بعد موافقته على أمر لإصلاح الشرطة.. ترامب مستمر في مواقفه العنصرية

بعد موافقته على أمر لإصلاح الشرطة.. ترامب مستمر في مواقفه العنصرية

خطوات وافقت عليها الإدارة الأمريكية لإصلاح جهاز السلطة (أ.ف)

ألترا صوت – فريق التحرير 

أعلن مسؤولون في الإدارة الأمريكية أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سيوقع أمرًا تنفيذيًا في وقت لاحق من اليوم الثلاثاء يهدف لتحسين الكيفية التي تتعامل بها الشرطة مع الأمريكيين من أصل أفريقي، وغيرهم، وذلك من خلال تحسين التأهيل والتدريب وموارد الصحة العقلية، في إطار محاولات الإدارة الأمريكية لاحتواء الاحتجاجات التي خرجت في عديد المدن منذ أسبوعين، ردًا على وفاة الأمريكي من أصل أفريقي جورج فلويد أثناء اعتقاله من قبل شرطة مدينة مينيابوليس.

كشف مصدران مطلعان في الإدارة الأمريكية الاثنين، أن ترامب أمر بإزالة لافتة ضخمة تحمل عبارة "حياة السود مهمة" كانت معلقة على مبنى السفارة الأمريكية في العاصمة الكورية الجنوبية سيول

وبعدما وجه تحذيرات صارمة بشأن الالتزام "بالقانون والنظام" على خلفية الاحتجاجات العنيفة التي عمّت المدن الأمريكية، قال ترامب في تصريح للصحفيين: "سنتحدث عن أشياء شاهدناها ورأيناها الشهر الماضي وسيكون لدينا بعض الحلول"، في إشارة للأمر التنفيذي المتوقع توقيعه، وأضاف معلقًا على الشريط المصور الذي أظهر إطلاق شرطة أتلانتا النار على الأمريكي من أصل أفريقي رايشارد بروكس أنه كان "بمثابة موقف رهيب ومقلق للغاية".

اقرأ/ي أيضًا: العدالة لآداما.. شبح فلويد يوقظ جراح العنصرية في فرنسا

فيما كان مكتب الطبيب الشرعي في مقاطعة فولتون قد أشار إلى أن تشريح جثة بروكس، الذي قتل في شجار مع شرطة أتلانتا أظهر تعرضه لطلقين نارييّن في الظهر، وأطلق شرطي النار على بروكس أثناء محاولته الفرار بعد مشاجرة مع ضابطين والاستيلاء على صاعق أحدهما، ووفقًا للمسؤول الطبي فإن بروكس توفي متأثرًا بنزيف الدم وتلف في الأعضاء الداخلية بعد إطلاق النار عليه مرتين في الظهر.

ووفقًا لمسؤولين في الإدارة الأمريكية فإن الهدف من الأمر التنفيذي تحفيز إدارات الشرطة على إدخال تحسينات، وذلك من خلال ربط الموافقة الاتحادية على المنح التقديرية بالممارسات الجيدة للشرطة، متوقعين تشجيع الأمر التنفيذي لإدارات الشرطة على استخدام أحدث المعايير لاستخدام القوة وتحسين تبادل المعلومات بحيث لا يتم الاستعانة بالضباط أصحاب السجلات السيئة دون معرفة خلفياتهم، والاستعانة بأخصائيين اجتماعيين عند تعامل جهات إنفاذ القانون مع القضايا التي لا تتضمن جرائم عنف والتي تشمل إدمان المخدرات والتشرد.

تأتي محاولات الإدارة الأمريكية لاحتواء تنامي التنمر العنصري ضد الأمريكيين من أصول أفريقية، بالتزامن مع توجه مجموعة من الدول الأفريقية لتشكيل لجنة تابعة للأمم المتحدة للتحقيق في "العنصرية الممنهجة، ووحشية الشرطة" في الولايات المتحدة وأجزاء أخرى من العالم، ووفقًا لوكالة رويترز فإن النص يجري تداوله بين الدبلوماسيين في جنيف دون أن يتم عرضه بشكل رسمي حتى الآن، على أن يخضع للنقاش في اجتماع عاجل لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة يوم الأربعاء القادم، بعد موافقة المجلس على انعقاده بطلب من بوركينا فاسو نيابة عن دول أفريقية أخرى.

وكان مكتب التحقيقات الفيدرالي (FBI) قد أشار يوم الاثنين إلى أنه يراجع التحقيقات في واقعتي وفاة أمريكيين من أصل أفريقي شنقًا، في فترة زمنية متقاربة، لتحديد إذا ما كانت هناك انتهاكات قد وقعت بحقهما، بعدما وجد بفارق عشرة أيام، جثتي روبرت فولر (24 سنة)، ومالكولم هارش (38 سنة)، في مدينتي فيكتورفيل وبالمديل بولاية كاليفورنيا على مسافة 50 ميلًا تبعدهما عن بعضهما البعض.

وقال المحققون إنهم يبحثون في التاريخ الطبي لفولر، ويبحثون عن الشاهد الذي أبلغ عن جثته، وكذلك يبحثون عن جهات اتصال في أريزونا ونيفادا، وسيقومون بتحليل هاتف فولر الخلوي أيضًا، وإجراء البحث عن فيديو مراقبة الحي، فيما تحقق إدارة شرطة مقاطعة سان برناردينو في وفاة هارش، الذي وجدت جثته معلقة بالقرب من مخيم للمشردين في 31 أيار/مايو، دون أن يكتشف المحققون هناك أدلة على ارتكاب خطأ.

وكشف مصدران مطلعان في الإدارة الأمريكية الاثنين، أن ترامب أمر بإزالة لافتة ضخمة تحمل عبارة "حياة السود مهمة" كانت معلقة على مبنى السفارة الأمريكية في العاصمة الكورية الجنوبية سيول بعدما عبر عن استيائه من رفعها، وجرى تعليق اللافتة على واجهة مبنى البعثة الأمريكية يوم السبت الماضي، تزامنًا مع تعبير السفارة عبر حسابها الرسمي على منصة تويتر عن تأييدها لحملة مناهضة العنصرية المنتشرة عالميًا.

تأتي محاولات الإدارة الأمريكية لاحتواء تنامي التنمر العنصري ضد السود، بالتزامن مع توجه مجموعة من الدول الأفريقية لتشكيل لجنة أممية للتحقيق في "العنصرية الممنهجة، ووحشية الشرطة" في الولايات المتحدة

وقال المصدران إن ترامب الذي رد على احتجاجات الشوارع بإعلان نفسه رئيسًا "للقانون والنظام"، فضلًا عن حثه السلطات المحلية على قمع الاحتجاجات، لم يكن سعيدًا بهذه اللافتة عندما علم بها، فيما نقلت وكالة بلومبيرغ الأمريكية أن وزير الخارجية مايك بومبيو انضم إلى ترامب بالتعبير عن استيائه من رفع اللافتة.

 

اقرأ/ي أيضًا: 

ارتبطوا بأبشع المجازر.. تعرف على رموز العنصرية الذين أزالت الاحتجاجات تماثيلهم

مراسلون على شفير القمع.. الشرطة الأمريكية تستهدف الصحفيين