شركة بلاكبيري عام 2016 إلى اتخاذ قرار بالتوقف عن تصنيع الهواتف الذكية بنفسها، وتكيف مهمة تصنيعها باسم "بلاكبيري" إلى مصنّعين آخرين. ومنذ ذلك الحين تحول اهتمام الشركة بشكل حصري للتركيز على البرمجيات الحديثة.

يذكر أن شركة بلاكبيري كانت واحدة من أبرز الشركات المصنعة للهواتف المحمولة في العالم، ولاسيما على مستوى خصوصية وأمن الاتصال على أجهزتها، وذلك بفضل نظام التشغيل الخاص بالشركة، والذي كان يعرف باسم BlackBerry OS، وBlackBerry 10. وفي ذروة نجاح الشركة في هذا المجال، وتحديدًا في أيلول/سبتمبر 2013، كانت هنالك أكثر من 85 مليون مشترك حول العالم مع بلاكبيري، لكنها فقدت بعد ذلك مكانتها في سوق الهواتف المحمولة نظرًا للنجاح الضخم الذي حققته الهواتف الذكية الجديدة التي تعمل بنظام أندرويد أو iOS، حيث تراجع عدد المشتركين في بلاكبيري في آذار/مارس 2016 إلى أقل من 23 مليون مشترك، وواصل التراجع حتى وصل إلى 11 مليون مستخدم في آيار/مايو 2017.

 

اقرأ/ي أيضًا: 

نوكيا 6.1 الجديد.. هواتف ذكية بأسعار "زمان"! 

10 أسباب تدفعك لاقتناء هاتف هواوي المثالي