بعد وثيقة حماس.. ماذا تبقى من التنظيم الدولي للإخوان؟

بعد وثيقة حماس.. ماذا تبقى من التنظيم الدولي للإخوان؟

المركز العام لجماعة الإخوان المسلمين في القاهرة، بعد أن أحرقه متظاهرو 30 حزيران/يونيو (خالد دسوقي/ أ.ف.ب)

واحدة من أهم الأساطير التي سوق لها قادة جماعة الإخوان المسلمين، حيث التمدد والتغلغل في أكثر من 70 دولة، بقصص جاذبة للشباب المتدين الطموح، الحالم بـ"أستاذية العالم" وعودة الخلافة من جديد. إنه "التنظيم الدولي" لجماعة الإخوان، الكيان الذي لم تعد طبيعته معروفة في ظل تغيرات وثورات وحروب أهلية مرت بها المنطقة، فضلًا عن أحكام إعدام صدرت ضد المرشد العام، دون أن يتحرك هذا التنظيم للدفاع عن أكبر قياداته، فهل هو تنظيم أم تنسيق، هيكل محدد أم كيان جامع؟ بل حتى الاسم مختلف عليه كما يظهر. 

الكيان الدولي أو التنظيم الدولي، أيًا كان اسمه، يشهد واحدة من أبرز التراجعات في تاريخه، فالكل يهرب من أن يوصف بالانتماء له، حتى وصل الأمر لحركة حماس، التي لم تذكر في وثيقتها الجديدة، أي ارتباط بينها وبين جماعة الإخوان المسلمين. كما أنه في مرحلة ما بعد الثالث من تموز/يوليو 2013، أعلنت عدة تنظيمات وجماعات إسلامية في دول عربية وأروبية، عدم تبعيتها للتنظيم الدولي للجماعة.

حكاية التنظيم الدولي

كانت بداية تأسيس كيان دولي يحمل أهداف ورسائل جماعة الإخوان المسلمين، مع حسن البنا مؤسس الجماعة، عبر تحركات دولية، فوفقًا للباحث المصري الراحل في شؤون الحركات الإسلامية، حسام تمام، فقد أسس البنا قسم الاتصال بالعالم الإسلامي، ورغم الضربات الأمنية التي تلقتها الجماعة في الحقبة الناصرية، كان سعيد رمضان سكرتير البنا الشخصي وزوج ابنته، ينشر في أوروبا أفكار الجماعة، وانتقل بين سويسرا وألمانيا، وأسس المركز الإسلامي في جنيف بداية الستينيات، وكذا عددًا من المشروعات التي ساهمت في انتشار أفكار الجماعة.

كانت بداية التنظيم الدولي مع حسن البنا، لكن التأسيس له بالشكل الحالي كان على يد المرشد الخامس للجماعة مصطفى مشهور

لكن الشكل الحالي للتنظيم تأسس في عهد الأب الروحي له الحاج مصطفى مشهور، المرشد الخامس لجماعة الإخوان المسلمين، والذي تولى منصبه هذا عام 1996. وأعلن مشهور عن التنظيم الدولي رسميًا في خلال لائحة جديدة للجماعة، صدرت في النصف الأول من عام 1982، تحت عنوان "النظام العام للإخوان المسلمين" أو كما عرفت فيما بعد بـ"اللائحة الرسمية". 

اقرأ/ي أيضًا: 15 بندًا تلخص وثيقة حماس.. إليكم التفاصيل

ووفقًا لكمال حبيب الباحث في الحركات الإسلامية، فإن لائحة التنظيم الدولي تتخذ تركيبة إدارية محدد على رأسها مرشد عام ومكتب إرشاد يضم 13 عضوًا، ثمانية من الإقليم الذي يقيم فيه المرشد (أي مصر في هذه الحالة)، وخمسة يراعى فيهم التمثيل الإقليمي، ومجلس شورى عام للتنظيم الدولي يتكون من 30 عضوًا ممثلين للأقطار المختلفة. وتلزم اللائحة قيادات الأقطار المختلفة على التشاور والاتفاق مع المرشد أو مكتب الإرشاد العام، قبل اتخاذ القرار في جميع المسائل المحلية المؤثرة على الجماعة.

وعقب وفاة مصطفى مشهور وخلافة مأمون الهضيبي له عام 2003، خفت نجم التنظيم الدولي، وقرر الهضيبي إلغاء منصب المتحدث باسم التنظيم الدولي في أوروبا، وكان يشغله آنذاك كمال الهلباوي، واعتبر جيل قيادات الوسط في الجماعة داخل مصر، أن لكل فرع للجماعة في دولة ما الحق في تقرير قوانينه وتحركاته بعيدًا عن المركزية التي ألزمت بها "لائحة التنظيم الدولي" التنظيمات المختلفة، داعين للاكتفاء فقط بالمشاورة والتفاهم والتناصح وليس الالتزام التنظيمي.

واستمر الأمر على هذا الحال إلى أن انتخب محمد مهدي عاكف مرشدًا لجماعة الإخوان المسلمين، ليصعّد من قيمة التنظيم الدولي، مُعيدًا منصب المتحدث الرسمي له خارج مصر، وقال إنّه مرشد عام للتنظيم الدولي، بعد موافقة أعضائه، ولو أنهم رفضوا لكان مراقبًا عامًا.

محمد مهدي عاكف، المرشد السابق للجماعة، خلال إحدى محاكماته (محمد الشهيد/ أ.ف.ب)
محمد مهدي عاكف، المرشد السابق للجماعة، خلال إحدى محاكماته (محمد الشهيد/ أ.ف.ب)

تنظيم أم تنسيق؟

ورغم كل تلك اللوائح والتصريحات، فإن بعض القيادات في جماعة الإخوان تنفي وجود تنظيم دولي، وعلى رأس هؤلاء يوسف ندا، أحد القيادات التاريخية للجماعة، إذ قال يوسف ندا في حوار صحفي عام 2009، إنّ التنظيم الدولي "إشاعة صدقها الكثير من الإخوان"، مُوضحًا أنّ "الإخوان في كل مكان في العالم يلتقون، وفي كل مكان يتبادلون خبراتهم وآراءهم، وهذا ليس معناه تنظيمًا عالميًا"، مُعتبرًا أن فكرة التنظيم الدولي تتنافى مع مفهوم الدولة، ليؤكد على التزام الإخوان بولائهم للدولة.

ولكون مصر إحدى أبرز الدول العربية في الشارع السياسي، إلى جانب أنها بلد التأسيس، فيعد تنظيم جماعة الإخوان المسلمين في مصر الأكثر تأثيرًا في التنظيم الدولي، إلا أن تولي محمد بديع المرشد السابع والمسجون حاليًا في مصر، منصب المرشد العام، كان أمر محيرًا لقيادات الإخوان في الخارج، فمحمد بديع لم يكن معروفًا لديهم بالقدر الكافي، وكانت التوقعات كلها من نصيب محمد حبيب نائب المرشد العام والمنشق عن الجماعة حاليًا، بل لم يكن لمحمد بديع أي كتابات أو إسهامات في العمل العام.

ووصلت جماعة الإخوان في مصر إلى سدة الحكم بعد الثورة المصرية، لتتلقى ضربة قاسية بإطاحة الجيش لها، بمصاحبة بعض القوى المدنية، لتدخل الجماعة في صراعات مع النظام المصري، الذي قاده عبد الفتاح السيسي، وصراعات داخلية بدأت معها سلسلة إعلانات لفك الارتباط بالتنظيم الدولي، من قبل بعض الجماعات التي كانت تدين بالولاء للجماعة الأم في مصر.

وشكك مراقبون في قرارات فك الارتباط تلك واعتبرها البعض محاولة إعلامية للابتعاد عن الضربات الأمنية في بعض الدول، فيما يرى البعض الآخر أن صعود الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب كان أيضًا من بين الأسباب التي سبقها أصلاً صعود ما يسمى باليمين المتطرف في أوروبا، أو أن هناك بالفعل تغييرًا في التفكير السياسي داخل تلك الحركات، تتجه للاستقواء بالداخل بدلًا من تنظيم "عالمي" غير ذي فاعلية حقيقية.

كما أن الانقسامات الداخلية في الجماعة بين القيادات التاريخية المعروفة بمجموعة محمود عزت، وأعضاء  المكتب الإداري الجديد، وصلت لرفض القيادات التاريخية قرار لجنة المصالحة التي شكلت من قبل يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، وأحمد الريسوني نائب رئيس الاتحاد، بالإضافة إلي خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، وفضّلت القيادة التاريخية المعروفة الاستمرار في الصراع.

محمد بديع، المرشد الحالي للإخوان، بزي الإعدام خلال إحدى محاكماته (مصطفى الشامي/ الأناضول)
محمد بديع، المرشد الحالي للإخوان، بزي الإعدام خلال إحدى محاكماته (مصطفى الشامي/ الأناضول)

فك الارتباط بعد الإطاحة بمرسي

كانت حركة حماس آخر التنظيمات التي أعلنت ضمنيًا عدم ارتباطها تنظيميًا بالجماعة الأم، وعليه بالتنظيم الدولي، وذلك بأن حُذف من الوثيقة الجديدة، في سياق تعريفها، ارتباطها الدولي بجماعة الإخوان المسلمين، على عكس ما كان عليه الحال من قبل، إذ كانت تعتبر نفسها فرعًا للجماعة على الأراضي الفلسطينية، فيما أوضح رئيس المكتب السياسي للحركة، موقف حماس من جماعة الإخوان بقوله: "حماس جزء من المدرسة الإخوانية فكريًا، لكننا تنظيم فلسطيني مستقل قائم بذاته، مرجعيته مؤسساته القيادية، وليست تابعة لأحد، وحماس لا تنصرف عن الناس حين تكثر عليهم السهام".

وفي نهاية كانون الثاني/يناير الماضي، أعلن اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا، انفصاله عن جماعة الإخوان المسلمين، مُستخدمًا تعبير "أي تنظيم خارج أوروبا"، في إشارة لجماعة الإخوان، التي كان يُعد جزءًا فاعلًا في تنظيمها الدولي. 

أما في الأردن فأعلن مجلس شورى جماعة الإخوان المسلمين -غير مرخصة- في شباط/فبراير 2016، إلغاء ارتباط الجماعة بالتنظيم الدولي ومكتب الجماعة الأم في القاهرة، وذلك بشطب نصٍّ في النظام الداخلي كان يُشير إلى ارتباط الجماعة بالقاهرة.

الإطاحة بالإخوان المسلمين في مصر، فتح باب إعلان فك الارتباط بالجماعة الأم والتنظيم الدولي، على مصراعيه

وفي البحرين أعلن القيادي في جمعية المنبر الوطني الإسلامي، الجناح السياسي لجمعية الإصلاح، وتحمل فكر جماعة الإخوان، "عدم تبعية الجمعية لتنظيم أو مبايعتها لمرشد"، في إشارة للإخوان المسلمين، مُؤكدةً أن أعضاء الجمعية "لا يساومون على وطنهم البحرين".

وكانت حركة النهضة التونسية صاحبة السبق في هذا الصدد، وجاء ذلك علي لسان زعيم الحركة راشد الغنوشي، في تصريحات صحفية في نيسان/أبريل 2014، قال فيها إن "النهضة حزب تونسي يعمل ضمن قانون الأحزاب في تونس، ويعمل وفق ما تمليه عليه مؤسساته، ولا يتبع أحدًا خارج البلاد"، وبعد عامين من تلك التصريحات أعلنت الحركة عن فصل العمل الدعوي عن العمل السياسي.

اقرأ/ي أيضًا: شباب النهضة في مؤتمرهم.. تقييم ما بعد التأسيس

وكانت أبرز الانشقاقات أو فك الارتباطات في الماضي، قبل سنوات، بإعلان إخوان الكويت رفض موقف الجماعة الأم من حرب الخليج الثانية. وكانت هناك منذ سنوات أزمة بين إخوان سوريا وإخوان مصر والأردن، عندما أعلن إخوان سوريا التحالف مع النائب السابق للرئيس السوري عبد الحليم خدام لإسقاط النظام السوري. 

ولبعض التنظيمات الإخوانية في بعض الدول قرارات منفردة، ولا تعود فيها للجماعة كما هو الحال مع إخوان كل من السودان والجزائر واليمن، وأيضًا من أبرز تلك التنظيمات التي غردت بعيدًا عن قرارات التنظيم الدولي أو الجماعة الأم في مصر، كان إخوان العراق عندما تعاون الحزب الإسلامي وشارك في مجلس الحكم الانتقالي في العراق خلال وجود حاكم أمريكي بعد سقوط بغداد.

 

اقرأ/ي أيضًا:

هل "الكائن الإخواني" مواطن مصري؟

30 يونيو.. فشل الإخوان وغضب الشعب واستغلال العسكر