بعد هجوم برلين..ميركل تواجه لحظة الحساب

بعد هجوم برلين..ميركل تواجه لحظة الحساب

المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل (سيان جالوب/Getty)

في أعماقنا، كنا نعلم أن ذلك سيحدث. هكذا بدأ بول هوكينس، الكاتب المقيم ببرلين، مقاله بمجلة فورين بوليسي الأمريكية عقب الحادث الإرهابي الذي شهدته العاصمة الألمانية منذ أيام قليلة. تابع هوكينس قائلًا إنه لم يكن هناك من تفسيرٍ منطقي لتفادي برلين الإرهاب ونزف الدماء اللذين أصابا مدنًا مثل باريس ولندن وإسطنبول ونيويورك. رغم وقوع العديد من الهجمات الأصغر نطاقًا على يد إسلاميين من مشارب مختلفة ومنع أخرى، إلا أن الخبر مساء يوم الاثنين كان صادمًا: 12 قتيلًا و50 جريحًا سقطوا عندما قامت شاحنة، حوالي الساعة الثامنة مساءً باقتحام سوقٍ لهدايا عيد الميلاد، يقع إلى جوار كنيسة القيصر فيلهلم التذكارية، المطلة على أحد أكثر ميادين برلين ازدحامًا.

هل ستتعامل ألمانيا مع عدم الاستقرار في الشرق الأوسط والهجرة إلى أوروبا التي نتجت عنه كأزمةٍ عسكرية كما وقع في فرنسا؟

يرجح هوكينس أن مرتكب الهجوم لم يكن يدور في رأسه عندما اختار موقع كنيسة القيصر فيلهلم أية رمزية تتجاوز عيد الميلاد: الإسلام في مواجهة المسيحية هي الرسالة، التي من المفترض إيصالها. كان أي سوقٍ من عشرات أسواق أعياد الميلاد في برلين ليفي بالغرض. كان الرمز الذي استهدفه الإرهابي هو أكثر احتفالات المسيحية قدسية في أقوى العواصم الأوروبية.

اقرأ/ي أيضًا: ألمانيا..ميركل تسعى نحو ولايتها الرابعة

لكن الكنيسة التي دمرت في الحرب العالمية الثانية وتُركت نصف مدمرة كنصبٍ تذكاري لمناهضة الحرب، محملة بالرموز. لم يجسد أي موقع أو مبنى في برلين، إن لم يكن في ألمانيا بكاملها، ثوابت جمهورية ما بعد الحرب: لا لعودة الحرب، لا لعودة الفاشية، مثل كنيسة القيصر فيلهلم. كان هجوم يوم الاثنين هو المرة الأولى التي يشهد فيها الميدان دماءً منذ الحرب.

يرى هوكينس أن السؤال هو ما إذا كانت ألمانيا ستعامل عدم الاستقرار في الشرق الأوسط والهجرة إلى أوروبا التي نتجت عنه كأزمةٍ عسكرية. كان هذا هو ما فعله الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند عقب هجمات تشرين الثاني/نوفمبر 2015 في باريس، متحدثًا عن "حرب" وآمرًا بضرباتٍ جوية ضد مقاتلي "تنظيم الدولة" في سوريا. حتى الآن كانت مساهمة ألمانيا هي استقبال اللاجئين والدفع نحو الدبلوماسية.

بالطبع، يتابع هوكينس، "كنا كسكان برلين نعلم أيضًا أن هجومًا سيقع، لكننا كنا مستعدين لإقناع أنفسنا بأنه لن يحدث غدًا أو بعد غد، لكن يومًا ما في مستقبلٍ غير محدد. الآن تحطم تمامًا وهم أن برلين قد تهرب من مصير أقرانها لعامٍ آخر. لقد وصل أخيرًا الواقع الكامل لأوروبا القرن الحادي والعشرين إلى عاصمتها الفعلية، مقر الحكومة التي يتهمها الكثيرون بالانعزال عن الحجم والطبيعة العسكرية لسنوات الأزمة الأخيرة للقارة".

تواجه ألمانيا الآن نفس المعضلة التي واجهتها فرنسا وبلدانٌ أوروبية أخرى: كم مقدار الحرية التي سيتم التضحية بها باسم الأمن، في مدينةٍ تشتهر بانفتاحها وتسامحها وتنوعها؟ وكيف ستستجيب الطبقة السياسية للهجوم الإرهابي؟ هل ستبدأ النخبة السياسية، في محاولةٍ لإبعاد الشعبويين في اليمين، وصم اللاجئين والأجانب وتشديد الرقابة على الحدود؟.

كان هذا الواقع الجديد مكتوبًا على وجه المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل القلق عندما توجهت بخطابٍ إلى البلاد صباح يوم الثلاثاء. لا يرتبط أحد بورطة طالبي اللجوء في أوروبا مثل ميركل، كما لم تكل الانتقادات لأي سياسي في أوروبا بكاملها مثلما كيلت لميركل على هذه السياسات. حقيقة أن المشتبه به المبدئي دخل إلى البلاد كطالب لجوء في شباط/فبراير 2016 كانت أسوأ ما قد يواجه ميركل (لم يخفف إطلاق سراحه من قِبل الشرطة، والتي قالت إن مرتكب الجريمة الحقيقي مازال طليقًا، من حالة القلق العام).

عبرت ميركل في خطابها عن الحزن والأسى لسقوط ضحايا والغضب من العمل الإرهابي. مثل الملايين من الألمان، قالت ميركل إنها مرتعبة ومصدومة وشديدة الحزن بسبب الأحداث. العاطفة والتعاطف ليسا أفضل قدرات ميركل، لكنها أصابت الوتر الصحيح، وفي سمةٍ مميزة لطريقة إدارتها للأزمات، حثت ميركل على الحذر قبل أن تتضح جميع الحقائق ويتم اتخاذ جميع الإجراءات المناسبة.

تناولت ميركل حقيقة أنه يبدو أن المهاجم هو طالب لجوء. "أعلم أنه من الصعب على نحوٍ خاص بالنسبة إلينا قبول أن الشخص الذي ارتكب هذا الفعل قد طلب حمايتنا واللجوء في ألمانيا"، قالت ميركل. "سوف يكون هذا شنيعًا على نحوٍ خاص". باقتضاب، وبجملةٍ واحدة، ميزت ميركل بين مرتكبي العنف الأصولي ولاجئي الحرب الذين يحتاجون مساعدة وحماية ألمانيا. ناشدت ميركل الألمان بعدم الخلط بينهما، لكنها لم تصل إلى التأكيد أن أغلب اللاجئين في ألمانيا يهربون من نفس التعصب الديني الذي يبدو أنه حفز مرتكب الهجوم، أو أن التضييق على المواطنين المسلمين واللاجئين العاجزين يصب في صالح الأصوليين. لكن تلك النقطة تبعد بوضوح عن الرسالة التي تحتاجها اللحظة.

تواجه ألمانيا الآن نفس المعضلة التي واجهتها فرنسا: كم مقدار الحرية التي سيتم التضحية بها باسم الأمن، في مدينةٍ تشتهر بانفتاحها؟

اقرأ/ي أيضًا: ميركل..ورقة الليبرالية الغربية الأخيرة في أوروبا

يصف هوكينس ذلك بأنه خط شديد الدقة على ميركل السير عليه اليوم وفي الأسابيع القادمة، وهي تحت ضغطٍ شديد للقيام بذلك بذكاء. يرى هوكينس أن على ميركل أن تخاطب أسى وغضب ومخاوف الألمان العاديين، حتى لا تترك فراغًا عاطفيًا يستغله الشعبويون. سوف تحتاج ميركل إلى أكثر من مؤتمرٍ صحفي مدته عشر دقائق لإيصال تعاطفها إلى الألمان، الذين قد يشعرون بعدم الأمان، وإلى كل مساعدة تستطيع الحصول عليها من السياسيين الآخرين، بما في ذلك هؤلاء الأعضاء في حزبها الذين هاجموا سياسات الهجرة الخاصة بها بضراوة. لكنها يجب عليها أيضًا أن تدافع عن تلك السياسات والتي تحمل اسمها، والتي ضغطت على بقية الاتحاد الأوروبي دون نجاح للالتزام بها.

من جانبه، لم يضيع اليمين الأوروبي المتطرف الفرصة لمهاجمة ميركل. نشر حزب البديل من أجل ألمانيا القومي والشعبوي تغريدة جاء بها: "ما الذي فعلته ميركل ببلادنا؟"، وأضافت فراوكه بيتري، زعيمة الحزب: "لا يجب أن يكون لدينا أية أوهام. لقد جرى استيراد البيئة التي تغذي مثل تلك الأفعال بإهمالٍ ومنهجية إلى ألمانيا على مدار العام والنصف الماضيين". حسب بيتري، لم تعد ألمانيا آمنة. "إن واجب المستشارة هو أن تخبركم بذلك، لكن وحيث إنها لن تفعل، سأفعل أنا"، حسبما جاء في صورةٍ نشرتها على صفحتها على موقع فيسبوك. كما شاركت مارين لوبان زعيمة اليمين المتطرف أيضًا في الهجوم، إلى جانب الزعيم السابق لحزب استقلال المملكة المتحدة نايجل فاراج، والذي قال: "أحداث مثل هذه سوف تكون هي إرث ميركل".

إنها لحظة ساعة الصفر لميركل. من ناحية، يتوقف استمرارها في منصبها الآن على ردها، حيث تخوض انتخابات عام 2017 بقبولٍ غير جماعي، حتى في أوساط المحافظين، بسبب السخط على الهجرة. لكن المصداقية الديمقراطية للاتحاد الأوروبي على المحك أيضًا. قامت ألمانيا، أقوى بلدان الاتحاد الأوروبي، وحدها تقريبًا حتى الآن بمنع الاتحاد الأوروبي من التخلي عن أحد أهم مبادئه: حق المضطهدين في اللجوء السياسي. لا يقف شيء في وجه تجاهل ذلك سوى أنجيلا ميركل. إذا استسلمت ميركل للضغط الشديد، فإن الاتحاد الأوروبي سوف يصبح حصنًا أوروبيًا غير ليبرالي دون شقٍ في درعه، في الوقت الذي يطرق فيه اللاجئون اليائسون من حلب الباب.

حتى الآن، يردف هوكينس، لا تزال برلين لا تشعر بأنها حصنًا عسكريًا. ليس هناك جنود في الشوارع، مثل هؤلاء المنتشرين في فرنسا، كما أن دور الحضانة والمدارس تابعت عملها كالمعتاد في اليوم التالي. لكن عقب هجوم يوم الاثنين، فإن الحروب المشتعلة على حدود أوروبا قد قطعت خطوة جديدة تجاه الألمان. إذا اتضح أن الهجوم كان من تدبير مجموعةٍ إرهابية في الشرق الأوسط فإن صانعي السياسات الخارجية الألمان يجب عليهم تقرير ما إذا كانوا يستطيعون فعل ما هو أكثر من الاهتمام بنسبةٍ صغيرة من ضحايا حروب المنطقة.

لم يلعب الجيش الألماني دورًا في سوريا، كما أنه لم يشارك في التدخل في ليبيا عام 2011. ربما سوف يتغير ذلك الآن. لنأمل أنه حتى في هذه الحالة سوف يفهم الألمان أن الخيار ليس بين حماية ضحايا الحرب أو محاربة "تنظيم الدولة". ويختتم هوكينس مقاله بأن هذه نقطة على ميركل إيصالها، بينما تضمد جراح بلادها وتضمن أمنها. تحثها كنيسة القيصر فيلهلم على القيام بالأمرين في نفس الوقت.

اقرأ/ي أيضًا:

ألمانيا..ونظريات اللجوء السوري

ندوب أحداث كولونيا