بفوزه على خيتافي.. ريال مدريد يسير بخطى ثابتة نحو لقب الليغا

بفوزه على خيتافي.. ريال مدريد يسير بخطى ثابتة نحو لقب الليغا

راموس يهدي ريال مدريد نقاط المباراة الثلاث (Getty)

استغل ريال مدريد الهدية الثمينة التي قدّمها له جاره اللدود أتلتيكو مدريد، من خلال تعادله مع برشلونة قبل يومين، ونجح في الفوز على ضيفه خيتافي 1-0 في ديربي العاصمة الصغير، في ختام الجولة 33 من الدوري الأسباني، ليوسع الفارق في الصدارة إلى أربع نقاط، ويحقّق فوزه السادس  على التوالي، ليكون الفريق الوحيد في الدوري الذي يحقّق العلامة الكاملة في فترة ما بعد التوقف، وبالرغم من المستوى المتواضع الذي ظهر فيه لاعبو الميرينغي، فإن الفوز محا كل العيوب التي أظهرها الفريق، خاصة مع وصول الليغا إلى مراحلها الأخيرة، وبالتالي فإن الفريق يبحث عن الفوز بأي ثمن، وبغض النظر عن الأداء.

راموس يسجّل مرة أخرى ويهدي فريقه الفوز

دخل زين الدين زيدان المباراة التي أقيمت على ملعب ألفريدو دي ستيفانو، والذي يستخدمه الفريق الملكي مؤقتًا بسبب الأشغال التي تشهدها قلعة سانتياغو برنابيو، بتشكيلة 4-4-2، مع عودة إيسكو إلى التشكيلة الأساسية ليلعب خلف ثنائي الهجوم كريم بنزيما وفينسوس جونيور، فيما غاب النجم البلجيكي إيدين هازارد عن التشكيلة.

 ولعب مدرب خيتافي الشاب جوزيه بوردالاس بالرسم التكتيكي نفسه، وحاول مباغتة ريال مدريد في أكثر من مناسبة، الفريق الملكي عجز تمامًا عن خلق الخطورة، واتّسم أداءه بالعشوائية فانتهى الشوط الأول بالتعادل السلبي، مع تألق حارسي المرمى، تيبو كورتوا ودايفيد سوريا، حيث تصدّى كلّ منهما لفرصتين محقّقتين، وقد شهد الشوط الأول إصابة المدافع الدولي الفرنسي فاران، واستُبدل بالدولي البرازلي ميليتاو.

اقرأ/ي أيضًا: أتلتيكو مدريد يهدي جاره الريال تعادلا مثيرًا من ميدان برشلونة

لم يتأخر زيدان في تبديلاته، في محاولة منه لتحسين نسق الفريق، وخطف الهدف الأول تمهيدًا لتحقيق النقاط الثلاث الغالية، اشترك كلًّا من رودريغو، أسينسو وفافيردي بدلًا من إيسكو، فينيسوس جونيور، ومودريتش، رد عليه بوردالاس عليه بتدبيلات ثلاث في محاولة منه لخطف المباراة من خلال الهجمات المرتدة.

 وبالرغم من فشل البدلاء في تغيير شكل الفريق، فإن الفرج أتى في الدقيقة 78، من خلال ركلة جزاء حصل عليها الفريق في الدقيقة 77، بعد عرقلة كارفاخال داخل منطقة الجزاء، نجح القائد سيرجيو راموس في تحويلها داخل المرمى، وهو الهادف الثامن لراموس في بطولة دوري هذا العام، وهو بحاجة لهدف واحد لمعادلة رقم غاراي، كأكثر مدافع تسجيلًا للأهداف في دوري واحد، وعمد لاعبو ريال مدريد إلى إبطاء نسق اللعب بعد هدفهم الأول، وتسيير المباراة إلى نهايتها بأقل أضرار ممكنة، لتأتي صافرة المباراة معلنة فوز الفريق الملكي بنتيجة 1-0.

سوسيداد يستعيد توازنه وأوساسونا يهزم إيبار

وفي باقي مباريات الجولة، نجح سوسييداد أخيرًا في تحقيق فوزه الأول منذ استئناف الليغا، وهزم ضيفه إسبانيول متذيّل التدريب بنتيجة 2-1. مع العلم أن الفريق خسر في مبارياته الأربع السابقة، ما أدى إلى تلاشي كل حظوظه في التأهّل إلى دوري أبطال أوروبا، الأمر الذي كان يطمح إليه الفريق قبيل التوقف، في ظل الأداء الرائع الذي كان يقدّمه الفريق، والذي توّجه بالتأهّل إلى نهائي الكأس حيث سيواجه أتلتيك بلباو، مع العلم أنه نجح في  إقصاء ريال مدريد من دور ربع النهائي ،في المباراة المثيرة التي فاز بها 4-3.

من جهته اقترب إسبانيول بهذه الخسارة بشكل كبير من توديع دوري الأضواء، حيث تفصله اليوم 10 نقاط  كاملة عن المركز 17، قبل 5 جولات من نهاية الدوري، وفي مباراة ثانية، نجح أوساسونا الـ11 في الفوز على مضيفه ايبار الـ15 بهدفين نظيفين، سجلهما الجناح روبن غارسيا. ولم تكتسي المباراة أهمية كبيرة، في ظل ابتعاد أوساسونا عن المراكز المؤهلة إلى البطولات الأوروبية، والأمان النسبي الذي يعيشه إيبار في معركة البقاء في دوري الدرجة الأولى.

اقرأ/ي أيضًا:

بمباراة واحدة.. ريال مدريد يتفوّق على فريقَي كاتالونيا

بفوز صعب على سوسيداد.. ريال مدريد يعتلي صدارة الليغا